facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


مؤرخ يهودي يمنح صك البراءة لـ "أشرف مروان"

محمود حاتم (القاهرة) الأربعاء, 31-اكتوبر-2012   06:10 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » مؤرخ يهودي يمنح صك البراءة لـ "أشرف مروان"
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

ما زال رجل الأعمال أشرف مروان، صهر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، يمثل لغزا حتى الآن رغم وفاته منذ سنوات.
لكن في واقع الأمر كان مروان – وبشهادة الخبراء الإسرائيليين أنفسهم – ركيزة أساسية من خطة الخداع الاستراتيجي التي اعتمد عليها الرئيس الراحل أنور السادات، قبل وبعد حرب أكتوبر المجيدة، ولعل مقالة رجل المخابرات الإسرائيلي خلال حرب أكتوبر والمؤرخ العسكري، شمعون مندس، التي نشرها مؤخرا على موقع مجلة الشرق الأوسط العبرية، تعد بمثابة صك البراءة لأشرف مروان، بعد أن تشكك الكثيرون في ولائه لمصر، نظرا للحملة القذرة التي يشنها الإعلام الإسرائيلي ضده في السنوات الأخيرة.
وأكد مندس في مقاله أن مروان يعد بمثابة أكبر فخ صنعه الرئيس السادات للإسرائيليين، مشيرا فيه إلى أنه من أجل فهم عملية الخداع العسكرية المصرية التي أدت لاندلاع حرب السادس من أكتوبر عام 1973 من المهم معرفة بداية هذه العملية التي يرجع تاريخها إلى عام 1969، مع بداية التحول الجذري في الفكر العسكري المصري، في مواجهة حالة الجمود الفكري التي سيطرت على قادة هيئة الأركان العامة الإسرائيلية، وهذا التغيير الفكري له دلالتين مهمتين أساسيتين، بدأ بدخول أشرف مروان لمقر السفارة الإسرائيلية في لندن، وأنتهى بمقولة السادات التي نقلها المشير عبد الغني الجمسي: "إنني أحذركم من استخدام التفكير التقليدي، لأن هذا ما يتوقعه العدو مننا، فانتصارنا يجب أن يقوم على عنصر المفاجأة".
وتابع المؤرخ العسكري الإسرائيلي مقاله قائلا: " لقد نجح الرئيس السادات في خداع إسرائيل في حرب أكتوبر بثلاث خدع "شربتها" إسرائيل كلها، على حد وصفه، مضيفا أنه حسبما ذكر البروفيسور جوان فريس الخبير في عمليات الخداع العسكري، فإنه يوجد نوعان من الخداع العسكري، هم التضليل والتشويش. وهنا يبدو أن الرئيس السادات اخترع طريقة أخرى مختلفة للخداع العسكري، وهي طريقة التخدير.
فقد نجح الرئيس المصري في تخدير القيادة الإسرائيلية وتنويمها، من خلال أشرف مروان، الذي لعب الدور الرئيسي في هذه العملية، التي أصابت إسرائيل بالخمول واللامبالاة حيال التحذيرات من قيام مصر بشن الحرب على إسرائيل.
وتساءل الخبير الإسرائيلي كيف نجح السادات في تنفيذ ذلك؟.. مجيبا أن السادات اتبع تكنيكا وفكرا استراتيجيا لم تعتده إسرائيل من قبل على مصر.
فبدلا من ان يذهب الموساد إلى جبل "الأسرار" المصري. قام السادات بإحضار هذا الجبل له.
تلك الحقيقة التي أصابت قادة الموساد بالتخبط والحيرة، لأن الطبيعي كان هو العكس. ففي إطار عملية الخداع العبقرية – وهذا أقل ما توصف به كما يقول مندس في مقاله – فقد أحضر السادات مكتبه إلى القيادة الإسرائيلية، وكأنها باتت شريك رئيسي في التخطيط للحرب ( حسب شهادة رئيس الموساد السابق تسيفي زامير خلال فترة حرب أكتوبر).
ويوضح الضابط السابق في المخابرات الإسرائيلية أن هناك مثل إنجليزي يقول " المعلومة هي القوة " وفي عالم المخابرات هذا يعني أنه يجب أن تغلق المعلومات داخل الخزينة، لكن ما فعله السادات كان العكس، فقد فتح خزينة معلوماته أمام قيادات ورؤساء المخابرات الإسرائيلية، وأظهر لهم أنه لا يوجد بها سندات مالية كبيرة القيمة، وأن ما بها مجرد أموال قليلة، وبهذه الأموال القليلة لا يمكن الخروج بها للحرب.
وحسب البرفيسور ميخال هيندل " النوايا السياسية والعسكرية من السهل للغاية إخفاؤها " وهذا ما فعله السادات، أخرج من خزينته السندات الغالية، أي أنه استطاع إخفاء نواياه للحرب، وبذلك استخدم قوة المعلومة بشكل مدهش، واستطاع ان يخدر المخابرات الإسرائيلية، لأن التصرف المخابراتي الذي انتهجه السادات كان مخالفا لأي منطق.
وتناول المؤرخ الإسرائيلي بعد ذلك مراحل خطة الخداع الاستراتيجي التي وضعها السادات، مشيرا إلى أنها مكونة من ثلاثة مراحل.. عملية الخداع الأولى التي مارسها السادات على إسرائيل هي عملية التخدير والتي انتهت في يوم الأربعاء 3 أكتوبر 1973 عندما رأى المصريون بأن "المشاهد" قد نام، وأصبح الجيش الإسرائيلي في سبات عميق.
