facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


هل الكتاب الإلكتروني المسمار الأخير في نعش الكتاب الورقي ؟

عمادالدين موسى (العرب الدولية:) الثلاثاء, 30-مايو-2017   03:05 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » هل الكتاب الإلكتروني المسمار الأخير في نعش الكتاب الورقي ؟
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

في ظل الثورة المعلوماتية التي نعيشها اليوم وما فرضته من تحولات كبرى خاصة على مستوى النشر، برز صراع جديد بين النشر الورقي والنشر الإلكتروني، حتى أضحت العملية أشبه بلعبة شدّ الحبل، أمام تنامي الوسائل التكنولوجية التي سهّلت وصول الكتاب إلى القارئ، وتراجع الكتاب الورقي، رغم أنه يظل دائما ذا خصوصية فريدة. وقد اختلفت آراء القراء والمثقفين حول هذين القطبين اللذين يتنازعان الكتاب. “العرب” استطلعت آراء كتاب ومثقفين عرب حول ظاهرة النشر الورقي والإلكتروني.
يروّج البعض للرأي القائل بموت الكتاب الورقي والغلبة للإلكتروني، نحن هنا لسنا في مجال المقارنة بين الاثنين، لكل منهما جمهور مختلف وإنما طرحنا سؤالنا على عدد من المهتمين عن مدى المنافسة بين الورقي والإلكتروني وهل لكل منهما جمهور متفاوت من الناحية العمرية؟
فقد نشرت شركة «فوكس برنر»، المتخصصة في أبحاث التسويق الاستراتيجي، دراسة شملت أكثر من ألف شاب، حيث كشفت من خلالها أن الجيل اليانع لا يزال يفضل شراء وقراءة الكتب الورقية على الكتب الإلكترونية بنسبة 62 %، لأسباب عديدة منها وجود قيمة مادية عند إعادة بيعـها.
وقالت شركة أمازون التي تعد الموزع الأكبر للكتب على الإنترنت إن تفوّق الكتاب الإلكتروني في بريطانيا دلالة على تغيّر في طبيعة تقاليد مجتمع يعدّ القراءة جزءا من طقوسه اليومية. وفسّر تفوق الكتاب الإلكتروني لانتشار أجهزة القراءة الإلكترونية المحمولة بسبب خفتها وسهولة تحميل الكتب عليها من الإنترنت.
هل حقا وصلنا إلى نهاية عصر الكتاب الورقي، وهل يمكننا اعتبار الكتاب الإلكتروني آخر مسمار في نعشه؟ هذا السؤال هو محور تحقيقنا مع عدد من الكتاب والمبدعين.
من الشفهي إلى الكتابي
يقول الشاعر والناقد المغربي رشيد الخديري “إنه بدأ يتردد في الآونة الأخيرة سؤال موت الكتاب الإلكتروني.. كنوعٍ من التبشير ببداية عهد جديد في القراءة والكتابة والتواصل، هذا السؤال يعتبر متاهة في الحقل الثقافي والقرائي بامتياز، وهذا هو ديدن السيرورة الثقافية منذ العهود القديمة، فقد طغى في البدايات الأولى لعصر المعرفة الإنسانية، فعل المشافهة الذي امتد لقرون، ثم من بعده جاء عصر التدوين الذي حاول إخراج الثقافة العربية من الشفهي إلى الكتابي، الآن في عصر الثورة المعلوماتية، صرنا نتحدث عن ثقافة جديدة، بعيدة كل البعد عن الكتاب الورقي، وأظن، أن الكتاب الإلكتروني، يسهل العملية القرائية بشكل كبير جدا، ولا أحد يزايد على هذا، بل أعتبره ذا نفع عميم وضروري، إلا أن للكتاب الورقي سحرا خاصا، ومتعة خاصة تتجاوز المحسوس إلى المجرد”.
