facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


طارق التلمساني وجائزة التفوق

جمال عبد القادر (الجريدة الكويتية:) الأحد, 09-يوليو-2017   03:07 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » طارق التلمساني وجائزة التفوق
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

طارق التلمساني أهم مدير تصوير عرفته السينما المصرية في الثمانينيات وبداية التسعينيات، له أسلوب خاص في العزف بالكاميرا، وشارك مدير تصوير في أفلام مهمة، رغم أنه ابتعد أخيراً عن هذه الصناعة بعدما تغيَّر شكلها وسادت أفلام البلطجة والعشوائيات.
وُلد طارق التلمساني في 22 أبريل 1952، والده مدير التصوير حسن التلمساني وعمه المخرج كامل التلمساني. حصل على ليسانس من كلية الألسن عام 1973 وعلى ماجيستير في العلوم السينمائية من معهد السينما في موسكو.
عاد إلى مصر عام 1981 وبدأ مشواره الفني مصوراً سينمائياً متفرداً، وتزامن ظهوره مع ظهور تيار الواقعية الجديدة وجيل المخرجين الكبار أمثال محمد خان وعاطف الطيب وداود عبد السيد وخيري بشارة، وأصبح هو وسعيد الشيمي العنصرين الأساسيين في أعمال هذا الجيل من المخرجين. كذلك عمل مدير تصوير في أفلام مهمة من بينها «المواطن مصري» لصلاح أبو سيف، و«عرق البلح» لرضوان الكاشف، و«خرج ولم يعد» لمحمد خان، و«يوم مر ويوم حلو» لخيري بشارة، و«بحب السيما» لأسامة فوزي، و«أيام السادات» لمحمد خان، و«قص ولزق» لهالة خليل، و«الراعي والنساء» لعلي بدرخان، و«أيس كريم في جليم» لخيري بشارة، و«زمن حاتم زهران» لمحمد النجار، و«سارق الفرح» لداود عبد السيد، و«مشوار عمر» لمحمد خان، و«الطوق والأسورة» لخيري بشارة، و«الهجامة» لمحمد النجار، و«عفاريت الأسفلت» لأسامة فوزي، و«الصرخة» لمحمد النجار... وكثير من الأفلام المهمة والمميزة التي ارتبطت باسم طارق التلمساني.
يعتبر «عرق البلح» أهم أعمال التلمساني، قدَّمه مع رضوان الكاشف، وكان كل مشهد عبارة عن لوحة فنية متفردة.
إلى جانب التصوير، عمل التلمساني مدرساً في معهد السينما وتخرجت على يديه أجيال متميزة من المخرجين الشباب أمثال محمد حمدي، وهاني خليفة، وتامر محسن، وغيرهم من مخرجين يدينون بالفضل له في تعليمهم وتوجيههم.
تطوير وتجارب
عشق التلمساني السينما والكاميرا ولم يتوقَّف عن التطوير والتجديد كي يُقدم عملاً متميزاً، حتى أنه قام بتجارب على خام الفيلم الذي انتهت صلاحيته للاستفادة منه، وفعلاً استخدمه في تصوير بعض المشاهد التي تتطلّب تأثيراً بصرياً مُعيناً، ثم أخذها منه كثير من المخرجين قبل أن ينتهي العمل بالخام.
كانت أولى تجاربه في التمثيل عام 1991 فيلم «امرأة أيلة للسقوط» إلى جانب يسرا ومع المخرج مدحت السباعي، ثم شارك في عشرات الأعمال السينمائية والتلفزيونية كان أشهرها مسلسلات «بنت من شبرا، ومحمود المصري، ولقاء ع الهوا، ومسألة مبدأ، والداعية، وجبل الحلال»، وفي السينما «السلم والتعبان، ومصور قتيل، وأسف ع الإزعاج، وأوقات فراغ، وملك وكتابة»، وشارك ضيف شرف في «تلك الأيام» لمحمود حميدة، و«كدبة كل يوم» لعمرو يوسف.
حصل عام 1992 على جائزة من المهرجان القومي للسينما عن فيلم «الراعي والنساء» كمدير تصوير مع المخرج الكبير علي بدرخان.
كانت أولى تجاربه في الإخراج عام 1993 مع «ضحك ولعب وجد وحب» لعمرو دياب ويسرا وعمر الشريف، وهو كتب أيضاً السيناريو والحوار، وكانت التجربة الوحيدة له في الإخراج التي أعلن مراراً أنه غير راض عنها، ولم يحاول خوضها مجدداً، خصوصاً مع ظهور موجة جديدة من الأفلام في منتصف التسعينيات، وتحوّل الساحة السينمائية بحيث لم تعد مناسبة لتقديم أعمال من إخراجه، بالإضافة إلى تراجع أبناء جيله تدريجاً.
مع تغير حال السينما وتقدم العمر ابتعد عنها كما حدث مع الكبار سمير سيف وخيري وسعيد الشيمي وغيرهم.
عام 2016، تعرَّض لأزمة قلبية ودخل المستشفى في أثرها، ثم واجه جلطة في الدماغ كان لها أثر سلبي على مستوى البصر لديه، وما زال يُعالج حتى الآن بعيداً عن الأضواء التي عشقته.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

