facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


نساء ومستقلون يؤمّنون مستقبلاً مختلفاً للسينما العربية

إبراهيم العريس (الحياة:) السبت, 30-ديسمبر-2017   01:12 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » نساء ومستقلون يؤمّنون مستقبلاً مختلفاً للسينما العربية
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

طالما سمعنا خلال العقود الأخيرة تحسُّراً على مصير السينما العربية يتوقّع أنها في الطريق إلى الموت. وفي مرات كثيرة تم نعيُها، أو على الأقل توقُّع زوالها. غير أنها كانت دائماً تطلع من الرماد وأكثر قوة مما سبق. لا نتحدث هنا عن تيارات «بديلة» ولا عن انتفاضات مباغتة، ولا عما حدث في السينما العربية خلال العام المنقضي. ما نتحدث عنه هنا يتجاوز آنيّة الجردة السنوية للأفلام، ليرصد أموراً تتعلق بالفن السابع العربي، أو بجزء منه على الأقل، وبات يتجلى في السنوات الأخيرة.
فمن دخول سينمات عربية ما نسميه «زمن العالم»، إلى ازدياد حضور المرأة العربية صانعة للسينما، وصولاً إلى المناخات الأكثر جدية وطموحاً التي تَسِم ولو قلة من أفلام عربية من مصر أو المغرب، من تونس أو فلسطين، وحتى من قلب الجرح السوري أو العراقي أو من لبنان، ناهيك بمفاجآت خليجية مدهشة، مروراً بالفرز المتزايد (الحاسم؟!) للسينما العربية إجمالاً بين تجاري متهافت هو الغالب، وجيّد ومميّز، لا يزال يشكل أقلية في «زحام» ما ينتج. تسير السينما العربية إلى أمام متجاوزة مجدداً موتاً معلناً لم ينحسم أمره.
لعل الملاحظة الأولى التي يمكن المرء أن يخرج بها من هذا الكلام أن دخول السينما العربية «زمن العالم» ليس من موقع التعاطف السياسي هذه المرة، بل من موقع المتعة السينمائية، لكون السينما العربية الجادة باتت هي السينما «المستقلة» ذاتها، ولكون جزء كبير من هذه السينما «المستقلة»، وإن كان لا يزال تعريفه مستحيلاً، يرتبط بأفلام سينمائيات عربيات من بلدان عدة تصبّ أعمالهن في خانات إبداعية جديدة، بعيداً من القبضات المرفوعة والادعاءات الأيديولوجية الصارخة.
قد يكون مصطلح «السينما المستقلة» أكثر سهولة وتهافتاً مما يجب ومخادعاً، لكنه يصلح لوقفة تتوسط هذه المرحلة من عمر الفن السابع العربي، في انتظار وقفات قريبة أكثر إسهاباً وتحليلاً. ولا يفوت راصد الحياة الثقافية العربية في هذه المرحلة الدقيقة، أن يلاحظ أن السينما تكاد تكون صورة الإبداع العربية الوحيدة التي بدأت تصل العالم الخارجي، فينعكس نجاحها بالتالي على العالم الداخلي، من دون أن تسجل هنا ولا هناك، نجاحات فاقعة.
السينما العربية بمستقليها (من تامر السعيد إلى محمد حماد إلى زياد دويري ومحمد ملص وأصحاب الاندفاعة المغربية التجديدية) ونسائها المبدعات (من مي المصري وكوثر بن هنية إلى نادين لبكي ونجوم الغانم وهالة لطفي وهالة خليل...)، ومواضيعها الأكثر نباهة (من سجينة «3000 ليلة»، إلى شقيقتيْ «أخضر يابس»، وحسناء «على كف عفريت»، والمعزة المعشوقة في فيلم شريف البنداري، مروراً بالسجالات العنيفة التي أثارتها «إهانة» زياد الدويري، وقاهرة «آخر أيام المدينة»)، كل هذا يشكل منذ سنوات، متناً واضحاً يخرج بالسينما العربية من محطات ركاكة كانت توقفت عندها منذ توقفت التيارات الكبرى التي صنعت أمجاداً سينمائية عربية، ثم انتهت يأساً أو موتاً أو اهتراءً.
تبدو الصورة اليوم مختلفة بالتأكيد، إلى درجة يمكن معها ذلك الوعد المدهش في التعامل السعودي مع السينما بحياة جديدة ضمن إطار التغييرات التي يعايشها المجتمع السعودي اليوم، على سبيل المثال لا الحصر، فنجد حين يكتمل، متناً سينمائياً سعودياً ملائماً الأزمانَ الجديدة، بل حتى وعياً سينمائياً قد يكون مبالغة القول إن لا سابق له، لكننا لن نبالغ حين ننسبه إلى صناعة مستقلة ونسائية واجتماعية وفنّية يصعب إيجاد ما يدانيها في أي ماض قريب.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

