facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


فوضى الإخوان "هاجس" يهدد الأنظمة العربية

محمد نوار (القاهرة:) السبت, 26-ابريل-2014   07:04 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » فوضى الإخوان "هاجس" يهدد الأنظمة العربية
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

سرعة صعود وهبوط جماعة الإسلام السياسي للسلطة في مصر بعد ثورات الربيع العربي، دفع بهم لإعادة تنظيم صفوفهم في مواجهة الحكومة الانتقالية، فالأحداث التي تشهدها القاهرة هذه الأيام لم تعد تهدد أمنها فقط بل امتدت آثارها إلى دول المنطقة، خاصة وأن الجماعة وجدت السند الدولي من الغرب والدعم العربي من قطر، وأدت أعمال العنف التي تنفذها الجماعة إلى إدراجها على لائحة المنظمات الإرهابية، غير أن ذلك لم يحد من نشاطها بل أصبحت تكثف أعمالها لتقويض نظام الحكم القائم وعودة الشرعية التي كانت تنادي بها بعد سقوط الرئيس المعزول محمد مرسي، بمعاونة التنظيم الدولي للإخوان .

في رأي د.أحمد بان الخبير في شئون حركات الإسلام السياسي أن تيار الإسلام السياسي بشكل عام كان آخذاً في الظهور كقوى سياسية بعد ثورات الربيع العربي، ووقتها تخوّفت الأنظمة العربية والخليجية من جماعة الإخوان المسلمين، كونها جماعة منتشرة داخل الوطن العربي وقادرة على زعزعة الاستقرار في المنطقة، وتابع: جاء السقوط المأساوي لبعض الرؤساء العرب مثل، زين العابدين بن علي في تونس، وحسني مبارك في مصر، ومقتل العقيد الليبي معمر القذافي، بمثابة صدمة حقيقية لمنطقة الخليج، حتى أنه وقت الانتفاضات الشعبية، تساءل الشارع العربي على نحو متزايد، هل المجتمع الخليجي لديه القدرة أو الجرأة على إشعال الثورة ؟

 وتابع: الإجابة كانت سريعة، حيث وقعت مناوشات احتجاجية في البحرين والأردن، واتهمت حكومتي البلدين المجتمع الشيعي (إيران) بزعزعة استقرار منطقة الخليج لبسط نفوذها السياسي وأحلامها التوسعية في المنطقة، وأكد أن الفوضى التي يمارسها الإخوان في جميع بلدان الربيع العربي تعد خطة ممنهجة لخلخلة توزان الحكم داخل العالم العربي، وتقسيم هذه الدول بالشكل الذي يسهّل على حلفاء التنظيم من الجماعات الجهادية من اختراق الدول العربية وبث الفوضى والعنف، وهو الأمر الذي يشكّل تهديداً وجودياً للأنظمة الحاكمة وإفشال تجاربهم الناشئة.     

ومن جانبه أضاف د.سامح عيد الباحث في شئون الحركات الإسلامية، أن الإخوان المسلمين طوال تاريخها كانت جماعة ناجحة في استغلال عقول الجماهير، ولا ينبغي أبداً أن تسمح ثورة حقيقية بأن تأخذ الإخوان مكاناً في الحكم، نظراً لأنها تمتلك أيديولوجية سياسية ودينية منافية للواقع بهدف استعباد الجماهير وعدم المجادلة ونشر ثقافة الطاعة، ولذلك فإن الإخوان يمتلكون عقيدة (الطاعة العمياء)، ويؤكد أن فشل العلمانيين والقوميين في الحصول على انتباه الغرب، جعل التيار الإسلامي يبرز كقوة رائدة في كل من السياسة والمجتمع، نظراً لأن الإسلام ليس مجرد ديناً، بل هو تراث ثقافي، علاوة على ذلك، أظهر الربيع العربي أن العلمانيين في مصر والبحرين والسعودية ليسوا سوى أبواق لأنظمتهم، ومن ناحية أخرى، يبدو أن العرب العاديين قد وصلوا إلى استنتاج أنه لا السعودية ولا إيران يمثلان الإسلام السياسي على وجهتيه (السنة والشيعة)، الذين أصبحوا يطمحون للتعايش سوياً، ولكن الخلافات السياسية تقف عائقاً أمام هذا التقارب الديني، ويشير إلى أن الإخوان ظهروا بين رحى هذا الخلاف كجماعة تدفع باتجاه الليبرالية بمفهوم إسلامي معاصر، وتشجع حرية الفكر والتعبير، والمساواة والعدالة والتسامح، وبالتالي استطاعت جماعة الإخوان جذب قطاع عريض من مواطني الشعوب العربية، ويضيف: أن الجماعة الإسلامية لم تحافظ على الحكم بعد نضال استمر لأكثر من ثمانين عاماً، وسارت نحو الفوضى والعنف، وهو الأمر الذي جعل حكومتي مصر والسعودية تقومان بإدراج الإخوان كجماعة إرهابية، وهذا هو السبب في أنهم أصبحوا ملاحقين قضائياً، بجانب تشويه سمعتهم في وسائل الإعلام، وبأنهم إرهابيون أو خونة يخططون لإسقاط الحكم في الدول العربية.

