facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


ملامح القاهرة في ألف سنة

أيمن محمود (القاهرة :) الخميس, 21-ديسمبر-2017   02:12 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » ملامح القاهرة في ألف سنة
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

مؤلف هذا الكتاب، هو الكاتب والروائي جمال الغيطاني، بدأ حياته العملية محررًا بمؤسسة أخبار اليوم، وعمل مراسلا صحفيا في جبهة القتال منذ 1969 وحتى حرب أكتوبر 1973، من مؤلفاته العديدة: أوراق شاب عاشق منذ ألف عام، وقائع حارة الزعفراني، والرفاعي، منتصف ليلة الغربة، شارك في العديد من المؤتمرات العربية والعالمية التي تهتم بالأدب والرواية العربية، وله العديد من الإسهامات النقدية في المجالات الأدبية.
حصل المؤلف على العديد من الجوائز منها: وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، جائزة الدولة التشجيعية في الرواية (1980)، وسام الاستحقاق والفنون من طبقة فارس الفرنسي (1987) وغيرها.
ينطلق المؤلف في الحديث عن القاهرة في ألف سنة فيذكر في البداية "المقاهي" قائلًا: مقاهي القاهرة، عالم فريد، متشابك العناصر، يحوي الملامح الإنسانية العامة، وله أيضًا سماته الخاصة، في مقاهي القاهرة يجلس الناس حول المناضد متواجهين، يتبادلون النجوى، والأحاديث، والأشواق الإنسانية.
أما عن وصف المقاهي المصرية، فربما أدق وصف وصل إلينا، ما كتبه المستشرق الإنجليزي "إدوارد وليم لين"، في كتابه "المصريون المحدثون"، يقول "لين" الذي زار القاهرة وعاش بها في مطلع القرن التاسع عشر: "إن القاهرة بها أكثر من ألف مقهى، والمقهى غرفة صغيرة ذات وجهة خشبية على شكل عقود، ويقوم على طول الواجهة. ما عدا المدخل، مصطبة من الحجر تفرشه بالحصر، ويقدم "القهوجي"  القهوة بخمس فضة للفنجان الواحد، ويحتفظ "القهوجي" أيضًا بعدد من آلات التدخين من نرجيلة، وشيشة، وجوزة، وتستعمل الأخيرة في تدخين التمباك والحشيش، ويتردد الموسيقيون، والمحدثون على المقاهي، في الأعياد الدينية بخاصة.
ويرتبط المصريون بالمقهى ارتباطًا كبيرًا، ولكل منهم مقهاه المفضل الذي يقع عادةً بالقرب من سكنه أو مقر عمله، وفي المقاهي يتخذ البعض مقرًا ثابتًا لأعمالهم التجارية، مثل السماسرة، والمقاولين، كما يطوف بها الباعة الجائلون.
ويرى المؤلف أن المقاهي تتشابه أو تختلف، لكن مضمونها متقارب، أنها مكان اللقاء بين الأصدقاء الذين لا تتسع بيوتهم لضجيجهم وصخبهم، أو قضاء الصفقات والأعمال، ويعتبر زبائن الصباح الباكر للمقاهي معظمهم عابرين، من الحرفين وصغار الموظفين أو التجار، هنا يكون المقهى بمثابة نقلة، محطة تتوسط المرحلة بين البيت ومقر العمل، كل منهم جاء ليعمل "اصطباحة" مشتقة من كلمة الصبح، أي يشرب كوبًا من الشاي، أو فنجان قهوة، وربما يتناول إفطاره.
مقهى للطباخين
ويضيف الغيطاني قائلًا: مع مضيّ السنين أصبح هناك تقسيم نوعي، ومما يشبه التخصص للمقاهي، جنوب المدينة، أشهر مقهى للطباخين، يقع ناحية زينهم، وفي أول شارع محمد علي، هنا يقع مقهى التجارة، إنه واحد من أقدم مقاهي القاهرة، وللمخدرات أيضًا مقاهٍ شهيرة في منطقة الباطنية التي تعدُّ مركزًا من مراكز تجارة المخدرات، كما أن مقاهي المخدرات معروفة، فكذلك مقاهي المثقفين في وسط المدينة، والتي كانت مركزًا لنشاط التنظيمات اليسارية، خاصةً السيتنيات، وأشهرها مقهى ريش الذي شهد ميلاد وحركات فنية وثقافية مهمة، وكان مركزًا لجلوس نجيب محفوظ.
وأما عن النرجيلة فيذكر المؤلف: أن أشهر مقهى في القاهرة لتدخين النرجيلة الآن مقهى الندوة الثقافية في ميدان باب اللوق، لكن حتى منتصف القرن كانت هناك أماكن متعددة، مشهورة لتدخين النرجيلة أهمها مقهى الأوبرا، أو كما كان يعرف في الثلاثينيات والأربعينيات باسم كازينو بديعة لصاحبته بديعة مصابني، كانت تقدم فيه النرجيلات للزبائن، كل زبون له "لي" خاص به مكتوب فوقه اسمه، لا يدخن به شخص آخر، وكان الحجر يقدم محفوفًا بالزهور، وفي المسار توضع ثمرات من الكرز، وكان يجلس بالمقهى عدد من كبار رجال السياسة، والاقتصاد، والأدباء، وتصنع النرجيلات في منطقة القاهرة القديمة، وتوجد عدة متاجر متجاورة بشارع بين القصرين تبيع النرجيلات، وأدوات التدخين من حجر وليات، وغيرهما.