وتابع الخديري “هو عالم منسجم مع نفسه، مع حواسه، ودوما نكون سعداء حين نتأبط كتابا ورقيا، أو يصلنا عبر البريد كهدية أو إهداء من أحد الأصدقاء، أو حين نصدر مطبوعة إبداعية حتى ولو على نفقتنا الخاصة، صحيح، أننا نعيش عصر العولمة وترحال المعلومة في وقت وجيز، فهذا مظهر من مظاهر التحول في المدنية، وتطور هائل في اتجاه امتلاك المعرفة، لكن هذا أبدا لن يسلبنا تلك المتعة التي يخلفها الكتاب الورقي، حتى وإن كنا ننتظر نهايته المحتومة”.
ديمقراطية القراءة
الشاعر والمترجم المصري محمد عيد إبراهيم يرى بأنه منذ نهايات القرن العشرين، ونحن في ثورة كبيرة في عالم الكتب، وقد ساهمت وسائل الاتصال الاجتماعية في قلب معادلات النشر رأساً على عقب. كانت دور النشر هي السيدة، والآن لم تعد كذلك. كانت هناك مجموعة من القيم الفكرية والنقدية التي تحدد ما يُنشر أو لا يُنشر، والآن ساح الحابل على النابل. كان سعر الورق معقولاً، والطبع أيسر كلفة، والآن سعر الورق مغالى فيه، مع أن وسائط الطبع أيسر كثيراً، خاصة “الديجيتال”.
وتابع “حين ظهرت تقنية (PDF) أحدثت طفرة كبرى لدى القراء، فمن يستطيع الشراء فليشتر، ومن لا يستطيع يقرأه على شاشة حاسوبه، لكن لا يحزن أي ناشر، فلكلّ طبعة (ورقية أو رقمية) قارئها، ولا يفتئت هذا على ذاك ولا العكس، لكنها حققت لأول مرة ما يمكن أن نسميه ديمقراطية القراءة، فالآن الغنيّ والفقير يستطيع القراءة، بغضّ النظر عن سعر الكتاب”.
ويضيف “أمام دور النشر فرصة كبيرة لتطوير أوضاعها، عليها أن تتخلى عن محسوبيات النشر، فثمة كتّاب ومترجمون ذوو قيمة عالية ولا يلتفت إليهم أحد، ويجب أن تخضع الكتب للجان قراءة صارمة، حتى يتبين الغثّ من السمين، وتعود للكتابة قيمتها، فقد انتشر سماسرة طبع تحت مسمّى دور نشر خاصة الذين يطبعون ولا أقول ينشرون أي شيء ما دام المؤلّف يتحمّل كلفة الكتاب، وهو ما أفضى إلى جريمة كبرى في حقّ الأدب والترجمة، إذ شاعت نصوص لا يمكن أن نصنّفها تحت بند الأدب، بل هي في كثير منها مجرد غثاء، لا أثر له في مستقبل الأدب، ولو انتشر، فلا يضير الماء أن نصبّ عليه المزيد من الماء”.
ويدعو المترجم محمد عيد إبراهيم الحكومات العربية إلى دعم صناعة الورق، فللثقافة أثر كبير في تغيير حياة الناس، كما على دور النشر تخفيض أسعار الكتب، فلا داعي للفحش في الربح، وإلا لجأت قطاعات أخرى من الناس لقراءة الطبعات الرقمية، وإن كانت قرصنة شريفة، فلا حلّ أمام الناس كي تقرأ إلا هكذا. وفي النهاية يضيف “الكتاب الورقيّ لن ينتهي، بل سيصبح له قارئه الخاص، وإن كان محدوداً، لكن ستنتشر الطبعات الرقمية أكثر، وهو في صالح وعي الناس مستقبلاً”.
وتلوم الباحثة والمترجمة الجزائريّة نوميديا جروفي المكتبات الإلكترونية الكثيرة التي جعلت القارئ الشّاب كسولاً في ما يخصّ الكتب الورقية خاصة لأبناء هذا الجيل الذي يحتكر التكنولوجيا الحديثة كالمكتبة الروائية، المكتبة الإلكترونية الكبرى، المكتبة، المكتبة الرقمية العربية، المكتبة الإلكترونية المميزة، المكتبة نت، المكتبة الإلكترونية الحرّة، المكتبة الإلكترونية.
