facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


سوشال ميديا .. العرب في صداع الديموقراطية و«فايسبوك» يحذر من الروس

أمينة خيري (الحياة:) الأحد, 24-سبتمبر-2017   02:09 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » سوشال ميديا .. العرب في صداع الديموقراطية و«فايسبوك» يحذر من الروس
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

في ستينات القرن العشرين، ظهر فيلم كوميدي هوليوودي لم يلبث أن صار عنوانه جملة مأثورة تتردّد باستمرار، بل تقلّد أيضاً بصيغ مختلفة. ولعل التطوّرات الأخيرة في شبكة الإنترنت (خصوصاً الـ «سوشال ميديا») تذكّر به بقوة. في عام 1966 ظهر فيلم «الروس قادمون» The Russians Are Coming مستهزّئاً بمجريات الصراع العالمي الضخم المعروف باسم «الحرب الباردة». دارت تلك الحرب بين الاتحاد السوفياتي السابق والكتلة الاشتراكية من جهة، والعالم الرأسمالي الذي قُدّر له الانتصار في نهايتها تحت قيادة الولايات المتحدة.
وحاضراً، هناك في أميركا من يصرخ «الروس قادمون»، ليس على متن غواصة تائهة كما تصوّر الفيلم الهزلي، بل عبر ألياف الشبكة العنكبوتيّة وبرامجها وصفحاتها ومواقعها. والأنكى أنّ النظام الأميركي نفسه، وهو قلعة الديموقراطيّة وحامي حماها عالميّاً، ردّد صدى الصرخة، ومنع الناس من تداول برامج شركة «كاسبرسكي لابز» Labs Kaspersky المختصة بالأمن المعلوماتي.
وفي تلك المجريات أكثر من عبرة للعالم العربي ودوله وشعوبه ومجتمعاته. ومن لسعته نيران «فايسبوك» وجمرات الـ «هاشتاغ» على «تويتر»، ينفخ في اللبن البارد للبيانات الرسميّة والمشاهد الواقعيّة. وعلى رغم أنّ المؤمن لا يُلدغ من جحر مرتين، لكنه في عصر الثورة الرقمية صار يُلدغ مرّة واثنتين وثلاثاً وأربعاً.
ولو كان أحدهم لوّح بعلامات التحذير أو ألمح بالتشكيك في النوايا التي يكثر تداولها علانيّة بصدد نشر الديموقراطيّة من طريق المعلوماتيّة وتمكين الأفراد والمجتمعات عبر الشبكة العنكبوتية، لعانى ما لا يطيق. إذ تنفجر في وجهه فوراً أوركسترا متكاملة من الاتهام بمحاباة النظام السائد، وتمجيد الديكتاتوريات، والدفاع عن العتاة البغاة أعداء المعلوماتيّة وما إلى ذلك.
يسهل القول أنّ عصر المعلوماتيّة يتّسم بكونه مفتوحاً تماماً. وسرعان ما يتضّح أنّه مفتوح حقّاً لكن بزوايا محددة. لنجرب أن نفكر من خارج الصندوق بالنبأ الذي باغت العالم أخيراً عن تصريح شركة «فايسبوك» بأنها اكتشفت حملة ضخمة ذات تمويل روسي جرى استخدامها لبث رسائل «تثير الشقاق الاجتماعي والسياسي عبر مواقع التواصل الاجتماعي». ووفق الشركة أُنفقت مئة ألف دولار على ثلاثة آلاف إعلان خلال عامين انتهيا في أيار (مايو) 2017.
ويمضي البيان عن الكشف الكبير مشيراً إلى أن الإعلانات لم تدعم شخصيات سياسية من دون غيرها، أو توجهات شعبيّة بعينها. ولكنه بيّن أنها تناولت موضوعات تتصل بالهجرة والأصول العرقيّة والمساواة في الحقوق. وخلص تصريح «فايسبوك» إلى التباهي بأنها تشارك في تحقيق «أميركي» في ذلك الأمر، ما يدفع للتفكير بداهة بأنها ساهمت في قرار منع الناس في بلاد الحريّة من استخدام برامج شركة مقرّها قريب من... الكرملين!