بعدها جاء دور أشرف مروان لإتمام هذه المرحلة من خطة الخداع الاستراتيجي، وذلك عندما قام السادات بإرسال أشرف مروان إلى لندن للقاء تسيفي زامير رئيس الموساد، ويبلغه بأن الحرب ستندلع غدا.
وهذا اللقاء يشبه اللقاء الذي جمع عاهل الأردن الملك عبد الله في 25 سبتمبر 1973 مع جولدا مائير في تل أبيب، وكان يرغب السادات في أن يوجه رسالة الحرب لجولدا مائير بشكل مباشر، حيث أن رئيس الموساد يتبع لها مباشرة، ويمكنه ان يتصل بها هاتفيا عشية يوم الغفران، ويحذرها من الحرب القادمة، وذلك لكي تكون صدمة الحرب فورية، وأن تقوم إسرائيل بأخذ المبادرة بشن الحرب على مصر، وذلك بهدف توريط إسرائيل سياسيا أمام الولايات المتحدة الأمريكية.
ومن ناحية السادات فإن هذا الأمر ليس مجرد مراهنة، فالجيش المصري كان على أهبة الاستعداد للحرب، وإن "حائط الصواريخ" الذي بناه خصيصا لإسرائيل أصبح جاهزا لوقف أي تدخل جوي عسكري إسرائيلي، وهو ما تسبب في سقوط نحو 120 طائرة حربية إسرائيلية في أول ثلاثة أيام من الحرب.
وحسب المؤرخ العسكري الإسرائيلي فقد تعاظم دور أشرف مروان في عملية الخداع الاستراتيجي خلال الحرب نفسها، فبعد تفوق الجيش المصري خلال الأيام الأولى من حرب أكتوبر، وانهيار الجيش الإسرائيلي من الناحية العملية والمعنوية، خلصة بعد طلب جولدا مائير في الثاني عشر من أكتوبر بوقف النار مع مصر، حينها رأى الرئيس السادات أن الانتصار على إسرائيل بات في جيبه، وأن اهتمامه أصبح مركزا على المستقبل فيما بعد الحرب.
وطبقا لما ذكره تسيفي زامير رئيس الموساد السابق، فقد قام أشرف مروان بالاتصال به من القاهرة محذرا إياه من هجوم وشيك من جانب قوات المدرعات المصرية في غد يوم 12 اكتوبر وهو ما رسخ مكانة مروان كعميل وفي وصادق لصالح الموساد، خاصة وأن العملية التي حذره منها تمت في 14 أكتوبر، لكن الحقيقة كانت غير ذلك تماما، فمروان بالفعل كان يحذر إسرائيل، لكن بصوت السادات.
وكانت هذه المعركة من أكبر المعارك الحربية في التاريخ ففي مقابل 1200 دبابة مصرية كانت تواجهها 90 دبابة إسرائيلية في سيناء، لكن بعد خسارة مصرلـ 250 دبابة في هذه المعركة، أدرك السادات حجم خطأه بعدم الموافقة على طلب جولدا مائير بوقف إطلاق النار، لكن الجزء الثاني من عملية الخداع حققت المرجو منها، وقد حصل مروان في مقابل هذه المعلومة على حافز مالي بلغ 100 ألف دولار، وبعدها واصلت إسرائيل الحصول على المعلومات من اشرف مروان حتى عام 1978.
وهنا يأتي دور عملية الخداع الثالثة، والتي فيها حاول السادات ترسيخ مكانة اشرف مروان كعميل لإسرائيل، تمهيدا للعملية السياسية المرتقبة بين مصر وإسرائيل عقب انتهاء الحرب، وقام مروان بالدور المنوط به على أكمل وجه، حيث حذر إسرائيل من اعتزام الرئيس الليبي معمر القذافي تفجير طائرة شركة العال الإسرائيلية في روما. وكانت خدعة الرئيس السادات تكمن في استخدام تهور القذافي الذي أراد الانتقام من إسرائيل على خلفية إسقاط طائرة مدنية ليبية في سيناء في فبراير 1973.
وقد قرؤر القذافي إسقاط طائرة العال في روما واستغل السادات العلاقات القوية بين القذافي وأشرف مروان، وخاصة عندما طلب القذافي من مروان مساعدة الخلية الليبية لتنفيذ عمليتها في روما.
وبناء على تعليمات من الرئيس السادات، قام مروان بالفعل بمساعدة رجال القذافي، وبناء أيضا على تعليمات السادات قام مروان بإبلاغ رئيس الموساد بمعلومة إسقاط الطائرة الإسرائيلية في روما، وبذلك ارتفعت أسهم أشرف مروان لدى قيادات الموساد.
وربما هذا الموقف هو السبب الرئيسي في تدهور العلاقات بين الرئيس السادات والقذافي.
وأنهى المؤرخ الإسرائيلي مقاله بالتأكيد على ان الإسرائيليين اكلوا على حد وصفه "البسبوسة المسممة" التي أعدها الرئيس انور السادات وأوصلها لهم أشرف مروان، معترفا أنه مازال يوجد في إسرائيل حتى الآن من مستعد ليأكل من نفس البسبوسة بنهم كبير.
وتجدر الإشارة هنا إلى أن المؤرخ الإسرائيلي شمعون مندس، قد سبق وأن اكد على ان أشرف مروان هو من الذي قام بتجنيد رئيس الموساد زامير للعمل لصالح مصر، وليس العكس مشيرا إلى أن الخطا الكبير الذي وقع فيه رئيس الموساد السابق هو أنه التقى بمروان، الذي نجح بشخصيته القوية في التأثير على رئيس الموساد.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

