facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


فرنسا قالت لا!

نيتسان هوروفيتس (هآرتس:) الأربعاء, 16-ديسمبر-2015   07:12 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » فرنسا قالت لا!
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

لم يكن من السهل الاقتراب من جان ماري لوبين. الزعران الذي أحاطوا به استخدموا القوة دائما، وهو كان يُظهر الرضى عن ذلك بشكل علني. مرة واحدة في المظاهرة القومية السنوية في الاول من أيار والتي تمت أمام تمثال جان دارك في باريس، رأيت كيف أن الغوريلات خاصته يسقطون رجل عجوز بعد أن حاول الاقتراب منه وفي يده باقة زهور ـ لوبين نظر إلى هذا المشهد وهو يبتسم ابتسامة عريضة.

مرة اخرى رأيته في مؤتمر حزبه، الجبهة القومية. كان حظي سيئا حيث وجدت نفسي محاطا بمجموعة من مؤيديه من فترة «الجزائر الفرنسية». وقد اعتقد هؤلاء أنه لكوني اسرائيليا فانني سأبارك مساهمتهم في قتل المسلمين في اطار «أوه.آه.اس» وهو التنظيم السري الذي كان مسؤولا عن العمليات الإرهابية والمحاولات الكثيرة لقتل ديغول.

رأيت حولي اليمين المتطرف في فرنسا. مؤيدو نظام فيشي والمارشال فتان، مجموعات لاسامية وضيوف نازيين جدد جاءوا من الدول المجاورة. المؤتمرات الحالية للجبهة القومية برئاسة الابنة مارين لوبين تبدو بشكل مختلف، لكن المحتوى لم يتغير. نفس اليمين المتطرف والظلامي يهدد الجمهورية ويرفع رأسه في لحظات الازمة الوطنية.

الهجوم الإرهابي في باريس خلق لحظة كهذه مع فرصة نادرة سياسية وهي الانتخابات المحلية. وحقيقة أن لوبين نفسها قد رشحت نفسها لرئاسة المنطقة الشمالية، وأختها ماريون مارشال لوبين رشحت نفسها للمنطقة الجنوبية، قد أبرزت أكثر التحدي وحولت هذه الانتخابات إلى استفتاء شعبي بكل معنى الكلمة: لوبين ـ نعم أم لا.

اذا حاكمنا بناء على العناوين في اسرائيل، كان يفترض أن تفوز لوبين بانتصار كبير. لأن الإرهاب كان يفترض أن يفتح عيون فرنسا ويجعلها تفهم أخيرا المخاطر الكامنة في المهاجرين، وحقوق الانسان والديمقراطية وباقي أمراض اوروبا الساذجة. إلا أن فرنسا قالت لا كبيرة. وهذه الصرخة تدوي الآن في كل اوروبا.

من الصعب المبالغة في أهمية التصويت في فرنسا أول أمس. الجبهة القومية لم تنتصر في أي منطقة في الجولة الثانية من الانتخابات المحلية. وقد اعتبر المحللون ذلك «تصويتا استراتيجيا»: الشخص لا يصوت بشكل ملائم لمواقفه اطلاقا وانما يقوم بالتفكير «البارد» في الامر ويعطي صوته للجهة التي ستضمن الانتصار أمام عدو مشترك. ملايين مؤيدي الاشتراكية اغلقوا انوفهم وصوتوا لمرشحي اليمين المعتدل من اجل كبح «الجبهة» الفاشية.

لكن دراسة معمقة أكثر تقود إلى الاستنتاج أن الحديث لا يدور عن تصويت استراتيجي بل تصويت اخلاقي بكل معنى الكلمة: اختيار بين قيم الجمهورية وبين من يريدون تدميرها، على طريقة أن المنتصر يأخذ كل شيء أو حينما يكون الانتخاب شخصيا فلا يوجد تصويت استراتيجي بل تصويت ايديولوجي. كل سلوك سياسي آخر كان سيصاب بالصبيانية والعمى المدمر.

لا شك أن لليمين المتطرف مؤيدين كثيرين في فرنسا. وكان له دائما. من يتجاهل ذلك ويرى فقط فرنسا المتنورة يخدع نفسه. لكن المعسكر الديمقراطي أكبر كثيرا وقد أثبت ذلك. زيادة نسبة التصويت خصوصا في اوساط الشباب اللامبالين تبين أنها تقوي المعتدلين.

