facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


النص من المكتوب إلى المرئي في السينما المصرية

وكالة الصحافة العربية (القاهرة :) الأحد, 30-يوليو-2017   03:07 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » النص من المكتوب إلى المرئي في السينما المصرية
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

في كتابه "النص من المكتوب إلى المرئي"، يقدم المؤلف عشم الشيمي رؤيته حول الانتقال من جنس فني إلى جنس فني آخر، ويقصد هنا تحويل النص المكتوب إلى نص مرئي سواء على شاشة السينما أو من خلال ما يعرف بالرواية الرقمية المرئية.
وعلى الرغم من حجم الكتاب الصغير، فإن المؤلف اختار أن يقسمه إلى أربعة مباحث، يتناول المبحث الأول العلاقة التاريخية بين الرواية والسينما، ويتناول المبحث الثاني العلاقة البنائية التبادلية بين الرواية والسينما، كما يتناول المبحث الثالث من الكتاب آليات تحويل النص الروائي إلى سينمائي، أما المبحث الرابع فيتناول الرواية الرقمية المرئية.
وعلى الرغم من أن موضوع الكتاب يتصل بالفن والسينما والأدب، ويحتمل أن يتضمن معالجات بشكل انطباعي، إلا أن المؤلف قد اختار أن يخرج كتابه في شكل بحثي علمي منهجي منظم، وحدد مشكلة الدراسة في أن الرواية تكتسب في الأدب العربي أو العالمي بشكل عام، وفي فن الفيلم السينمائي بشكل خاص أهمية متميزة. ولولا هذه الأهمية لما ازدهر الحراك السينمائي، واهتم به الدارسون لتلك العلاقة البنائية بين كل من الرواية من ناحية والسينما من ناحية أخرى، مشيرا إلى الأخيرة على أنها نموذج وسيط مرئي.
وفي إطار مشكلة الدراسة أيضا، اعتبر المؤلف أن دراسته تهتم بالبحث والكشف عن العلاقة النوعية بين الرواية والسينما المصرية، خاصة منذ البدايات الأولى لالتقاء فن الرواية وفن السينما، مرورا بالعلاقة البنائية فيما بينهما.
السينما وسيط مرئي
وفيما يتعلق بأهداف الدراسة، حدد المؤلف أن دراسته تهدف إلى استطلاع الآراء المتعلقة بدور الرواية كنص مكتوب فيما يتعلق بما أدى إليه ازدهار الرواية لانتعاش فن السينما في مصر كوسيط مرئي، مع رصد المعايير والأطر المرجعية التي تحيط بالعلاقة بينهما، والتي تثيرها أوراق الدراسة.
وأهمية الدراسة تكمن في كونها تمثل محاولة علمية منظمة منهجيا لدراسة العلاقة التبادلية بين الرواية كنص مكتوب من خلال وسيط مرئي، حيث اختار المؤلف في كتابه السينما كوسيط في دراسته، ومن خلال رؤية المؤلف أن كلا من الرواية والسينما يسهمان في صياغة النتاج الفيلمي الذي يحقق أبعاده الفكرية والجمالية من خلالهما، فضلا عن أهميته للدارسين والمهتمين بمجال الفن السينمائي.
وبالنسبة لحدود الدراسة، فإن المؤلف اختار ألا يتقيد بحدود قاطعة، لكنه اعتبر أن حدود دراسته تتحدد منذ الاهتمام بالتقاء الرواية بالسينما خاصة، وتكريس العلاقة التبادلية بينهما، كون الرواية تشكل عنصرا أساسيا داخل الحكاية الفيلمية في السينما المصرية خاصة.
