facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


كينغزمان: الدائرة الذهبية على خطى جيمس بوند

غسان خروب (البيان:) الأحد, 01-اكتوبر-2017   02:10 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » كينغزمان: الدائرة الذهبية على خطى جيمس بوند
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

قبل 3 أعوام، بشر عرض فيلم «كينغزمان: الخدمة السرية» بولادة سلسلة سينمائية جديدة، بدت للوهلة الأولى ناجحة، مفصلة على مقاييس شباك التذاكر وعشاق أفلام الجاسوسية، وفي هذا العام أصدق المخرج البريطاني ماثيو فون، وعده بتقديم جزءاً ثانياً من السلسلة تحت عنوان «كينغزمان: الدائرة الذهبية»، ليؤكد عبر مشاهده كافة التوقعات التي أشارت إلى نيته السير على نهج سلسلة «جيمس بوند» التي تعد الأنجح حتى الآن في هذا الصنف من الأفلام.
وعلى غرار ما فعله في الجزء الأول الذي انتهى بمقتل «هاري هارت» (كولين فيرث)، فقد ترك ماثيو فون، نهاية الجزء الثاني مفتوحة، تمهيداً لتقديم جزء ثالث.
لا خلاف على قدرة «كينغزمان» احتلال المرتبة الأولى في شباك التذاكر العالمي، فعدا عن سمعة الجزء الأول «الطيبة»، فالفيلم يجمع 5 نجوم حاملين لجوائز أوسكار، على رأسهم كولين فيرث، فضلاً عما يحمله الفيلم من جرعة «زائدة» من الأكشن والتشويق، جاءت بوقع أقل من الجزء الأول.
هذا الجزء يواصل رواية حكاية وكالة «كينغزمان»، ونشهد فيه تطوراً في طريقة عملها بعد تدمير مقراتها نتيجة لاختراقها من قبل عصابة «الدائرة الذهبية»، ليبدأ أفراد منظمة «كينغزمان» رحلة جديدة لاكتشاف منظمة أميركية مشابهة تدعي «ستيتسمان»، ويصبح لزاماً على المنظمتين الاتحاد معاً لهزيمة «الدائرة الذهبية» العدو المشترك بينهما، ليبين المخرج عبر ذلك الفرق في طريقة التعامل مع الأحداث بين المنظمتين، فـ«كينغزمان» تعمل وفق تقاليد بريطانية صارمة تفرض على أعضائها أن يكونوا هادئين ومهندمين، فيما تسيطر شخصية «الكابوي» على المشهد العام في المنظمة الأميركية.
بشكل عام نجح ماثيو في الجزء الثاني بتقديم حبكة، تميزت بترابطها، بسبب محافظته على ذات الطاقم الذي عمل معه في الجزء الأول، ليجنبه ذلك ما وقعت فيه بعض الأفلام نتيجة التغيير التي عادة ما تشهدها الطواقم العاملة عليها، ودعم ذلك بمحافظته على وجوه السلسلة الأساسية، وإضافته لوجوه أخرى ساهمت في رفع مستوى الفيلم، من ناحية الأداء.
التغيرات التي شهدها الفيلم بين جزأيه، لم تكن مبهرة كثيراً، فمثلاً عملية إحياء كولين فيرث، جاءت على عكس التوقعات، ولم تشكل مفاجأة خاصة لمن تابعوا الجزء الأول، رغم محاولة ماثيو التأكيد في نصف الفيلم الأول على رحيله، بهدف جعل عودته مفاجأة حقيقية، وإلى جانب فقدانه عينه وذاكرته، بدا فاقداً لمهاراته التي أبهرنا بها في الجزء الأول، وما ساهم بتراجعه إلى الوراء، ليقف خلف الممثل تارون ايغرتون، الصاعد بقوة في السلسلة، ليتسلم دور البطولة في الفيلم، ساحباً البساط من تحت أقدام فيرث.

