facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


مواقع أدبية عربية تعزز النشر الإلكتروني

مايا الحاج (الحياة:) الأربعاء, 31-مايو-2017   07:05 مساءا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » مواقع أدبية عربية تعزز النشر الإلكتروني
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

دخل الأدب العربي أخيراً شبكة الإنترنت، وصار واجباً الاعتراف به نمطاً جديداً. ولم تعد خافية على أحد الأزمة التي تشهدها مؤسسات ثقافية أو صحافية، بحيث أُقفل بعضها، فيما بقيت أخرى مهددة. وبعد تقلّص الصفحات الثقافية ورقياً، لجأ الكتّاب العرب إلى المواقع الإلكترونية لتكون منبراً جديداً لهم. عقدوا صلحاً - متأخراً - مع نظامٍ ثقافي اعتقدوه طارئاً فلم يولوه كثيراً من اهتمامهم بادئ الأمر. وسرعان ما استحالت المواقع الإلكترونية ظاهرة لافتة في مجتمع عربي يحاول لاهثاً اللحاق بقافلة العصر في اتجاهها المسرع صوب المجهول.
إذا استثنيت المجلات الثقافية والمواقع الرسمية أو الخاصة بالصحف ودور النشر، بدأ عدد المواقع الأدبية العربية يتضخّم باستمرار. ولعلّ الثورات العربية، التي قادها جيل الإنترنت، ساهمت في تحرّر المثقفين من جمودهم ودفعتهم إلى البحث عن فسحةٍ حرّة لا تُقتطع منها كلمة ولا يضيع فيها صدى. كتّاب وشعراء أسسوا مواقع أدبية، بعضها على شكل مجلات، بفصولٍ وأبواب، وبعضها الآخر بهيئة شبكات تسمح بالتواصل و «الدردشات» الثقافية. وعُرِّبت مواقع أجنبية مثل Goodreads بغية إعطاء القارئ فرصة التعبير بحرية عن رأيه في الروايات التي يقرأها. وفي حين بلغ عدد المشاركين في هذا الموقع الأميركي المنشأ، حوالى سبعة ملايين، فإنّ عدد أعضائه العرب هو 15 ألفاً تقريباً. وأمام هذا الواقع، يمكن ملاحظة غياب إحصاءات تدرس الحال المستجدة بعدما صارت موازية للنمط الثقافي الكلاسيكي، إن لم نقل بديلاً منه.
الثقافة الإلكترونية صارت واقعاً، ولكن في شكل فوضوي ينتظر من يُنظّمه ويُقولبه. ولا يتحقّق التنظيم والقولبة إلا بجهد الباحثين القادرين على التمييز بين ثقافة هادفة وأخرى اعتباطية. ولا شكّ في أنّ سهولة النشر على هذه المواقع تظلّ خطيرة في غياب معايير واضحة. فما هي الكفاءة الأدبية؟ سؤال طرحه روجر فاولر في «النقد اللساني»، ليُجيب: «هذا السؤال الرائع يقودنا إلى طريق مسدود، تماماً مثل السؤال الذي لا جواب عنه، ما هو الأدب؟».
لا أرقام دقيقة ولا موثقة عن عدد المواقع الثقافية العربية اليوم، وأعداد الزوّار مفترضة أيضاً. لكنّ أسماء جديدة تقتحم الثقافة الإلكترونية باضطراد، وإن ترافقت مع حال من «الفلتان» الأدبي. مواقع تحظى بمتابعة كبيرة، وهي فعلاً تستحق، مثل موقع «الكتابة» للمصري محمد أبو زيد الذي يسعى إلى «أن يكون صوتاً لكتابة مهمشة، جديدة وجادّة»، و «كيكا» لصموئيل شمعون (2003) الذي التمس باكراً أهمية التكنولوجيا كرافد أساسي للثقافة. وأيضاً موقع «ثقافات» للأردني يحيى القيسي، وموقع «تكوين» الذي أسّسه كتّاب خليجيون، موقع «نقطة ضوء» للكاتبة لنا عبدالرحمن، موقع «الرواية نت» للسوري هيثم حسين الذي أسسه قبل عامين في لندن ليكون جسراً ثقافياً يصل القارئ العربي أينما كان بأهم الإبداعات العربية. وهناك موقع «الرواية» المختص بفنّ الرواية فقط، و «ضفة ثالثة» لمديره أمجد الناصر الذي يهتم بكل صنوف الأدب، من المسرح إلى الرواية فالقصة والشعر والتشكيل، وغيرها...
في سياق آخر، ثمة صفحات ترويجية يُسميها أصحابها مواقعَ، ومقالات لا تعدو كونها ترهات يسميها كتّابها أدباً. والمدهش أنّ التفاعل معها يكون أيضاً كبيراً، ما يرسّخ القوّة التي يمنحها «الإلكتروني» للأفكار. دفع الأمر ببعض الشعراء الشباب إلى اعتماد النشر الإلكتروني الذي يحرّرهم من ضغوط الناشر وسياساته التجارية، بعدما باتت قصائدهم تحصد آلاف القرّاء الافتراضيين فيما الدواوين الورقية لا يتجاوز مبيعها خمسمئة نسخة عموماً.
وسط هذا الواقع الشائك، يمكن السؤال: هل يمكن أن تبني هذه المواقع الثقافية أدباً عربياً بمعايير جديدة؟ وهل تبقى مسافات فاصلة بين كاتبٍ وناقدٍ وقارئ، حين يلتقي الجميع في فسحة لا يُمنع فيها أحد من الكتابة؟