أسواق القاهرة العربية
يرى المؤلف، أن الأسواق العربية لها هندسة بناء خفية، وتستر خلفها رؤية للحياة، وللتجارة، وللعلاقات بين البشر، وفيها تتشابك المصائر، وحتى زمننا هذا تحتفظ القاهرة بأسواق متكاملة لم تنل منها العمارة الحديثة، أو زحف الخرسانة، بل أن الفلسفة الخفية انتلقت إلى الأسواق العصرية، التي تغرق في بحر النيون.
ومن الأسواق القديمة، يأتي سوق القصّاصين، وسوق المرحلين، ويختص بلوازم الجمال عند الرحيل، أما سوق حارة برجوان فكان يعرف في أيام الخلفاء الفاطميين بسوق أمير الجيوش، كان معمور الجانبين بعدة وافرة من باعة اللحم، والزياتين، والجبانين، والخبازين، والعطارين، وقد خُرب هذا السوق بعد سنة 601 هــ، ويوجد سوق الشماعين عند مسجد الأقمر، حيث تُباع الشموع الضخمة التي تحمل في المراكب.
وكان سوق الدجاجين يلي سوق الشماعين، وفيه الدجاج والأوز والطيور المتفرعة، وهناك بعض الأسواق الأخرى انتقلت مع حركة الزمن في مكان فابتعدت عن موقعها ولم يعد يحمل إلا اسمها، كسوق السلاح، وثمة أسواق أخرى لا تزال في موقعها تقاوم عناصر البلي، والعدم، كسوق الصاغة.
وعن مآذن القاهرة، يقول المؤلف: تنفرد مدينة القاهرة بوجود مجموعة كبيرة من المآذن، تمت إلى عصور مختلفة، في كل منها خصائص العصر الذي بُنيت فيه، وملامحه، فترى الشكل الغريب لمأذنة ابن طولون، أقدم مآذن القاهرة، والتي تتشابه مع مأذنة جمع سمراء القائمة في الزيادة الشمالية للمسجد، ويُقال أنه فعل ذلك نتيجة لنذر قطعه على نفسه عندما كان مطاردًا، واختبأ في المسجد قبل اعتلائه كرسيّ السلطنة، وكانت المأذنة وقتئذ مهدمة.
وفي فراغ القاهرة تنتصب مآذن نحيلة، تنطلق إلى أعلى كالحراب، تذكرنا بالمآذن السلجوقية، أو مآذن إسطانبول، نراها فوق مسجد محمد علي بالقلعة، والذي بُني في القرن التاسع عشر، إنه الطراز المعماري للغازي، مآذن تركية مسحوبة، خالية من الزخارف، متجهمة خالية، لا توحي بالسلام والدعة والابتهال والمناجاة الصامتة، تلك المعاني التي تتجسد في المآذن المصرية الأصلية.