«رفض الانقلاب» بين رئاسة ترامب ومرافعات زوكربرغ
من شأن الاتّهام الموجّه إلى روسيا أن يذكّر بالاتهام الذي كان موجهاً إلى «فايسبوك» نفسه قبل بضعة شهور، تحديداً عقب فوز الرئيس الأميركي دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة. آنذاك، أفاد موقع «بازفيد» بأنّ «فايسبوك» نشر أخباراً مزيّفة بعد انتهاء الانتخابات وأثناءها. وكتب مارك زوكربرغ، وهو المؤسس المشارك والمدير التنفيذي لـ «فايسبوك»، رداً على صفحته ورد فيه أنّ «الأخبار المزيفة كانت مشكلة خطيرة. لكن يظل 99 في المئة من محتوى «فايسبوك» صادقاً، وقلة قليلة جداً هي أخبار مزيفة وأكاذيب».
وعاود زوكربرغ دفاعه عن «فايسبوك» مشيراً إلى أنّه «من غير المحتمل تماماً أن تكون الأكاذيب ساهمت في تغيير نتائج تلك الانتخابات، بل دفعتها صوب اتجاه بعينه»!
وسواء أصدّق بلايين البشر زوكربرغ أم لم يصدّقوه، لم يعد العالم المعلوماتي الافتراضي الموضوع بين أيادي البلايين حول الكوكب الأزرق، عالماً مثاليّاً كاملاً، وما عاد هو مُمَكّن الفقراء والمحرومين والمقموعين، ومخلّص المتشوقين إلى نور الحقيقة.
الأرجح أنّ نور الحقيقة الذي كان نضالاً وكفاحاً وجهاداً للقابعين أمام الشاشات العنكبوتيّة، بات كذباً وتضليلاً وإفكاً في أعين جمهور واسع. وصارت صحة تدوينات وتغريدات أتباع ومريدي ومحبي جماعات الإسلام السياسي في العالم العربي وخارجه، موضع تشكيك وتحقيق حيناً، أو دفاع وتعضيد حيناً آخر، بالتوافق مع ما تمليه الرؤى والتوجهات.
وبقول آخر، ما كان ينظر إليه بالأمس القريب باعتباره تدويناً للفظائع وتأريخاً للمجازر، بات اليوم محل بحث وتدقيق بدل التسليم والتصديق.
في وقت ما، صدّق كثيرون أن صفحات «فايسبوك» وحسابات «تويتر» لما يسمى «التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب» تمثّل السواد الأعظم من الشعب المصري. وبات الفارق واضحاً بين حلقات نقاشيّة جمعت مصريين وأجانب في دول أوروبية في عامي 2013 و2014، وبين حالها في 2017. في أعوام سابقة، ساد تصديق وإيمان كاملان بأن ما يكتبه مؤيدو «جماعة الإخوان المسلمين» واقع لا ريب فيه. في الوقت نفسه، كان «داعش» مصنّفاً وفق تلك الحـــوادث باعتباره مجرد «جماعة متشدّدة»، وهلم جرا. في المقابل، تكشف نقاشات مماثلة في هذه الأيام عن ميل متنامٍ في خارج المنطقة العربيّة للنظر إلى تدوينات وتغريدات الجماعة وحلفائها بعين فاحصة وليس باعتبارها أموراً مفروغاً من أمر صدقيتها.
قبل سنوات قليلة، لم تهزّ تلك الصدقيّة معلومات غربية مؤكدة من داخل شركة زوكربرغ أكّدت وجود ما يزيد على 83 مليون حساب وهمي على «فايسبوك» بين الـ955 مليوناً كانوا مجموع مستخدمي ذلك الموقع في 2012، أي أنّ 8.7 في المئة من صفحات «فايسبوك» هي لمستخدمين وهميين. وتتراوح بين أسماء وهمية تكتب وتنشط كي تروّج لتوجهات معينة، أو تُستَخْدَم للنصب والاحتيال، أو أنّها تستمتع بالتحرك على «فايسبوك» تحت ستار وهمي وما إلى ذلك.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