في حين أوضح د. عبد الرحيم علي مدير المركز العربي للدراسات والأبحاث السياسية، أن الإسلاميين كانوا قوى آخذة في الظهور بعد الربيع العربي، وأعتقد أن تخوّف دول الخليج من سقوط الأنظمة العربية كان يرجع إلى معرفتها القديمة بجماعة الإخوان المسلمين، وطريقة تفكيرها العدوانية تجاه الأنظمة الخليجية، نظراً لوجود علاقة تعاونية بين الإخوان وإيران لتقسيم المنطقة، ودخول طهران كشريك توسعي في معادلة الشرق الأوسط، وشدد على ضرورة حظر الدول العربية لجماعة الإخوان المسلمين، وتفعيل اتفاقية الدفاع المشترك ضد مخاطر الإرهاب في المنطقة، وبالتالي فإن قادة الدول العربية في قمة الكويت يقع عليهم عبء ثقيل ومسئولية أمن وتأمين شعوبهم من مخاطر الإرهاب، وبالتالي لابد من إصدار قانون عربي موحّد لمواجهة الإرهاب المنظم في المنطقة، فضلاً عن حظر أي نشاط أو علامة سياسية من شأنها أن تشكّل تعاطفاً مع جماعة الإخوان المسملين، وحول الخطاب التحريضي للإخوان، أكد أن الصحف المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي تبث هي الأخرى خطاب الكراهية ضد الإخوان، ولكن هذه المنابر لديها حجج وبراهين ملموسة في الهجوم على الجماعة، خاصةً وأن حوادث القتل والترويع والعنف التي تحدث من الإخوان تخرج بين كل فترة وأخرى وتتناقلها كافة وسائل الإعلام، ولا شك أن الجماعة تفتعل الأزمات وتعقد الصفقات مع الغرب من أجل زعزعة استقرار الدول العربية، وبالتالي فإن القادة العرب مطالبون بردع الإخوان، ومعاقبة قطر لدعمها الجماعة بشكل لا محدود، خاصةً أن المؤشرات تؤكد أن السعودية جنباً إلى جنب مع الإمارات والبحرين وفي طريقهم لمحاصرة الدوحة تجارياً، وسياسياً، مالم تقطع علاقاتها مع الإخوان، وطرد الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي المعروف بعلاقاته مع التنظيم الدولي، والذي لا يتوانى عن دعوة الغرب للتدخل ضد مصر لعودة الإخوان إلى الحكم.

وفي رأي د. ماهر فرغلي الباحث في شئون الحركات الإسلامية، أن الإخوان المسلمين في الخليج يزعمون أنهم لا يريدون إسقاط حكوماتهم، ولكنهم يريدون من الأنظمة الخليجية الاستماع إلى شعوبهم، وأعتقد أنه منذ نهاية عام 2012 ظهرت بعض الحقائق نحو أنظمة الربيع العربي الانتقالية التي كانت بقيادة الإخوان المسلمين، سواء في مصر أو تونس أو ليبيا، حيث أثار الإخوان مشاكل دبلوماسية متعددة بين القاهرة والإمارات، بتهمة التآمر ضد القيادة الحاكمة وقلب أنظمة دول الخليج، وهو ما جعل السعودية تعلن دعمها لدولة الإمارات، حيث قالت من قبل على لسان وزير خارجيتها الأمير أحمد بن عبد العزيز "بأن الإخوان مصدر لكل مشاكل العالم الإسلامي"، وفي أعقاب ذلك رفضت الحكومة الكويتية تزايد أنشطة الإخوان على أراضيها، وأكد أن تصرفات إخوان مصر كادت أن تعزل القاهرة عن العالم العربي، خاصةً بعد التقارب مع إيران وقطر، بما يشكّل تعديلاً جوهرياً في سياسية مصر الخارجية، بعيداً عن تفضيلات السعودية وجيرانها في منطقة الخليج، حتى ظهر مصطلح يعرف بـ"الوصاية القطرية على مصر"، لافتاً إلى أن الدول العربية مطالبة بمزيد من المراقبة الأمنية لجميع قادة الإخوان المسلمين، نظراً لأن العالم العربي يمر بمرحلة فارقة في تاريخه مع حرب بالوكالة مع الإرهاب الديني المتطرف.  