بيوت القاهرة
وينتقل المؤلف إلى بيوت القاهرة القديمة قائلًا: هناك تنوع واختلاف في نوعية وطراز هذه البيوت، صحيح أنها تبدو متشابهة ظاهريًا لكنها تختلف فيما بينها اختلافًا كبيرًا، ها هي الفخامة والاتساع فقصر "المسافر خانة" (شُيد عام 1779 م - 1193 هــ) فيه أجنحة متعددة ومنشآت مختلفة، وبرغم هذه الفخامة فإن ما نراه اليوم ليس جزءًا تبقى من الرأي الأصلي.
ونجد الرقة والجمال المتواضع الرفيع وجو الأسرة المصرية في بيت السحيمي، الذي بناه الشيخ عبد الوهاب الطبلاوي، أما البساطة وقلة الزخرفة ما يوحي بآثار من نجله فنجده في منزل جمال الذهبي شهبندر الغورية.
ويذكر المولف، أن باب زويلة فقد أهم وظائفه منذ عشرات السنين، فلم يعد يمثل أحد مداخل القاهرة بعد أن اتسعت المدينة، وما بقي لباب زويلة حتى يومنا هذا من قيمة مستمدة من عمره الضارب في الزمن لمدة ألف سنة، وبقايا اعتقاد قديم لدى بعض نساء العامة أن من لا تحمل، تستطيع أن تدق مسمارًا وتعقد عليه بعض الخيوط، عندئذ قد تتحقق أمنيتها، وتنجب ولدًا غير أن باب زويلة لازال يحتفظ بعلامات من الوظيفة التي ظل يمارسها لأطول فترة من الزمان، أنه المكان الذي كانت تُعلق عليه الرءوس، وإذا دققت النظر فقد تلمح بقايا دماء جُففت منذ قرون، في هذا الموضع علقت رؤوس فلاحين فقراء، وأغراب، وأعداء، وسلاطين حكموا مصر.

مصاحف نادرة
يذكر المؤلف أن دار الكتب المصرية بالقاهرة تضمُّ أندر المصاحف الشريفة يرجع بعضها إلى القرن الأول الهجري، كتب بعضها فوق رق الغزال، والبعض الآخر فوق قطع عريضة من عظام الجمال، نسخ أخرى من عصور شتى، قديمة ومتوسطة وحديثة، تتميز بينها هذه المصاحف التي خطت في الزمن المملوكي.
ومن مجموعة المصاحف التي نسخت في العصر المملوكي، يصف المؤلف، مصحف السلطان محمد بن قلاوون قائلًا: إنه مصحف متوسط الحجم، تخلو صفحاته من المستطيلات الزخرفية، ما عدا فراغ السور، في الصفحة الاستهلالية التي تسبق سورة الفاتحة، المصحف كله مكتوب بماء الذهب، بالخط الثلث، إنه من المصاحف النادرة التي كتبت كلها بماء الذهب، مضبوط الشكل الكامل كتب في سنة764 هـ.
أما مصحف عثمان بن عفان ، فهو موجود بمعرض المتاحف الدائم بدار الكتب ، بكورنيش النيل بالقاهرة، لقد ظل المصحف في مسجد عمرو بن العاص حتى عام 1898 عندما نقل إلى مبنى دار الكتب المصرية، مع العديد من المصاحف الأثرية الأخرى التي كانت موجودةً في المساجد الأثرية الكبرى بالقاهرة.  والمصحف مكتوب على رق غزال، ويقع في ثلاثة أجزاء، وأطرافه متآكلة، وصفحاته أقرب إلى الشكل المستطيل، إذ يصل ارتفاعها إلى خمسين سنتيمترًا، أما عرضها فيقترب من المتر، وربما هذا المصحف أقدم مصحف موجود الآن في العالم.

ثلاثية محفوظ
يرى المؤلف، إن المنطقة التي تعلق بها نجيب محفوظ هي القاهرة القديمة، التي تعتبر أساس المدينة قبل أن تتسع وتتشعب في القرون التالية، وينقل المؤلف عن الروائي العربي نجيب محفوظ قوله "حبي وارتباطي بالقاهرة لا مثيل لهما، عندما أمرُّ في المنطقة تنهال عليّ الخيالات، وأغلب رواياتي كانت تدور في عقلي كخواطر حية أثناء جلوسي في هذه المنطقة، يخيل لي أنه لابد من الارتباط بمكان معين، أو شيء معين يكون نقطة انطلاق للمشاعر والأحاسيس، والجمالية بالنسبة لي هي تلك المنطقة".
في خاتمة الكتاب، يشير المؤلف إلى تمثال نهضة مصر قائلًا: في 20 مايو 1928 بميدان محطة مصر، جاء الآلاف من المصريين من جميع أنحاء مصر ليشاهدوا هذا الاحتفال المهيب، إزاحة الستار عن تمثال نهضة مصر في منتصف الساعة السادسة بعد الظهر بدأ الجند في إنزال الستار بشيء من الهوادة والبطء، مما جعل التمثال يظهر للناظرين رويدًا رويدًا، ولم يكن يبدو رأس الفلاحة المصرية التي توقظ "أبا الهول" من رقدته حتى سرت رعشة في نفوس الواقفين جميعًا.
وكتب "ويصا واصف" في جريدة الأخبار شارحًا لخطة إزاحة الستار عن تمثال مختار: امرأة فلاحة، واقفة، رافعة الرأس، تمثال أبي الهول، هذه الفلاحة واقفة يدها اليمنى على رأسه تدعوه للنهوض من رقاده، وهو قد سمع النداء فرفع رأسه نحوها، وأخرج صدره من الرمال، وأذناه تصغيان لنداء من تستنهضه، هذا هو تمثال مختار، ولست في حاجة إلى تحليل هذا الابتكار الفني الجميل.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