" آني هول ".. الحب والسخرية من الذات في عالم وودي ألن

في عيد ميلاد المخرج والسيناريست والممثل الأمريكي وودي ألن الثاني والثمانين (الأول من ديسمبر/كانون الأول 1935)، لم نجد خيرا من تحفته السينمائية «آني التفاصيل

"رجل نزيه" للإيراني محمد رسولوف:: حين يأكل القوي حقَّ الضعيف

لمحمد رسولوف بدايات جيّدة في السينما، من فيلمه الأوّل «غاغومان» الذي نال جائز أفضل فيلم أوّل في مهرجان فجر السينمائي في طهران عام 2002، لاحقا، شارك التفاصيل

صورة الدراما بين زمنين صورة الدراما بين زمنين

ماذا لو شاهدنا اليوم أعمالاً درامية عربية تعود إلى زمن البدايات الأولى؟ لا نعني بالسؤال تلك الأعمال التي ظلت حاضرة بيننا وتستعاد على شاشاتنا الصغيرة التفاصيل

" فورتوناتا " .. الإيطالية في تنازعها المضطرب!

"فورتوناتا" في الإيطالية تعني «المحظوظة»، غير أن كل ما في حياة فورتوناتا كما يصورها المخرج سيرجيو كاستيليتو يقول العكس؛ لم تجنِ من زواجها الأول سوى التفاصيل

الشعرية البصرية في فيلم «المرآة» لأندريه تاركوفسكي الشعرية البصرية في فيلم «المرآة» لأندريه تاركوفسكي

هو أكثر الأفلام ذاتية وأوتوبيوغرافية، حيث يروي تاركوفسكي فيه سيرته، وأكثرها شاعرية وتجريبية وأقلها حكائية، وأكثرها عصيا على الفهم، وبالتالي أكثرها التفاصيل

«الفنان الكارثي» للأمريكي جيمس فرانكو: مغامرة سينمائية «الفنان الكارثي» للأمريكي جيمس فرانكو: مغامرة سينمائية

خاض الفنان الأمريكي «جيمس فرانكو» مغامرة سينمائية جديدة، من خلال إخراجه لفيلم «الفنان الكارثي»، الذي يمثــــل تجربــــة إخراجية تنضاف إلى سلسلة التفاصيل

مأساة الحرب دون مشهد واحد لطائرة أو دبابة أو مجرد جندي مأساة الحرب دون مشهد واحد لطائرة أو دبابة أو مجرد جندي

يملك فيلم “إنسرياتد” أو “في سوريا” المشارك في بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته التاسعة والثلاثين التي اختتمت مساء الخميس، أسبابا عدة للدهشة التفاصيل




مفرقعات إعلامية عربية تدفع المواطن إلى كتم الصوت مفرقعات إعلامية عربية تدفع المواطن إلى
يصعب تحديد التاريخ الذي انفجر فيه اللغم في وجه صانعيه. كما يستعصي وضع معايير واضحة لهوية محتويات اللغم...
رواية «نيزك في جالفايش» البرتغالية في ترجمة عربية رواية «نيزك في جالفايش» البرتغالية في
«نيزك في جالفايش» رواية للكاتب البرتغالي جوزيه لويس بايشوتو صدرت في ترجمة عربية عن «العربي للنشر والتوزيع»-...
رواية سوريالية عن كاتب يريد السيطرة على العالم رواية سوريالية عن كاتب يريد السيطرة على
تصف الصحافيّة إلينا جيرادون الكاتب الأرجنتيني سيزار آيرا بأنه يقسّم نهاره للقراءة كما يقسّم الوجبات، ففي...
" آني هول ".. الحب والسخرية من الذات في
في عيد ميلاد المخرج والسيناريست والممثل الأمريكي وودي ألن الثاني والثمانين (الأول من ديسمبر/كانون الأول...
اللحظات التاريخية الفارقة وتشكلات الحداثة الشعرية اللحظات التاريخية الفارقة وتشكلات
أطاحت نتائج الحرب العالمية الأولى بخريطة العالم، وأتت بمتغيرات شاملة عصفت بكل أوروبا. كان الوطن العربي آنذاك...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017