وهناك درس آخر مهم: اليمين ليس ملزما بالضرورة أن يتطرف ويقلد اليمين المتطرف. فمن مصلحته أن ينفصل عنه. هناك يمين ديمقراطي ويمين ليبرالي وهو الذي ساعد أول أمس على الانتصار في فرنسا. في يوم من الايام كان هنا ايضا يمين كهذا. إلا أنه تنازل عن الليبرالية وحقوق الانسان لصالح اليسار ووضع نفسه بين اظافر اليمين المتطرف. هذه هي تراجيديا السياسة الاسرائيلية. وفرنسا نجحت في الوقت الحالي في منع هذا الأمر.

هآرتس 15/12/2015

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

المصطلحية الرقمية المصطلحية الرقمية

تغتني اللغات الحديثة يوميا بالعديد من المفردات والمصطلحات، التي تطور رصيدها المعجمي باطراد. ولهذا السبب نجد معاجم بعض اللغات المتطورة يتم تحديثها التفاصيل

ظاهرة الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتية ظاهرة الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتية

عاش العالم فى أواخر القرن العشرين وبدايات القرن الحادي والعشرين والألفية الثالثة، فى موجة جديدة من التطور الحضارى تعتمد بشكل أساسي على التقدم السريع التفاصيل

هل يرسم الزبون مستقبل الإعلام؟ هل يرسم الزبون مستقبل الإعلام؟

لا ينبغي أن تُغضب الإجابة بـ «نعم»، على سؤال هذه المقالة، المؤسسات الإعلامية التقليدية الراسخة، حتى وإن رأت في الرضوخ لمزاج «الزبون»- الجمهور التفاصيل

جوزيف بوليتزر مؤسس الصحافة الصفراء والفضائحية جوزيف بوليتزر مؤسس الصحافة الصفراء والفضائحية

من المدهش أن يكون جوزيف بوليتزر، مؤسس أرقى جائزة في حقول الصحافة العالمية، وفي الحقول الأدبية والفنية، التي تحمل اسمه، وهي جائزة «بوليتزر»، التي تمنح التفاصيل

كم تبقى من الوقت قبل أن تحتل الآلات مكانك في العمل؟ كم تبقى من الوقت قبل أن تحتل الآلات مكانك في العمل؟

كثيرا ما يُقال لنا إن الآلات ستصبح قادرة على أداء وظائفنا في يوم من الأيام، لكن متى بالضبط يرجح أن يحدث ذلك؟ يعتبر العالم على أعتاب ثورة صناعية التفاصيل

في أفغانستان قناة تلفزيونية للنساء فقط في أفغانستان قناة تلفزيونية للنساء فقط

بعد مرور خمسة عشر عاما على الإطاحة بحركة طالبان، ماتزال تعد أفغانستان واحدة من أسوأ الأماكن في العالم بالنسبة للنساء، إذ لازلن يعانين من التهميش التفاصيل

مسلسل مسلسل "الهيبة"محاولة تطبيع الجريمة المنظمة؟

حاز المسلسل السوري اللبناني "الهيبة" على شهرة كبيرة مع بداية شهر رمضان، وتحول بطله الذي يمثل شخصية خارجة عن القانون كبطلٍ بالنسبة لعديدين بطريقة التفاصيل




مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟ مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟
ارتبطت مسلسلات الأجزاء التي قدمت بمعظمها في العقود الماضية بالضرورة الدرامية، خصوصاً أن أحداثها كانت تغطّي...
أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا عديم الجمهور ومهمّش إعلامياً أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا
في الدول المأزومة ترى الغالبية أن الفن التشكيلي شكل من أشكال الترف، وأن هؤلاء الفنانين يعيشون في عالم آخر...
العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي
لا شك في أن العنوان جزء لا يتجزأ من السرد السينمائي، وهو الرسالة الأولى لفهم مضمون الفيلم ودلالته، كما يساهم...
التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل التجريد التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل
تشتغل التشكيلية شامة مؤدن وفق منهج تعبيري مليء بالحجب، وهو مسلك يمتح مقوماته من التجريد، حيث تعمد المبدعة إلى...
الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب
في ليبيا اتهم خطيب جامع من على المنبر الكاتب وعازف العود الليبي خليل الحاسي بأنه “كافر شيعي” وطالب المصلين...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017