إحدى حسنات الجزء الجديد تمثلت في رفده بوجوه جديدة نجحت في تجديد دماء الفيلم، وبلا شك أن اختيار جوليا مور، كان صائباً فقد نجحت في لعب دور المرأة القوية، وكذلك هالي بيري التي يتوقع أن تلعب دوراً مميزاً في الجزء الثالث من السلسلة، وأيضاً الممثل تشانينج تاتوم، الذي يتوقع أن يحظى بصدارة المشهد في الجزء الثالث.
ماثيو لم يستطع تجنب الاصطدام بمطب «التطويل»، حيث مد فيلمه على أكثر من ساعتين، وهي فترة كفيلة لإصابة المشاهد بالملل.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

"رجل نزيه" للإيراني محمد رسولوف:: حين يأكل القوي حقَّ الضعيف

لمحمد رسولوف بدايات جيّدة في السينما، من فيلمه الأوّل «غاغومان» الذي نال جائز أفضل فيلم أوّل في مهرجان فجر السينمائي في طهران عام 2002، لاحقا، شارك التفاصيل

صورة الدراما بين زمنين صورة الدراما بين زمنين

ماذا لو شاهدنا اليوم أعمالاً درامية عربية تعود إلى زمن البدايات الأولى؟ لا نعني بالسؤال تلك الأعمال التي ظلت حاضرة بيننا وتستعاد على شاشاتنا الصغيرة التفاصيل

" فورتوناتا " .. الإيطالية في تنازعها المضطرب!

"فورتوناتا" في الإيطالية تعني «المحظوظة»، غير أن كل ما في حياة فورتوناتا كما يصورها المخرج سيرجيو كاستيليتو يقول العكس؛ لم تجنِ من زواجها الأول سوى التفاصيل

الشعرية البصرية في فيلم «المرآة» لأندريه تاركوفسكي الشعرية البصرية في فيلم «المرآة» لأندريه تاركوفسكي

هو أكثر الأفلام ذاتية وأوتوبيوغرافية، حيث يروي تاركوفسكي فيه سيرته، وأكثرها شاعرية وتجريبية وأقلها حكائية، وأكثرها عصيا على الفهم، وبالتالي أكثرها التفاصيل

«الفنان الكارثي» للأمريكي جيمس فرانكو: مغامرة سينمائية «الفنان الكارثي» للأمريكي جيمس فرانكو: مغامرة سينمائية

خاض الفنان الأمريكي «جيمس فرانكو» مغامرة سينمائية جديدة، من خلال إخراجه لفيلم «الفنان الكارثي»، الذي يمثــــل تجربــــة إخراجية تنضاف إلى سلسلة التفاصيل

مأساة الحرب دون مشهد واحد لطائرة أو دبابة أو مجرد جندي مأساة الحرب دون مشهد واحد لطائرة أو دبابة أو مجرد جندي

يملك فيلم “إنسرياتد” أو “في سوريا” المشارك في بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته التاسعة والثلاثين التي اختتمت مساء الخميس، أسبابا عدة للدهشة التفاصيل

فيلم «المدرعة بوتمكين» في استعادة تلفزيونية لزمن الثورة البلشفية فيلم «المدرعة بوتمكين» في استعادة تلفزيونية لزمن الثورة البلشفية

لمناسبة مرور قرن على الثورة البلشفية في روسيا، عام 1917، عرضت قناة ARTE الثقافية عدة أفلام وثائقية وروائية، تناولت الثورة ـ مع ما سبقها وما لحقها ـ التفاصيل




نجيب محفوظ والسينما نجيب محفوظ والسينما
تعتبر الدراسات التي تعتمد على مقارنة حقيقية بين الآداب والسينما قليلة للغاية، رغم وجود كم كبير من الأفلام...
الوَلَعُ الدِّيني في مِصر الوَلَعُ الدِّيني في مِصر
ولأن كثيرين لم يقرأوا ما يكتب عن تجديد الخطاب الديني أو تطويره فوق المنابر وأسفلها أيضا ، ولأننا على إصرارنا...
محسن حامد والمغادرة غربا محسن حامد والمغادرة غربا
تنافس رواية " مغادرة الغرب" للكاتب الباكستاني محسن حامد على جائزة "المان بوكر"، إنها رواية عن الهجرة...
أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية الرقم 7 أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية
أرض جديدة هي «اللابوريا»، وأبطال ليسوا من البشر ولا العفاريت، بل «الحراصيد» وحكايات تتخذ طابع المغامرات،...
تاريخ العنف، والعنف الجنسي تاريخ العنف، والعنف الجنسي
قد يبدو مفاجئًا جدًا للقارئ، لا سيما العربي الذي يعيش في ظروف تاريخية عنيفة: كلُّ أنواع العنف البشري، من...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017