facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


الطائرة لن تتحول إلى «مرمرة» لأردوغان

تسفي برئيل (هآرتس:) الثلاثاء, 01-ديسمبر-2015   07:12 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » الطائرة لن تتحول إلى «مرمرة» لأردوغان
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

لا يوجد في حكومة اسرائيل من هو غير سعيد من العقوبات التي فرضتها روسيا على تركيا. فمن المعروف أن «مهمة الصدّيقين ينفذها الآخرون». اضافة إلى ذلك، هناك في اسرائيل من يحسب الفائدة الاقتصادية من هذه العقوبات: سياح روس أقل في أنطاليا وسياح أكثر في ايلات، هذا ما يأملونه. الغريب في الامر هو عدم سماع موقف سلاح الجو الاسرائيلي الذي يتابع حركة التحالف الغربي والروسي عن كثب في سماء سوريا، هل توجد لديه أدلة على ادعاءات تركيا بأن الطائرات الروسية بقيت في مجالها الجوي؟ أم أن الرواية الروسية هي الصحيحة؟.

إن المقارنة مع سفينة «مرمرة» مطلوبة إلى حد ما. فمن جهة تصرفات اردوغان في قضية اسقاط الطائرة الروسية تؤكد أنه تعلم من نتنياهو ثلاثة اشياء على الأقل في أعقاب تلك القضية. اردوغان يأسف ولا يعتذر، وتركيا لم تقترح بعد التعويض بسبب الضرر الذي لحق بروسيا من تحطم الطائرة أو تعويض عائلة الطيار. ومثل اسرائيل فان تركيا لا تنوي محاكمة المسؤولين عن اسقاط الطائرة.

من حق اسرائيل الآن محاكمة تركيا بسبب سرقة اختراع سياسي، وبقي بند واحد فقط لاكمال التشابه بين القضيتين. إذا طلبت روسيا من تركيا تغيير سياستها نحو الاسد كشرط لرفع العقوبات ـ كما طلبت تركيا من اسرائيل الغاء سياسة الحصار على غزة ـ وكما هو متوقع أن ترفض تركيا ذلك، فلن تكون هناك حاجة إلى دليل آخر.

من جهة اخرى، التشابه بين قضية «مرمرة» وبين اسقاط الطائرة الروسية قد يكون مضللا، وكذلك ايضا الشماتة المبكرة. فبين تركيا وروسيا علاقات استراتيجية لا يريد أي طرف تحطيمها. روسيا تُصدر لتركيا أكثر من نصف كمية الغاز التي تحتاجها، ومستوى التجارة بين الدولتين بلغ في السنة الماضية 33 مليار دولار، وفي نهاية 2014 تم توقيع عدد من الاتفاقات في محاولة لزيادة التبادل التجاري ليصبح 100 مليار دولار في سنة 2020. وتركيا شكلت حتى الآن دولة التفافية للعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي على روسيا. وفي 2014 باعت تركيا لروسيا انتاج زراعي بلغ 4 مليارات دولار. ايضا أنبوب الغاز الذي يربط روسيا مع اوروبا يفترض أن يمر عن طريق تركيا مثلما هي روسيا محطة عبور للبضائع التركية إلى جميع الجمهوريات المستقلة والتي يوجد فيها تأثير كبير لتركيا مثل كازاخستان وطاجاكستان.

في اطار هذه المصالح الاستراتيجية لا تحاول روسيا الحاق الضرر. فهي لم تطلب تقليص كميات الغاز التي تبيعها لتركيا أو قطع الطريق أمام عبور البضائع من تركيا إلى روسيا ومنها إلى دول اخرى. وتوصية مواطني روسيا بعدم السفر إلى تركيا والأوامر التي صدرت لوكالات السفر بعدم تقديم عروض للسفر إلى تركيا هي عمليا عقوبات كلامية، وعند بدء موسم السياحة، بعد نصف سنة، من المتوقع أن تتحسن العلاقات بين الدولتين. أكثر من 3.3 مليون سائح روسي وصلوا في السنة الماضية إلى تركيا، وهم يُشكلون عُشر السياح الذين يذهبون إلى تركيا، لكن هذا العدد أقل بنسبة 20 بالمئة قياسا بالسنة السابقة.

صحيح أن روسيا جمدت طيرانها إلى تركيا، لكن الشركات التركية تستمر في الطيران إلى روسيا. ايضا نية روسيا الغاء الاتفاق الذي يسمح للاتراك بالسفر إلى روسيا بدون تأشيرات، تشير إلى أنه ليس «المخاطر الأمنية المستعجلة» هي التي تنتصب أمام الروس، بل السعي إلى العودة إلى علاقات سليمة في الشهر القادم.

اضافة إلى العلاقات الاقتصادية المتشعبة بين الدولتين، فان تركيا وروسيا شريكتان استراتيجيتان في العملية السياسية لحل الازمة السورية. صحيح أن مواقفهما مختلفة تماما حول مستقبل الاسد، لكنهما تتفقان على امكانية التوصل إلى حل سياسي، وقد انضمتا إلى الاجماع الدولي الذي تم انجازه في محادثات فيينا في نهاية تشرين الاول والذي جاء فيه أن تبدأ الأمم المتحدة في وضع قائمة ممثلين من قبل المتمردين ومن قبل النظام للبدء في المفاوضات من اجل تشكيل حكومة مؤقتة.