القصة تنتهي عند الصحافي لتبدأ لدى الجمهور القصة تنتهي عند الصحافي لتبدأ لدى الجمهور

يزداد اهتمام الصحافيين حول العالم بصحافة الحلول التي تعنى بمعالجة المشاكل في القصة الصحافية بدلا من التركيز على المشاكل نفسها، وتوضيح الهدف منها، من التفاصيل

المدونات نهضت بالإعلام البديل فخسرت أمام مواقع التواصل المدونات نهضت بالإعلام البديل فخسرت أمام مواقع التواصل

أوجدت تقليدية الإعلام الرسمي أشكالا أخرى للتعبير، بدأت مع “المدونات” التي استعملت أدوات محفزة لعبت دورا في جذب المتلقي. ولاقى التدوين نجاحا كبيرا في التفاصيل

علاقة جدلية بين السوشيال ميديا والكتب علاقة جدلية بين السوشيال ميديا والكتب

الكتاب صديق الوحدة الثقيلة وأنيس الإنسان أينما كان، سفر طويل في الأمكنة والأزمنة، لكنه بات في زمن العولمة والحروب والجري وراء متطلبات الحياة من أكل التفاصيل

الاعتداءات الجنسية داخل مؤسسات الفن والسياسة والمخابرات والرياضة الاعتداءات الجنسية داخل مؤسسات الفن والسياسة والمخابرات والرياضة

بعد اتهامات عدد كبير من النساء للمنتج السينمائي الأمريكي هارفي واينستين باعتداءات جنسية عليهن، انتقلت موجة الاتهامات، نحو فئات أخرى كالسياسيين التفاصيل

الصحافة تعود إلى جمهورها المستعد لدفع ثمن أخبارها الصحافة تعود إلى جمهورها المستعد لدفع ثمن أخبارها

تعول المؤسسات الإعلامية اليوم على المحتوى المدفوع في ظل تراجع إيرادات الإعلانات، وتبحث عن شتى الحلول والأساليب التي تجذب القراء والمستخدمين للدفع التفاصيل

لماذا يعود جورج أورويل إلى بي بي سي؟ لماذا يعود جورج أورويل إلى بي بي سي؟

أزيح الستار عن تمثال للروائي البريطاني الشهير جورج أورويل في باحة مبنى هيئة الإذاعة البريطانية الجديد (نيو برودكاستنغ هاوس)، وذلك على بعد دقائق قليلة التفاصيل

تجربة «فايسبوك» الجديدة تعمّق أزمة المؤسسات الإعلامية تجربة «فايسبوك» الجديدة تعمّق أزمة المؤسسات الإعلامية

لم يعد هناك مفر سوى الخضوع إلى شروط «فايسبوك» وقوانينه بغض النظر عن طبيعة المؤسسات أو الأفراد الذين يملكون حسابات على هذه المنصة. ونظراً إلى الاعتماد التفاصيل




نجيب محفوظ والسينما نجيب محفوظ والسينما
تعتبر الدراسات التي تعتمد على مقارنة حقيقية بين الآداب والسينما قليلة للغاية، رغم وجود كم كبير من الأفلام...
الوَلَعُ الدِّيني في مِصر الوَلَعُ الدِّيني في مِصر
ولأن كثيرين لم يقرأوا ما يكتب عن تجديد الخطاب الديني أو تطويره فوق المنابر وأسفلها أيضا ، ولأننا على إصرارنا...
محسن حامد والمغادرة غربا محسن حامد والمغادرة غربا
تنافس رواية " مغادرة الغرب" للكاتب الباكستاني محسن حامد على جائزة "المان بوكر"، إنها رواية عن الهجرة...
أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية الرقم 7 أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية
أرض جديدة هي «اللابوريا»، وأبطال ليسوا من البشر ولا العفاريت، بل «الحراصيد» وحكايات تتخذ طابع المغامرات،...
تاريخ العنف، والعنف الجنسي تاريخ العنف، والعنف الجنسي
قد يبدو مفاجئًا جدًا للقارئ، لا سيما العربي الذي يعيش في ظروف تاريخية عنيفة: كلُّ أنواع العنف البشري، من...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017