الفيلم الكوري الجنوبي «وحيدا على الشاطئ ليلاً» الفيلم الكوري الجنوبي «وحيدا على الشاطئ ليلاً»

للمخرج الكوري الجنوبي سانغ ـ سو هونغ ثلاثة أفلام شاركت في مهرجانات عالمية العام الماضي وبعدها بدأت بالخروج إلى الصالات، الأفلام هي «كاميرا كلاير» في التفاصيل

"الحياة المزدوجة لفيرونيكا" كيشلوفسكي و ثنائية الحياة والذاكرة

في عمله السينمائي الرائع "الحياة المزدوجة لفيرونيكا"، إنتاج سنة 1991، يتألق كيشلوفسكي كما تألق في ثلاثية الألوان "أحمر، أبيض،أزرق"؛ ليقدم في هذا  التفاصيل

احتفال بعصر السينما والكومبارس هو البطل احتفال بعصر السينما والكومبارس هو البطل

يمكن اعتبار الفيلم التسجيلي المصري الطويل “عندي صورة: الفيلم رقم 1001 في حياة أقدم وأشهر كومبارس في مصر” لمحمد زيدان فيلما تجريبيا بكل معنى الكلمة. التفاصيل

فيلم «اصطياد الأشباح» للفلسطيني رائد أنضوني فيلم «اصطياد الأشباح» للفلسطيني رائد أنضوني

«مطلوب سجناء سابقين يمتلكون خبرات في الهندسة المعمارية، أو المقاولات العامة أو التمثيل». مجرد إعلان صغير في جريدة، بدون إخفاء دهشة المفارقة ما بين التفاصيل

الفيلم السوري “طريق النحل” السينما بوصفها كذبة الفيلم السوري “طريق النحل” السينما بوصفها كذبة

تريد المؤسسة العامة للسينما في سوريا أن تقول، بواسطة إنتاجها للأفلام في هذه المرحلة الصعبة، تريد أن تقول إن سوريا صامدة، سوريا بوصفها النظام السياسي التفاصيل

فيلم «سبوربيكون» إخراج جورج كلوني: جرائم قتل بالجملة فيلم «سبوربيكون» إخراج جورج كلوني: جرائم قتل بالجملة

جورج كلوني أقل سوءاً كمخرج منه كممثل، حتى في أدواره التي كانت في أفلام للأخوين كوهين (جويل وإيثان كوهين)، لكن لا يعني ذلك أنّ الفيلم الذي يأتي اسمه التفاصيل

السينما المصرية كيف توقعت الأحداث؟ السينما المصرية كيف توقعت الأحداث؟

لاشك في أن السينما لا تزال تعتبر واحدة من أكثر الوسائل تأثيراً في المتلقي. فالفيلم السينمائي إذا ما كان جيداً وصادقاً في تناوله للموضوع يكون تأثيره التفاصيل




كُتّاب يحملون جنسيات غير عربية..  لكنهم اختاروا لغة الضاد كُتّاب يحملون جنسيات غير عربية.. لكنهم
تضم جامعة الدول العربية (1945) في عضويتها 22 دولة، منها 12 في قارة آسيا و10 في قارة إفريقيا، ويأتي أغلب الأدب...
الفيلم الكوري الجنوبي «وحيدا على الشاطئ ليلاً» الفيلم الكوري الجنوبي «وحيدا على الشاطئ
للمخرج الكوري الجنوبي سانغ ـ سو هونغ ثلاثة أفلام شاركت في مهرجانات عالمية العام الماضي وبعدها بدأت بالخروج...
السرقة والاستعارة السرقة والاستعارة
مؤخرا أشار الكاتب التونسي كمال الرياحي على صفحته الشخصية في فيسبوك، إلى كاتب أكاديمي نقل مقالا له منشورا على...
إدوار الخراط كرس رواياته لقضية المواطنة إدوار الخراط كرس رواياته لقضية المواطنة
من الروائيين الذين اهتموا بقضايا المواطنة وطرحوها مرارا في أعمالهم الكاتب المصري الراحل إدوار الخراط، مما حدا...
الحروفية المتنوعة في أعمال الكويتي جاسم المعراج الحروفية المتنوعة في أعمال الكويتي جاسم
يركب الخطاط جاسم المعراج مجموعة من الحروف والخطوط المختلفة في نسق متكامل برمزية وإيحاء، ليقدم بلاغة خطية...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018