facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


السينما العربية يمكنها أن تهزم السلوك التجاري وتحقق الحلم الجمالي

وهران (الجزائر) (العرب:) الثلاثاء, 25-يوليو-2017   03:07 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » السينما العربية يمكنها أن تهزم السلوك التجاري وتحقق الحلم الجمالي
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

 يتناول كتاب “سينما الرُؤى، دراسات وقراءات في السينما العربية” لعبدالكريم قادري واقع السينما العربية الحالية، مع تسليط الضوء على بعض التجارب والشخصيات المهمة التي أثّرت فيها، والاستئناس ببعض تجارب الماضي التي ألقت بظلالها على واقع السينما العربية الحالية.
وقد قسّم قادري مواد كتابه إلى خمسة أقسام، حيث يتناول بالبحث عدة قضايا، فيدرس في قسم “تجارب ومسارات” بعض “التيمات” التي عالجتها السينما العربية، مثل “العنف في السينما العربية”، و”صورة العربي في سينما الآخر”، و”السينما العربية المستقلة”، ناهيك عن التركيز على بعض ماهيات السينما مثل “الفيلم القصير وآلياته الفنية”، ومن بين التجارب العربية التي تم تتبع مسارها “السينما التونسية”، و”حضور المرأة في السينما الفلسطينية”، و”الطفل في السينما الجزائرية”.
أما القسم الثاني من الكتاب فقد قدم من خلاله الناقد قراءات نقدية لأهم ما أنتج عربيا من أفلام روائية طويلة في الثلاث سنوات الأخيرة، فيما خصص القسم الثالث للأفلام الروائية القصيرة، ليتطرق في رابع أقسام الكتاب إلى الأفلام الوثائقية، وقد جاء هذا لتبيان القيمة الفنية وما وصلت إليه السينما العربية الحالية. أما القسم الخامس فقد تناول فيه قادري بعض الإنتاجات المكتوبة في مجال النقد السينمائي، حيث استعرضها وسلط الضوء على ما جاء فيها، ليختم بالقسم السادس الذي جاء تحت عنوان “فيوضات السينما” وهي عبارة عن مقابلتين أجراهما صاحب الكتاب، مع مخرجين سوريين، واحد له تجربة ثرية وباع طويل في السينما العربية، يعيش حاليا داخل سوريا وهو محمد ملص، والثاني مخرج سوري شاب يعيش خارجها وهو غطفان غنوم، ومن خلال المقابلتين نعرف أحلام وتجارب كل واحد منهما، كيف يفكر، كيف ينظر إلى السينما وما الذي تعنيه له، رغم الفرق في السن والتجربة والمسار وطرق النضال لكل منهما.
إجمالا يتلخص الكتاب في الكلمة التي كتبها عبدالكريم قادري في مقدمته حيث يقول “لا تزال السينما العربية تبحث عن موطئ قدم لها ضمن مدونة السينما العالمية، لكن هذا البحث يبدو شاقا وبعيدا عن التحقق في الوقت الحالي، خصوصا وأن ما يُنتج حاليا من أفلام في الدول العربية مجتمعة، لا يشكل سوى جزء يسير، مقارنة بما تنتجه دولة غربية واحدة لها تقاليد سينمائية، لأن آلية الإنتاج العربي على عمومها، بطيئة، مترددة، متوجسة، ارتدادية، وغير منوعة، حصرت نفسها بين ما هو تجاري وفج على كثرته، وما هو فني إلى حد ما، على قلته، ومن المعروف أن القلة مهما كانت لا تستطيع أن تخلق توجها، أو هوية في ظرف وجيز، لذا وجب على هذه القلة أن تتوسع في إنتاجها، لتصل إلى خانة ‘سينما الرُؤى’، لتهزم الأفلام التجارية أو المُتعبة فنيا”.
ويرى قادري أن الابتعاد عن السينما التجارية وخلق هوية وجَودة سينمائية خاصة لن يكونا أمرا سهلا، لكنهما غير مستحيلين، خصوصا وأن هناك العديد من الأفلام والتجارب العربية الحديثة وحتى القديمة -وقد تناول هذا الكتاب العديد منها- تشي بأن هناك حركة سينمائية عربية تتشكل في الأفق، استطاعت أن تتحرر من القوالب الكلاسيكية القديمة، وتبحث عن تجارب تعكس الهوية، والذات، والألم والحلم العربيين، ليس الحلم بمعناه الضيق، بل بمعنى خلق حركة سينمائية عربية بأتم معنى الكلمة، وابتكار أدوات وطريقة معالجة غير تقليدية، نتميز من خلالها عن سينما “الآخر”، و ربما يمكننا أيضا تصديرها، لتخرج من الحيز الضّيق وترى العالم، كما يقول.
ويربط قادري النجاح في إرساء هذا المسار بضرورة إدراك المخرج أو صانع السينما العربي أن البصمة السينمائية لا يمكن أن تكون في ظل التبعيّة الفنيّة والنّهل من اجتهادات “الآخر”، إلاّ أنّ هذا لا يعني، كما يقول، أن ننغلق على أنفسنا ولا ننفتح، ولكن بشرط أن تكون هناك حدود لكلّ شيء، وألا نذوب في هذا الآخر، وننسى أنفسنا، وإلا بقينا دائما في “تبعية سينمائية”.
يقدّم هذا الكتاب “سينما الرؤى/ قراءات ودراسات في السينما العربية الحديثة”، الصادر عن منشورات الدورة العاشرة لـ”مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي” 2017، ودار الحكمة، مقاربات لأفلام عربية، عكست توجّهات وتيّارات مختلفة، حيث يحوي عدّة فئات، طويلة وقصيرة/ روائية ووثائقية، وفي نفس الوقت يقدّم دراسات واستقراء لتجارب عربية محددة، وجد المؤلف أنّها تحمل في طياتها بذرة يمكن أن تنمو ولبنة يمكن أن تتكئ عليها السينما العربية مستقبلا، إذ وصفها بـ”سينما الرؤى”.
ونذكر أن عبدالكريم قادري (1982)، ناقد وباحث وسيناريست، أصدر العديد من المؤلفات، ونشر العشرات من الدراسات المتخصصة في السينما بمختلف المجلات والجرائد والمواقع الإلكترونية الدولية والعربية.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟ مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟

ارتبطت مسلسلات الأجزاء التي قدمت بمعظمها في العقود الماضية بالضرورة الدرامية، خصوصاً أن أحداثها كانت تغطّي فترات زمنية طويلة، وكانت تجيد تقديمها باقة التفاصيل

العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية

لا شك في أن العنوان جزء لا يتجزأ من السرد السينمائي، وهو الرسالة الأولى لفهم مضمون الفيلم ودلالته، كما يساهم بشكل كبير في تلقي الفيلم قبل مشاهدته، من التفاصيل

جان شمعون هوى سينمائي بين لبنان وفلسطين جان شمعون هوى سينمائي بين لبنان وفلسطين

باكراً يتساقطون واحدهم بعد الآخر، بالموت بخاصة (مارون بغدادي، رندة الشهال...)، وبالمرض أحياناً (برهان علوية...)، وبما يشبه الصمت والمنفى واليأس في التفاصيل

تسعون عاما على الفيلم الصامت «شروق»: تسعون عاما على الفيلم الصامت «شروق»:

أتى فيلم «شروق» كمرحلة انتقال بين حقبة الأفلام الصامتة وتلك الناطقة، الذي أُنتج قبل تسعين عاماً، لا يُعتبر أحد أهم كلاسيكيات السينما في العالم وحسب، التفاصيل

" الدائرة " نموذج من سينما المستقبل

يروي فيلم “الدائرة” للمخرج جيمس بوسولدت قصة تعيد إلى الأذهان فكرة كيف يمكن أن تنجح “المؤسسة” في تشكيل وعي الإنسان- الفرد، بحيث يمكن التحكم فيه التفاصيل

نظرة ثانية على الفيلم : المدينة لحظة انفجارها نظرة ثانية على الفيلم : المدينة لحظة انفجارها

حقق المخرج السويدي المصري الأصل طارق صالح (45 عاماً) مع فيلمه الثالث «حادث هيلتون النيل» (110 د، 2017) حضوراً طيباً، في الفترة الأخيرة بدءاً من حصوله التفاصيل

«المليار» لمحمد رائد المفتاح: حكاية نبّاش «المليار» لمحمد رائد المفتاح: حكاية نبّاش

عُرض هذا الشريط أولاً في الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للفيلم في طنجة المغربية، ولم يحظ بجائزة أو تنويه ما، ولا بدعم مسبق، لكنه قد ينال دعم ما بعد التفاصيل




مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟ مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟
ارتبطت مسلسلات الأجزاء التي قدمت بمعظمها في العقود الماضية بالضرورة الدرامية، خصوصاً أن أحداثها كانت تغطّي...
أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا عديم الجمهور ومهمّش إعلامياً أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا
في الدول المأزومة ترى الغالبية أن الفن التشكيلي شكل من أشكال الترف، وأن هؤلاء الفنانين يعيشون في عالم آخر...
العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي
لا شك في أن العنوان جزء لا يتجزأ من السرد السينمائي، وهو الرسالة الأولى لفهم مضمون الفيلم ودلالته، كما يساهم...
التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل التجريد التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل
تشتغل التشكيلية شامة مؤدن وفق منهج تعبيري مليء بالحجب، وهو مسلك يمتح مقوماته من التجريد، حيث تعمد المبدعة إلى...
الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب
في ليبيا اتهم خطيب جامع من على المنبر الكاتب وعازف العود الليبي خليل الحاسي بأنه “كافر شيعي” وطالب المصلين...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017