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

وسائل التواصل تغيّـر مفاهيم الجمال وسائل التواصل تغيّـر مفاهيم الجمال

منذ أيام قليلة اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي انتقاداً ومدحاً في حفل ملكة جمال لبنان. لوهلة تحوّلت هذه المواقع إلى ما يشبه الجيوش التي تحضّر لبدء التفاصيل

غوغل وفيسبوك ومايكروسوفت تحول المعلومات إلى منجم ذهب غوغل وفيسبوك ومايكروسوفت تحول المعلومات إلى منجم ذهب

تكفي إطلالة سريعة على القيمة السوقية لخمس شركات أميركية، تعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات، لأن يشعر المرء بالدهشة، إذ بلغت قيمة هذه الشركات، وهي التفاصيل

أي مستقبل للإعلام العربي في زمن العولمة؟ أي مستقبل للإعلام العربي في زمن العولمة؟

تنظر دراسات كثيرة في علوم السياسة والإعلام إلى فكرة العولمة (Globalization) على أنها الخروج من الإطار المحدود إلى النطاق اللامحدود، الأمر الذي يفرض التفاصيل

سوشال ميديا .. العرب في صداع الديموقراطية و«فايسبوك» يحذر من الروس سوشال ميديا .. العرب في صداع الديموقراطية و«فايسبوك» يحذر من الروس

في ستينات القرن العشرين، ظهر فيلم كوميدي هوليوودي لم يلبث أن صار عنوانه جملة مأثورة تتردّد باستمرار، بل تقلّد أيضاً بصيغ مختلفة. ولعل التطوّرات التفاصيل

انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار

لم تستطع شركة «غوغل» دحض اتهامات الاتحاد الأوروبي بانتهاكها قواعد مكافحة الاحتكار الأوروبية التي قضت المفوضية الأوروبية لإثباتها فترة سبع سنوات اجرت التفاصيل

أبواب الموارد تغلق واحدا تلو الآخر أمام الصحف المصرية أبواب الموارد تغلق واحدا تلو الآخر أمام الصحف المصرية

تعيش المؤسسات الصحافية المصرية على وقع أزمة جديدة تنذر بمضاعفة خسائرها، مع إعلان الحكومة نيتها الاستغناء عن الكتب المدرسية المطبوعة، التي تشكل أحد التفاصيل

أزمة الصحافة القومية المصرية مؤجلة أزمة الصحافة القومية المصرية مؤجلة

الصحافة المصرية مشهدها ملتبس. فمن قومية يحاول بعضهم إبقاءها على قيد الصحافة، إلى خاصة بات بعضها أقرب ما يكون إلى القومية في زمن عنفوانها، إلى صحافة التفاصيل




جورج ساندرز .. صاحب جائزة مان بوكر هذا العام جورج ساندرز .. صاحب جائزة مان بوكر هذا
كان المؤلف الأميركي جورج ساندرز (58 عاما) بين ستة كتاب على القائمة القصيرة للفوز بالجائزة البريطانية المرموقة...
جبل قارة .. صخور وكهوف وتاريخ وحكايات جبل قارة .. صخور وكهوف وتاريخ وحكايات
ما من زائر أو عابر سبيل مرّ بالأحساء إلَّا وتوقَّف أمام أبرز مَعْلَم طبيعي فيها: جبل قارة. فمنذ زمن بعيد،...
القائمة القصيرة لجائزة «اتصالات» .. لبنان أولا القائمة القصيرة لجائزة «اتصالات» ..
تصدّر لبنان القائمة القصيرة لجائزة «اتصالات» لكتاب الطفل بثمانية إصدارات أدبية توزّعت على فئات خمس من...
العمارة والسرد في العمارة والسرد في " بيت السرد" التونسي
ضمن موعده الشهري، يطرح "بيت السرد" بدار الثقافة ببن عروس / تونس، في جلسته الأدبية القادمة، إشراف وإعداد...
التوحش الأنثوي الجَماعي في مواجهة الرجل اللعوب الفرد! التوحش الأنثوي الجَماعي في مواجهة الرجل
للسينما أثر رهيب في الوعي البشري اليوم، باعتبارها الفن الأكثر انتشارا وتأثيرا، ما يجعل مقاربة أي فيلم ناجح،...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017