ومن خلال الكتاب، خلص المؤلف إلى أن الرواية تبقى من المصادر الرئيسية التي تعتمد عليها السينما في مادتها الدرامية، فالمخرجون والمنتجون السينمائيون وجدوا في متون الروايات والأعمال الأدبية العالمية معينا لا ينضب لأفلامهم ومشروعاتهم السينمائية، بل إن الكاتب يذهب لأبعد من ذلك معتبرا أن كل الروايات الشهيرة ومؤلفي هذه الروايات لم يشتهروا إلا من خلال تحويل رواياتهم إلى أفلام سينمائية، ويؤكد المؤلف أنه لولا تحويل هذه الروايات من شكلها التقليدي المطبوع إلى شكلها السينمائي، لظلت هذه الرواية مقصورة على دائرة ضيقة من المتداولين هي دائرة النخب الثقافية.
فالكثير من الأعمال الروائية ذات الشهرة تحولت إلى أعمال سينمائية وعولج بعضها أحيانا مرات عدة برؤى مختلفة في بلدان مختلفة حول العالم، فلاقى بعضها نجاحا ومثل دفعا للعمل الأدبي، بينما في حالات أخرى كان التناول باهتا وبلا أي إضافة تذكر.
لكن مع ذلك، فإن المؤلف يشير إلى ما يمكن اعتباره عددا من الإشكاليات التي تتعلق بتحول النص الروائي المكتوب إلى عمل سينمائي وفق رؤية المخرج أو كاتب السيناريو، حيث تتداخل اللغة السينمائية في مساحات جديدة خارج المساحات الموجود بالفعل في النص الروائي المكتوب، وما يجعل السرد السينمائي أو اللغة السينمائية تتجاوز السرد الروائي، بل إن الأزمنة تتداخل بين النصين السينمائي والروائي، ويمكن أن يحدث بين النصين اصطدام أو تجاوز لأي منهما.
بالإضافة إلى ذلك يشير الكتاب إلى إشكالية أخرى تتعلق بالاقتباس بين الأدب المكتوب وبين النص السينمائي، حيث يكثر أن يقتبس السيناريست عن النص الروائي الأصلي، بما يطرح سؤالا حول مدى التزام كاتب السيناريو بالفكرة الأساسية للنص الأصلي المقتبس عنه وحدود هذا الاقتباس.
وفيما يتعلق بالرواية الرقمية المرئية، فإن المؤلف حاول في كتابه أن يقدم ما وصفه بـ "مقاربة استقرائية للرواية الرقمية المرئية"، وفي هذه المقاربة يشير المؤلف إلى أنه لا يوجد حتى الآن وصف علمي دقيق لمصطلح الرواية الرقمية المرئية، ولا يوجد تعريف علمي مانع شامل لهذا الشكل الجديد كوسيط أدبي أو فني، لكن يعتبر أن هذا النص قد استفاد مما أتاحته التقنية الحديثة، وبرمجيات الحاسب الآلي وتطبيقاته، والبرمجيات المرتبطة بتقنيات الحاسوب والإنترنت في تقديم نص رقمي مرئي في شكل جديد، وفي هذا النوع من النص تظهر الحاجة إلى وجود قارئ رقمي يكون في استطاعته امتلاك الأدوات التي تمكنه من التعامل مع هذه التطبيقات الحديثة لقراء النص الإبداعي في شكل تقني جديد.
في نفس الوقت، فإن وجود مثل هذا النص الرقمي سوف يتطلب بالضرورة وجود ما وصفه المؤلف بـ (النقد الرقمي)، الذي يمكن أن يتعاطى مع هذا النوع المستحدث من أشكال النصوص، وهي أشكال جديدة فرضتها التكنولوجيا الحديثة على المشهدين الثقافي والفني.
يشار إلى أن كتاب "النص من المكتوب إلى المرئي" لمؤلفه عشم الشيمي، صدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة ، ويقع في نحو 175 صفحة من القطع المتوسط.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