وتابعت “يمكننا اعتبار الكتاب الإلكتروني آخر مسمار في نعش الكتاب الورقي حقيقة لأننا وفي بعض الأحيان ونحن نبحث عن عنوان لكتاب سواء في الرواية أو التاريخ أو لبعض البحوث مثلا، لا نعثر عليه ورقيا ولو جُبنا المكتبات كلّها لعدّة أيام بينما نعثر عليه إلكترونيا بكل سهولة، فنقوم بتحميله والاطلاع عليه ببساطة دون أن نضطر لمغادرة البيت والغريب في الأمر أنّ القارئ يستطيع وهو مسافر أو خارج البيت؛ في العمل، في الحافلة أن يحمل معه مكتبة ضخمة من الكتب في هاتفه المحمول أو كمبيوتره المحمول مثلا دون أن يشعر بثقل الكتب التي يحملها ولن يضطر لحمل محفظة ثقيلة أينما يكون متوجّها. الخلاصة البسيطة هي أنّ الكتب الإلكترونية تُعتبر رائعة وجيّدة من هذه الناحية ربّما”.
وأضافت “لا ننس أنّ للكتب الورقية سحرها الخاصّ بلونها ورائحة أوراقها ونحن نتصفّحها بين أيدينا ونطوي بعضها لنكتب ملاحظات عمّا لفت انتباهنا أو لنتذكّر مقولة جذبتنا. كما هنالك الكثير من الكتاب والأدباء والشعراء الذين ظهروا مؤخرا بمؤلفاتهم الثمينة التي أثرت المكتبات. فإن هيمن الكتاب الإلكتروني على الكتاب الورقي لن تكون هناك طباعة للأعمال الجديدة التي لم تصدر بعد أو التي هي في طريق النشر. فكيف لنا نحن القرّاء أن نطالع ما هو جديد؟ بكل بساطة، الكتاب الإلكتروني هو امتداد للكتاب الورقي”.
كتاب وليس بكتاب
الناقد والأكاديمي السوري خالد حسين يقول “لو تحدثنا عن النص/ الخطاب بوصفه مرحلةً أو انعطافةً في تاريخ استعمال منظومة اللغة لإنتاج الممارسات الدلالية؛ لوجدنا أن الخطاب مرَّ بمرحلة الصوت (الحفظ عن طريق التكرار) ثم الكتابة/ اليد حيث سيطرت مرحلة المخطوطات لتأتي أخطر مرحلة وأمتعها حين تخثَّر الخطاب في فضاء الصفحة على نحو هندسي؛ فكانت نعمة الكتاب. لكن الممارسة البشرية ما انفكت أن ابتكرت ممارسة جديدة في إنتاج الدلالة وذلك عبر الدمج بين التقانات الثلاث في ما يمكن أن نسميه الكتاب الافتراضي وذلك بالتعاضد بين الصوت والكتابة الهندسية والكتاب شكلاً في تقانة إلكترونية، وهذه المرحلة الأخيرة تتقدم بسرعة مطردة لتحسين تقنية الكتاب الافتراضي، لكن السؤال هل يمكن أن يختفي الكتاب بكينونته الواقعية لحساب الكتاب الافتراضي على غرار مرحلة؛ الكتابة/ اليد، هذه المرحلة التي غدت من ذكريات تاريخ الممارسات الدلالية”.
وتابع “أعتقد -وهذا ليس تعلقا بكينونة الكتاب الورقي- أن الوقائع تثبت أن الكتاب الورقي لا يزال يستأثر باهتمام المتلقين؛ بل إن النسخ الإلكترونية -الكتاب الافتراضي- لم تزح الكتاب الورقي عن وظيفته وهذا ما يمكن أن يتلمسه المرء في مدينة أوروبية صغيرة مثل بازل في سويسرا التي تحتشد بالمكتبات والزبائن.