وفي سياق متصل يشير د. محمود كمال الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، إلى أن الإخوان المسلمين أفكارها ومبادئها في الظاهر تبدو جذابة لجميع الطبقات الاجتماعية، نظراً لأنها عالم سري منغلق مليء بالغموض والأيديولوجيات الفكرية المتباينة، ويرى أن هنالك فضول عند كثير من المواطنين في دحول هذا العالم السري لاستكشاف طريقة تفكيره، ومبادئه، والأساليب التي يتربى عليها النشأ الإخواني، حتى يكون شخصاً مرابطاً على بيعة المرشد، ولا يهرب من المسئولية أو المهمة الموكلة إليه، موضحاً أن التهديد الإخواني لأمن الخليج والمنطقة العربية يعادل التهديد الإيراني، ويقول كمال: أن الجماعة رغم أنها تلقت ضربات أمنية غير مسبوقة في مصر والعالم العربي، إلا أن فكرة وجودها لن تنتهي من الشارع العربي، بالإضافة إلى أن قيادات الإخوان لديهم مرونة التعامل مع الأحداث السياسية المختلفة، وبالتالي فإن التنظيم الدولي عند لحظة معينة سيتوقف عن تهديد كافة الأنظمة العربية من أجل الحفاظ على الإخوان والبقاء على قيد الحياة، حتى تظل الإخوان جماعة مؤثرة على توازن القوى داخل القطر العربي في المستقبل.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

نبّاشو القبور حاولوا السطو 4 مرات على رفات ديانا نبّاشو القبور حاولوا السطو 4 مرات على رفات ديانا

سبب دفن الأميرة البريطانية ديانا بجزيرة صغيرة محصّنة وسط بحيرة اسمها The Ovel وبعيدة في أبرشية Althorp بإنجلترا 75 كيلومتراً عن لندن، هو لحماية التفاصيل

غياب المنابر البديلة يجبر الحكومة المصرية على إنقاذ الصحافة القومية غياب المنابر البديلة يجبر الحكومة المصرية على إنقاذ الصحافة القومية

تتجه الحكومة المصرية إلى إنقاذ المؤسسات الصحافية القومية من أزماتها المالية ومحاولة إصلاح أوضاعها المتعثرة، ماليا ومهنيا، بعد سلسلة من التراجعات التفاصيل

رحلات  قوارب الموت في «مهمة خاصة» رحلات قوارب الموت في «مهمة خاصة»

شاعت في السنوات الأخيرة نوعية البرامج الاستقصائية الوثائقية التي تغطي رحلات قوارب الموت عبر البحار. ولم يكن ذلك ممكناً لولا الهجرات المتدافعة الواحدة التفاصيل

آثار بلاد الرافدين في مهب الرياح الإيرانية آثار بلاد الرافدين في مهب الرياح الإيرانية

الآثاريون العراقيون وفي مقدمتهم الدكتور الراحل بهنام أبوالصوف ومعهم علماء بارزون في حقل الآثار يؤكدون أن 90 بالمئة من آثار العراق غير مستخرجة من التفاصيل

معرض العملات والطوابع في بيروت.. هواية تعلم التاريخ معرض العملات والطوابع في بيروت.. هواية تعلم التاريخ

تشكل عملات لبنانية وعالمية نادرة وطوابع ومسكوكات ووثائق وميداليات، وغيرها من المقتنيات، توزعت في أرجاء “المعرض اللبناني الثالث للطوابع والعملات” التفاصيل

الحروب الفكرية أنجع من الحروب بالأسلحة الحروب الفكرية أنجع من الحروب بالأسلحة

يركز الباحث والمفكر الأميركي ميخائيل فالزر في كتابه “عن الحرب وعن الإرهاب”، حديثه على مشكلة الإرهاب التي يواجهها العالم راهنا، مشيرا إلى أنه توجد التفاصيل

ملاحقة المفكرين والأدباء المصريين قضائياً… تاريخ طويل من التربص ملاحقة المفكرين والأدباء المصريين قضائياً… تاريخ طويل من التربص

لم يكن الحُكم الصادر بالحبس ثلاث سنوات، الذي صدر مؤخراً ضد الشاعرة فاطمة ناعوت، هو الأول أو الأخير، الذي سيلحقه العديد من أحكام أخرى مُشابهة، طالما التفاصيل




مخطوطات ماركيز مجانا للقراء عبر الانترنت مخطوطات ماركيز مجانا للقراء عبر الانترنت
نشرت جامعة تكساس على الانترنت حوالى 27500 وثيقة مأخوذة من ارشيف الكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز اي نصف...
فلسفة الهند وتحولاتها التاريخية من خلال موسيقاها فلسفة الهند وتحولاتها التاريخية من خلال
عندما تحدث ريجنالد ماسي عن خصوصية وأزلية وأهمية علاقة الإنسان بالموسيقى؛ فهو بذلك يؤكد أن فن وعلم الموسيقى...
على خطى سارتر في مقهى دي فلور على خطى سارتر في مقهى دي فلور
بولفار سان جرمان أحد أشهر معالم باريس الثقافية إنه يضم سلسلة من المقاهي التي عرفت ألوانا من النشاط والإبداع...
جائزة الشيخ زايد للكتاب تعلن القائمة الطويلة لفرع جائزة الشيخ زايد للكتاب تعلن القائمة
أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب اليوم عن القائمة الطويلة لفرع "أدب الطفل"، لدورتها الثانية عشرة (2017-2018 )....
الشجرة في اللوحة التشكيلية .. الجمالية والغائية الشجرة في اللوحة التشكيلية .. الجمالية
المفردة في اللوحة التشكيلية: تشكل المفردة في اللوحة التشكيلية عنصرا حيويا يتكامل مع باقي العناصر ليشكل...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017