في نفس الوقت، التعاون العسكري الذي تم وقفه بشكل علني من قبل روسيا بعد اسقاط الطائرة، فان التعاون الميداني مستمر، وأعلنت تركيا أنها على استعداد لتوسيع نطاق التعاون الاستخباري مع روسيا في كل ما يتعلق بالعمليات الجوية ضد داعش. تركيا القلقة من التقارب بين روسيا وبين المتمردين الاكراد في سوريا، لا ترغب في أن يستفيد الاكراد من الشرخ بين الدولتين من اجل انشاء منطقة مستقلة في سوريا على الحدود التركية. يبدو أنه توجد للدولتين اسباب كثيرة لاحتواء الازمة واعادة العلاقات. والتصريحات الكلامية لاردوغان تؤكد أنه يحاول عدم تكرار قضية «مرمرة» مع روسيا.

تسفي برئيل

هآرتس 30/11/2015

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

المصطلحية الرقمية المصطلحية الرقمية

تغتني اللغات الحديثة يوميا بالعديد من المفردات والمصطلحات، التي تطور رصيدها المعجمي باطراد. ولهذا السبب نجد معاجم بعض اللغات المتطورة يتم تحديثها التفاصيل

ظاهرة الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتية ظاهرة الإرهاب عبر الشبكة العنكبوتية

عاش العالم فى أواخر القرن العشرين وبدايات القرن الحادي والعشرين والألفية الثالثة، فى موجة جديدة من التطور الحضارى تعتمد بشكل أساسي على التقدم السريع التفاصيل

هل يرسم الزبون مستقبل الإعلام؟ هل يرسم الزبون مستقبل الإعلام؟

لا ينبغي أن تُغضب الإجابة بـ «نعم»، على سؤال هذه المقالة، المؤسسات الإعلامية التقليدية الراسخة، حتى وإن رأت في الرضوخ لمزاج «الزبون»- الجمهور التفاصيل

جوزيف بوليتزر مؤسس الصحافة الصفراء والفضائحية جوزيف بوليتزر مؤسس الصحافة الصفراء والفضائحية

من المدهش أن يكون جوزيف بوليتزر، مؤسس أرقى جائزة في حقول الصحافة العالمية، وفي الحقول الأدبية والفنية، التي تحمل اسمه، وهي جائزة «بوليتزر»، التي تمنح التفاصيل

كم تبقى من الوقت قبل أن تحتل الآلات مكانك في العمل؟ كم تبقى من الوقت قبل أن تحتل الآلات مكانك في العمل؟

كثيرا ما يُقال لنا إن الآلات ستصبح قادرة على أداء وظائفنا في يوم من الأيام، لكن متى بالضبط يرجح أن يحدث ذلك؟ يعتبر العالم على أعتاب ثورة صناعية التفاصيل

في أفغانستان قناة تلفزيونية للنساء فقط في أفغانستان قناة تلفزيونية للنساء فقط

بعد مرور خمسة عشر عاما على الإطاحة بحركة طالبان، ماتزال تعد أفغانستان واحدة من أسوأ الأماكن في العالم بالنسبة للنساء، إذ لازلن يعانين من التهميش التفاصيل

مسلسل مسلسل "الهيبة"محاولة تطبيع الجريمة المنظمة؟

حاز المسلسل السوري اللبناني "الهيبة" على شهرة كبيرة مع بداية شهر رمضان، وتحول بطله الذي يمثل شخصية خارجة عن القانون كبطلٍ بالنسبة لعديدين بطريقة التفاصيل




مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟ مسلسلات الأجزاء: ضرورة درامية أم تجارية؟
ارتبطت مسلسلات الأجزاء التي قدمت بمعظمها في العقود الماضية بالضرورة الدرامية، خصوصاً أن أحداثها كانت تغطّي...
أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا عديم الجمهور ومهمّش إعلامياً أماني فهمي : الفن التشكيلي في بلادنا
في الدول المأزومة ترى الغالبية أن الفن التشكيلي شكل من أشكال الترف، وأن هؤلاء الفنانين يعيشون في عالم آخر...
العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي الأفلام السينمائية العناوين هي: البوابة الأولى لتلقي
لا شك في أن العنوان جزء لا يتجزأ من السرد السينمائي، وهو الرسالة الأولى لفهم مضمون الفيلم ودلالته، كما يساهم...
التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل التجريد التشكيلية المغربية شامة مؤدن تغازل
تشتغل التشكيلية شامة مؤدن وفق منهج تعبيري مليء بالحجب، وهو مسلك يمتح مقوماته من التجريد، حيث تعمد المبدعة إلى...
الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب
في ليبيا اتهم خطيب جامع من على المنبر الكاتب وعازف العود الليبي خليل الحاسي بأنه “كافر شيعي” وطالب المصلين...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017