وفي اعتقادي أن الكتاب الورقي إذا كان قد أزاح الفضاء قليلاً للمرحلة الجديدة بفعل الدهشة التي تستبدُّ بالمتلقين؛ فإنه سرعان ما سيستعيد حضوره الآسر لدى المتلقي؛ ذلك أن فعل القراءة فعل حسي، متعوي، شهوي، فعل اتصال بالآخر، وهذا ما يوفره الكتاب الورقي عكس الكتاب الافتراضي الذي يشبه الحب الافتراضي ذاته في فعله، كما لو أن القراءة في و/ أو عبر النسخة الإلكترونية ليست إلا القراءة الوهم مقابل القراءة الفعلية في الكتاب الورقي”.
وتابع “وعلى الصعيد الشخصي لم أستطع مواكبة القراءة الافتـراضية بالرغم من توفر العشرات من الكتب الافتراضية التي تتيحها الشبكـة العنكبوتيـة. ومـن هنـا يمكن القول إن الكتاب الورقـي ليـس إلا الآخـر، ليس إلا الصديـق الـذي لا يختصر وجـوده في الوجـود المـادي؛ وإنمـا يقترن هـذا الحضـور بالأنس والألفـة والحب وهـذا ما يفتقده الكتاب الافتراضي لكونه يتأسس على الوهـم؛ من حيث أنه يـوهم بأنـه الكتـاب ولـيس بكتـاب”.
الإلكتروني توأم الورقي
الكاتبة والمترجمة السورية لينا شدود تقول “حينما تقدم على نشر كتابك إلكترونيا ستحصل تلقائيا على تذكرة دخولك إلى الكاتبة والمترجمة السورية لينا شدود تقول “حينما تقدم على نشر كتابك إلكترونيا ستحصل تلقائيا على تذكرة دخولك إلى زمن لا يشبهك، وسيفرض عليك أن تجاريه، فأنت الآن من ركاب الحافلة الكونية، وعليك أن تنتظم فيها حسبما تمليه عليك قوانينها؛ وتنتظر لترى إلى أين ستقلّك”.
تضيف “بالنسبة لي النشر الإلكتروني لا يرضيني البتة إلا إذا كان موازيا للنشر الورقي، وهذا ما أفعله غالبا، فالكتاب الورقي أكثر قربا وحميمية ولو كان في أسوأ ظروفه وحالاته”.
تتابع شدود “لا أحتمل قراءة كتاب إلكتروني بأكمله في حين أن قراءته ورقياً ستكون ممتعة للغاية إذ ثمة حياة تسيح بين الأوراق لدرجة أنني أكاد ألمس الضباب الزغبي وأشعر بلسع الثلج وهو يتساقط ندفاً من الكلمات”.
وتواصل الكاتبة قولها “في رأيي على الأرجح إن الكلفة الباهظة للكتاب الورقي هـي التـي حـدَت بالكثيـرين إلى اختيـار النشر الإلكتـروني ربما مـرغمين وآملـين في نفـس الـوقت أن يجدوا لهم مكانـا في الصـف الطـويل بين أعمال تنتظر. هنـا سنجـد أنفسنـا أمـام أدب بلا رقابـة ولا شروط، وحتمـا ستكـون مهمـة القارئ الرقمي التنقيب في طـوفان لأعمـال لا تنضـب، فيطفـو سـريعـا السـؤال المــؤرّق وهـو لأي حـد سيتمكن هـذا الرصيـد الافتـراضي مـن حماية المبدعـين من التهميش؟”
تتابع “في المقابل لا يمكننا أن ننكر خفة الكتاب الإلكتروني في الوصول إلى أكثر الأماكن بعدا وربما بلغات أخرى. الحقيقة، وحده النشر الإلكتروني يخرج الأعمـال المؤجلة من مخابئها وينثرها هنـا وهنـاك بما يمنحه لها من أجنحة. ربمـا، مـن الأجدر عدم ذمّ الكتاب الإلكتروني وتجنب اتخاذ مواقف عجولة وعدوانية. إن ذلك الجدل لن ينتهي وسيبقى عالقـا وشـائكـا. الأمر يكاد يشبه لعبة شدّ الحبل، ومهارة التقاط النفس تيسر الوصول إلى التوصيف الأدق وهو أن الكتاب الإلكتـروني سيبقى الوسيط المكمل لتوأمه الورقي، على أمل أن يكون ذلك لخير الكتاب دائما”.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