قرار جمهوري بتشكيل مجلس إدارة الهيئة الوطنية للانتخابات قرار جمهوري بتشكيل مجلس إدارة الهيئة الوطنية للانتخابات

أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قرارًا جمهوريًا برقم 503 لسنة 2017، الخاص بتشكيل مجلس إدارة الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين التفاصيل

"الأزهر" يرفض مساواة تونس الجنسين في الميراث

تجاوز الجدل حول مقترحات الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بمنح المرأة حق المساواة مع الرجل في الميراث والزواج من غير المسلم، الداخل التونسي ليتخذ التفاصيل

خبير عسكري: السيسي مخلص هذا الزمان خبير عسكري: السيسي مخلص هذا الزمان

قال اللواء مصطفى مرتضى، الخبير الاستراتيجي والعسكري، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي، هو مخلص هذا الزمان، وقاهر للصندوق الأسود المتمثل في الفساد والإهمال التفاصيل

شخص يفجر حزام ناسف بقوات الأمن في الفرافرة شخص يفجر حزام ناسف بقوات الأمن في الفرافرة

كشفت مديرية أمن الوادي الجديد، أن شخص فجر نفسه بحزام ناسف خلال مواجهة بالأسلحة النارية مع قوات الشرطة بالفرافرة. وتبين أن مرتكب الواقعة هو عبدالله التفاصيل

حبس سائقي حبس سائقي "قطاري الموت" وملاحظ البلوك 15 يوماً

أمر المستشار نبيل أحمد صادق، النائب العام، بحبس قائدى قطارين الاسكندرية ومساعد قائد قطار رقم 13 «القاهرة - الاسكندرية»، وملاحظ بلوك منطقة أبيس 15 التفاصيل

"السعداوي" تحرض المغربيات على الثورة ضد "التقاليد الإسلامية"

أثار تطرق الكاتبة المصرية نوال السعداوي إلى مواضيع حساسة مثل القوامة والإرث والدين والثورات العربية، خلال مشاركتها في مهرجان "ثويزا" للثقافة التفاصيل

سائح يضرب مهندس مصري حتى الموت سائح يضرب مهندس مصري حتى الموت

أعلن القضاء، السبت، أنه تم إلقاء القبض على سائح بتهمة إقدامه على ضرب مهندس مصري حتى الموت. وكان المهندس يشرف على الأعمال داخل فندق قيد الإنشاء على التفاصيل




كتب حاول البيت الأبيض منعها.. وغيّرت أميركا كتب حاول البيت الأبيض منعها.. وغيّرت
لم يحظ كتاب سياسي في القرن الحادي والعشرين إلى الآن بالشعبيّة والانتشار اللذين حصل عليهما كتاب الصحافي...
"الحياة المزدوجة لفيرونيكا" كيشلوفسكي و
في عمله السينمائي الرائع "الحياة المزدوجة لفيرونيكا"، إنتاج سنة 1991، يتألق كيشلوفسكي كما تألق في ثلاثية...
شواهد ليل .. الخطيئة امرأة في مجتمعاتنا العربية شواهد ليل .. الخطيئة امرأة في مجتمعاتنا
"شواهد ليل" هي المسرحية الأردنية المشاركة في الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي بتونس وضمن المسابقة...
شخصيات كفى الزعبي تواجه الأفق المسدود شخصيات كفى الزعبي تواجه الأفق المسدود
لا تبدو رواية «شمس بيضاء باردة» (دار الآداب، 2018) للكاتبة الأردنية كفَى الزعبي، نشازاً بالنسبة إلى السياق...
ترجمات أردنية لرباعيات الخيام ترجمات أردنية لرباعيات الخيام
قلة هم الذين يعلمون عن وجود أكثر من ترجمة أردنية لرباعيات الشاعر والفيلسوف الفارسي عمر الخيام (1048 - 1131)،...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018