الميناء السوداني «سواكن»: من يعرف تلك الجزيرة العريقة؟ الميناء السوداني «سواكن»: من يعرف تلك الجزيرة العريقة؟

كثرٌ ربما يسمعون للمرة الأولى عن تلك الجزيرة، على ساحل البحر الأحمر حيث التاريخ العريق، عند شواطئ السودان. هنا تقع سواكن؛ تحديداً شمال شرق البلاد، التفاصيل

بيت زينب خاتون يفتح أبوابه للثقافة والفنون بيت زينب خاتون يفتح أبوابه للثقافة والفنون

تحتوي القاهرة القديمة على تحف معمارية خلفتها العصور الإسلامية منذ العصر الفاطمي، مروراً بالمملوكي والعثماني والتي لا تزال قائمة حتى الآن. ويعتبر بيت التفاصيل

مدينة القدس .. القِدَم والأصالة مدينة القدس .. القِدَم والأصالة

على رغم أن القدس لم يشيدها داود التوراة- الذي لا نعرف مَن هو بالتحديد كما سيأتي- إلا أن يهود كل عصر ينسبونها إليه محاولين طمس هوية المدينة العربية. التفاصيل

حلوان: مدينة الشمس المشرقة والسحر الذي لا يقاوم حلوان: مدينة الشمس المشرقة والسحر الذي لا يقاوم

مدينة حلوان ترتفع عن القاهرة بنحو أربعين متراً، وهو ما جعلها تتمتع بهواء نقي ومناخ نموذجي، خلال فصول العام، ورغم التحديث الذي طغى على شكل المدينة، من التفاصيل

الغورية.. عشقها نجيب محفوظ وسكنها فؤاد نجم الغورية.. عشقها نجيب محفوظ وسكنها فؤاد نجم

عندما يُذكر شارع الغورية أو حي الغورية، تقفز إلى الذاكرة سيرة الأديب الكبير نجيب محفوظ، وثلاثيته الرائعة "السكرية" و "قصر الشوق" و "بين القصرين"، التفاصيل

ملامح القاهرة في ألف سنة ملامح القاهرة في ألف سنة

مؤلف هذا الكتاب، هو الكاتب والروائي جمال الغيطاني، بدأ حياته العملية محررًا بمؤسسة أخبار اليوم، وعمل مراسلا صحفيا في جبهة القتال منذ 1969 وحتى حرب التفاصيل

المسجد الفاطمي يهتف عاش الهلال مع الصليب المسجد الفاطمي يهتف عاش الهلال مع الصليب

في دير سانت كاترين، وفي أحد سراديب الجوار من ممراته العتيقة، يتم عرض مئات الجماجم، يقول تاريخ الدير الرهيب هي لقساوسة، تعاقبوا على كرسي سدة الدير، التفاصيل




كُتّاب يحملون جنسيات غير عربية..  لكنهم اختاروا لغة الضاد كُتّاب يحملون جنسيات غير عربية.. لكنهم
تضم جامعة الدول العربية (1945) في عضويتها 22 دولة، منها 12 في قارة آسيا و10 في قارة إفريقيا، ويأتي أغلب الأدب...
الفيلم الكوري الجنوبي «وحيدا على الشاطئ ليلاً» الفيلم الكوري الجنوبي «وحيدا على الشاطئ
للمخرج الكوري الجنوبي سانغ ـ سو هونغ ثلاثة أفلام شاركت في مهرجانات عالمية العام الماضي وبعدها بدأت بالخروج...
السرقة والاستعارة السرقة والاستعارة
مؤخرا أشار الكاتب التونسي كمال الرياحي على صفحته الشخصية في فيسبوك، إلى كاتب أكاديمي نقل مقالا له منشورا على...
إدوار الخراط كرس رواياته لقضية المواطنة إدوار الخراط كرس رواياته لقضية المواطنة
من الروائيين الذين اهتموا بقضايا المواطنة وطرحوها مرارا في أعمالهم الكاتب المصري الراحل إدوار الخراط، مما حدا...
الحروفية المتنوعة في أعمال الكويتي جاسم المعراج الحروفية المتنوعة في أعمال الكويتي جاسم
يركب الخطاط جاسم المعراج مجموعة من الحروف والخطوط المختلفة في نسق متكامل برمزية وإيحاء، ليقدم بلاغة خطية...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018