المصطلحية الرقمية المصطلحية الرقمية

تغتني اللغات الحديثة يوميا بالعديد من المفردات والمصطلحات، التي تطور رصيدها المعجمي باطراد. ولهذا السبب نجد معاجم بعض اللغات المتطورة يتم تحديثها التفاصيل

ظاهرة الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتية ظاهرة الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتية

عاش العالم فى أواخر القرن العشرين وبدايات القرن الحادي والعشرين والألفية الثالثة، فى موجة جديدة من التطور الحضارى تعتمد بشكل أساسي على التقدم السريع التفاصيل

هل يرسم الزبون مستقبل الإعلام؟ هل يرسم الزبون مستقبل الإعلام؟

لا ينبغي أن تُغضب الإجابة بـ «نعم»، على سؤال هذه المقالة، المؤسسات الإعلامية التقليدية الراسخة، حتى وإن رأت في الرضوخ لمزاج «الزبون»- الجمهور التفاصيل

جوزيف بوليتزر مؤسس الصحافة الصفراء والفضائحية جوزيف بوليتزر مؤسس الصحافة الصفراء والفضائحية

من المدهش أن يكون جوزيف بوليتزر، مؤسس أرقى جائزة في حقول الصحافة العالمية، وفي الحقول الأدبية والفنية، التي تحمل اسمه، وهي جائزة «بوليتزر»، التي تمنح التفاصيل

كم تبقى من الوقت قبل أن تحتل الآلات مكانك في العمل؟ كم تبقى من الوقت قبل أن تحتل الآلات مكانك في العمل؟

كثيرا ما يُقال لنا إن الآلات ستصبح قادرة على أداء وظائفنا في يوم من الأيام، لكن متى بالضبط يرجح أن يحدث ذلك؟ يعتبر العالم على أعتاب ثورة صناعية التفاصيل

في أفغانستان قناة تلفزيونية للنساء فقط في أفغانستان قناة تلفزيونية للنساء فقط

بعد مرور خمسة عشر عاما على الإطاحة بحركة طالبان، ماتزال تعد أفغانستان واحدة من أسوأ الأماكن في العالم بالنسبة للنساء، إذ لازلن يعانين من التهميش التفاصيل

مسلسل مسلسل "الهيبة"محاولة تطبيع الجريمة المنظمة؟

حاز المسلسل السوري اللبناني "الهيبة" على شهرة كبيرة مع بداية شهر رمضان، وتحول بطله الذي يمثل شخصية خارجة عن القانون كبطلٍ بالنسبة لعديدين بطريقة التفاصيل




مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟ مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟
ارتبطت مسلسلات الأجزاء التي قدمت بمعظمها في العقود الماضية بالضرورة الدرامية، خصوصاً أن أحداثها كانت تغطّي...
أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا عديم الجمهور ومهمّش إعلامياً أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا
في الدول المأزومة ترى الغالبية أن الفن التشكيلي شكل من أشكال الترف، وأن هؤلاء الفنانين يعيشون في عالم آخر...
العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي
لا شك في أن العنوان جزء لا يتجزأ من السرد السينمائي، وهو الرسالة الأولى لفهم مضمون الفيلم ودلالته، كما يساهم...
التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل التجريد التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل
تشتغل التشكيلية شامة مؤدن وفق منهج تعبيري مليء بالحجب، وهو مسلك يمتح مقوماته من التجريد، حيث تعمد المبدعة إلى...
الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب
في ليبيا اتهم خطيب جامع من على المنبر الكاتب وعازف العود الليبي خليل الحاسي بأنه “كافر شيعي” وطالب المصلين...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017