facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


النص من المكتوب إلى المرئي في السينما المصرية

وكالة الصحافة العربية (القاهرة :) الأحد, 30-يوليو-2017   03:07 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » النص من المكتوب إلى المرئي في السينما المصرية
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

في كتابه "النص من المكتوب إلى المرئي"، يقدم المؤلف عشم الشيمي رؤيته حول الانتقال من جنس فني إلى جنس فني آخر، ويقصد هنا تحويل النص المكتوب إلى نص مرئي سواء على شاشة السينما أو من خلال ما يعرف بالرواية الرقمية المرئية.
وعلى الرغم من حجم الكتاب الصغير، فإن المؤلف اختار أن يقسمه إلى أربعة مباحث، يتناول المبحث الأول العلاقة التاريخية بين الرواية والسينما، ويتناول المبحث الثاني العلاقة البنائية التبادلية بين الرواية والسينما، كما يتناول المبحث الثالث من الكتاب آليات تحويل النص الروائي إلى سينمائي، أما المبحث الرابع فيتناول الرواية الرقمية المرئية.
وعلى الرغم من أن موضوع الكتاب يتصل بالفن والسينما والأدب، ويحتمل أن يتضمن معالجات بشكل انطباعي، إلا أن المؤلف قد اختار أن يخرج كتابه في شكل بحثي علمي منهجي منظم، وحدد مشكلة الدراسة في أن الرواية تكتسب في الأدب العربي أو العالمي بشكل عام، وفي فن الفيلم السينمائي بشكل خاص أهمية متميزة. ولولا هذه الأهمية لما ازدهر الحراك السينمائي، واهتم به الدارسون لتلك العلاقة البنائية بين كل من الرواية من ناحية والسينما من ناحية أخرى، مشيرا إلى الأخيرة على أنها نموذج وسيط مرئي.
وفي إطار مشكلة الدراسة أيضا، اعتبر المؤلف أن دراسته تهتم بالبحث والكشف عن العلاقة النوعية بين الرواية والسينما المصرية، خاصة منذ البدايات الأولى لالتقاء فن الرواية وفن السينما، مرورا بالعلاقة البنائية فيما بينهما.
السينما وسيط مرئي
وفيما يتعلق بأهداف الدراسة، حدد المؤلف أن دراسته تهدف إلى استطلاع الآراء المتعلقة بدور الرواية كنص مكتوب فيما يتعلق بما أدى إليه ازدهار الرواية لانتعاش فن السينما في مصر كوسيط مرئي، مع رصد المعايير والأطر المرجعية التي تحيط بالعلاقة بينهما، والتي تثيرها أوراق الدراسة.
وأهمية الدراسة تكمن في كونها تمثل محاولة علمية منظمة منهجيا لدراسة العلاقة التبادلية بين الرواية كنص مكتوب من خلال وسيط مرئي، حيث اختار المؤلف في كتابه السينما كوسيط في دراسته، ومن خلال رؤية المؤلف أن كلا من الرواية والسينما يسهمان في صياغة النتاج الفيلمي الذي يحقق أبعاده الفكرية والجمالية من خلالهما، فضلا عن أهميته للدارسين والمهتمين بمجال الفن السينمائي.
وبالنسبة لحدود الدراسة، فإن المؤلف اختار ألا يتقيد بحدود قاطعة، لكنه اعتبر أن حدود دراسته تتحدد منذ الاهتمام بالتقاء الرواية بالسينما خاصة، وتكريس العلاقة التبادلية بينهما، كون الرواية تشكل عنصرا أساسيا داخل الحكاية الفيلمية في السينما المصرية خاصة.
ومن خلال الكتاب، خلص المؤلف إلى أن الرواية تبقى من المصادر الرئيسية التي تعتمد عليها السينما في مادتها الدرامية، فالمخرجون والمنتجون السينمائيون وجدوا في متون الروايات والأعمال الأدبية العالمية معينا لا ينضب لأفلامهم ومشروعاتهم السينمائية، بل إن الكاتب يذهب لأبعد من ذلك معتبرا أن كل الروايات الشهيرة ومؤلفي هذه الروايات لم يشتهروا إلا من خلال تحويل رواياتهم إلى أفلام سينمائية، ويؤكد المؤلف أنه لولا تحويل هذه الروايات من شكلها التقليدي المطبوع إلى شكلها السينمائي، لظلت هذه الرواية مقصورة على دائرة ضيقة من المتداولين هي دائرة النخب الثقافية.
فالكثير من الأعمال الروائية ذات الشهرة تحولت إلى أعمال سينمائية وعولج بعضها أحيانا مرات عدة برؤى مختلفة في بلدان مختلفة حول العالم، فلاقى بعضها نجاحا ومثل دفعا للعمل الأدبي، بينما في حالات أخرى كان التناول باهتا وبلا أي إضافة تذكر.
لكن مع ذلك، فإن المؤلف يشير إلى ما يمكن اعتباره عددا من الإشكاليات التي تتعلق بتحول النص الروائي المكتوب إلى عمل سينمائي وفق رؤية المخرج أو كاتب السيناريو، حيث تتداخل اللغة السينمائية في مساحات جديدة خارج المساحات الموجود بالفعل في النص الروائي المكتوب، وما يجعل السرد السينمائي أو اللغة السينمائية تتجاوز السرد الروائي، بل إن الأزمنة تتداخل بين النصين السينمائي والروائي، ويمكن أن يحدث بين النصين اصطدام أو تجاوز لأي منهما.
بالإضافة إلى ذلك يشير الكتاب إلى إشكالية أخرى تتعلق بالاقتباس بين الأدب المكتوب وبين النص السينمائي، حيث يكثر أن يقتبس السيناريست عن النص الروائي الأصلي، بما يطرح سؤالا حول مدى التزام كاتب السيناريو بالفكرة الأساسية للنص الأصلي المقتبس عنه وحدود هذا الاقتباس.
وفيما يتعلق بالرواية الرقمية المرئية، فإن المؤلف حاول في كتابه أن يقدم ما وصفه بـ "مقاربة استقرائية للرواية الرقمية المرئية"، وفي هذه المقاربة يشير المؤلف إلى أنه لا يوجد حتى الآن وصف علمي دقيق لمصطلح الرواية الرقمية المرئية، ولا يوجد تعريف علمي مانع شامل لهذا الشكل الجديد كوسيط أدبي أو فني، لكن يعتبر أن هذا النص قد استفاد مما أتاحته التقنية الحديثة، وبرمجيات الحاسب الآلي وتطبيقاته، والبرمجيات المرتبطة بتقنيات الحاسوب والإنترنت في تقديم نص رقمي مرئي في شكل جديد، وفي هذا النوع من النص تظهر الحاجة إلى وجود قارئ رقمي يكون في استطاعته امتلاك الأدوات التي تمكنه من التعامل مع هذه التطبيقات الحديثة لقراء النص الإبداعي في شكل تقني جديد.
في نفس الوقت، فإن وجود مثل هذا النص الرقمي سوف يتطلب بالضرورة وجود ما وصفه المؤلف بـ (النقد الرقمي)، الذي يمكن أن يتعاطى مع هذا النوع المستحدث من أشكال النصوص، وهي أشكال جديدة فرضتها التكنولوجيا الحديثة على المشهدين الثقافي والفني.
يشار إلى أن كتاب "النص من المكتوب إلى المرئي" لمؤلفه عشم الشيمي، صدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة ، ويقع في نحو 175 صفحة من القطع المتوسط.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟ مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟

ارتبطت مسلسلات الأجزاء التي قدمت بمعظمها في العقود الماضية بالضرورة الدرامية، خصوصاً أن أحداثها كانت تغطّي فترات زمنية طويلة، وكانت تجيد تقديمها باقة التفاصيل

العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية

لا شك في أن العنوان جزء لا يتجزأ من السرد السينمائي، وهو الرسالة الأولى لفهم مضمون الفيلم ودلالته، كما يساهم بشكل كبير في تلقي الفيلم قبل مشاهدته، من التفاصيل

جان شمعون هوى سينمائي بين لبنان وفلسطين جان شمعون هوى سينمائي بين لبنان وفلسطين

باكراً يتساقطون واحدهم بعد الآخر، بالموت بخاصة (مارون بغدادي، رندة الشهال...)، وبالمرض أحياناً (برهان علوية...)، وبما يشبه الصمت والمنفى واليأس في التفاصيل

تسعون عاما على الفيلم الصامت «شروق»: تسعون عاما على الفيلم الصامت «شروق»:

أتى فيلم «شروق» كمرحلة انتقال بين حقبة الأفلام الصامتة وتلك الناطقة، الذي أُنتج قبل تسعين عاماً، لا يُعتبر أحد أهم كلاسيكيات السينما في العالم وحسب، التفاصيل

" الدائرة " نموذج من سينما المستقبل

يروي فيلم “الدائرة” للمخرج جيمس بوسولدت قصة تعيد إلى الأذهان فكرة كيف يمكن أن تنجح “المؤسسة” في تشكيل وعي الإنسان- الفرد، بحيث يمكن التحكم فيه التفاصيل

نظرة ثانية على الفيلم : المدينة لحظة انفجارها نظرة ثانية على الفيلم : المدينة لحظة انفجارها

حقق المخرج السويدي المصري الأصل طارق صالح (45 عاماً) مع فيلمه الثالث «حادث هيلتون النيل» (110 د، 2017) حضوراً طيباً، في الفترة الأخيرة بدءاً من حصوله التفاصيل

«المليار» لمحمد رائد المفتاح: حكاية نبّاش «المليار» لمحمد رائد المفتاح: حكاية نبّاش

عُرض هذا الشريط أولاً في الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للفيلم في طنجة المغربية، ولم يحظ بجائزة أو تنويه ما، ولا بدعم مسبق، لكنه قد ينال دعم ما بعد التفاصيل




مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟ مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟
ارتبطت مسلسلات الأجزاء التي قدمت بمعظمها في العقود الماضية بالضرورة الدرامية، خصوصاً أن أحداثها كانت تغطّي...
أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا عديم الجمهور ومهمّش إعلامياً أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا
في الدول المأزومة ترى الغالبية أن الفن التشكيلي شكل من أشكال الترف، وأن هؤلاء الفنانين يعيشون في عالم آخر...
العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي
لا شك في أن العنوان جزء لا يتجزأ من السرد السينمائي، وهو الرسالة الأولى لفهم مضمون الفيلم ودلالته، كما يساهم...
التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل التجريد التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل
تشتغل التشكيلية شامة مؤدن وفق منهج تعبيري مليء بالحجب، وهو مسلك يمتح مقوماته من التجريد، حيث تعمد المبدعة إلى...
الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب
في ليبيا اتهم خطيب جامع من على المنبر الكاتب وعازف العود الليبي خليل الحاسي بأنه “كافر شيعي” وطالب المصلين...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017