فيلم «حادثة النيل هيلتون» للمصري طارق صالح فيلم «حادثة النيل هيلتون» للمصري طارق صالح

في فيلمه «حادثة النيل هيلتون»، الذي عُرض ضمن مهرجان لندن السينمائي (4 إلى 15 أكتوبر/تشرين الأول) يقدم المخرج المصري السويدي طارق صالح صورة بالغة التفاصيل

الفتوة والبلطجي في السينما المصرية الفتوة والبلطجي في السينما المصرية

"الفتوة في السينما المصرية" كتاب للناقدة ناهد صلاح؛ الصادر مؤخرًا ضمن إصدارات وزارة الثقافة السورية، ضمن سلسلة “الفن السابع” المكرَّسة لبحث قضايا التفاصيل

"وحيدون" الغموض والترقب لم يخفيا عيوب السرد والدراما

اقتبست سينما الخيال العلمي من سلاسل الكوميكس الأميركية العديد من ثيماتها وميزاتها، ونتذكر هنا أفلاما تعود إلى عشرينات القرن الماضي ومنها التي حملت التفاصيل

"مصور بغداد" يلخص في دقيقتين ثلاثة عقود من الحروب

مثل قصيدة مركّزة مفتوحة على عالم مترام من التأويل، أو قصة قصيرة جدا، يختزل فيلم “مصوّر بغداد” عن قصة وسيناريو وإخراج مجد حميد (طوله دقيقتان و17 التفاصيل

"غزية" فيلم نبيل عيوش يفشل في التعبير عن الحلم بالحرية

يظل فيلم المخرج المغربي نبيل عيوش “يا خيل الله” (2012) في رأيي، أفضل أفلامه حتى الآن، فقد كان عملا متكاملا من حيث الشكل والمضمون، ولم يكن عيوش يبعث التفاصيل

بديعة مصابني.. حققت الشهرة واعتزلت في قمة المجد بديعة مصابني.. حققت الشهرة واعتزلت في قمة المجد

في بدايات القرن الماضي تميزت الحياة الفنية في مصر بالنشاط والحيوية، وكان شارع عماد الدين في العشرينيات وحتى الأربعينيات يموج بالعديد من الفرق التفاصيل

مهرجان موازين 2018 ينظم موعده السنوي في هذا التاريخ مهرجان موازين 2018 ينظم موعده السنوي في هذا التاريخ

تنعقد الدورة 17 لمهرجان موازين إيقاعات العالم المنظمة من طرف جمعية مغرب الثقافات، من 22 إلى 30 يونيو 2018 بالرباط. وحسب بلاغ للجنة المنظمة توصل التفاصيل




في ذكراه .. ماذا تبقى من غيفارا؟ في ذكراه .. ماذا تبقى من غيفارا؟
"ماذا تبقى من غيفارا؟” كتاب جديد، تأليف د.مسعد عربيد، وهو طبيب عربي فلسطيني الأصل ويقيم في الولايات المتحدة...
فيلم «حادثة النيل هيلتون» للمصري طارق صالح فيلم «حادثة النيل هيلتون» للمصري طارق
في فيلمه «حادثة النيل هيلتون»، الذي عُرض ضمن مهرجان لندن السينمائي (4 إلى 15 أكتوبر/تشرين الأول) يقدم المخرج...
الواقع السوري في مسرحية من دون خشبة ولا كلمات الواقع السوري في مسرحية من دون خشبة ولا
كيف يمكنك أن تقول كلّ شيء من دون أن تقول أيّ شيء في اثنين وعشرين دقيقة، من دون أن تستخدم كلمة أو ممثلاً أو...
الترجمة والمترجمون عبر التاريخ الترجمة والمترجمون عبر التاريخ
«أنا لا أعرف إن كان أحد قد كتب تاريخاً للترجمة، سيكون كتاباً طويلاً ولكنه مثير جداً للاهتمام»، هذا ما قاله...
معرض الشارقة للكتاب يستقبل مشاهير من شبه القارة الهندية معرض الشارقة للكتاب يستقبل مشاهير من
تستضيف الدورة الـ36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب التي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب خلال الفترة من الأول وحتى...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017