facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


أحمد سراج: «الشهادة الإبداعية» تكشف العالم الخفي للأدباء

موسى إبراهيم أبو رياش (القدس العربي :) الإثنين, 05-فبراير-2018   01:02 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » أحمد سراج: «الشهادة الإبداعية» تكشف العالم الخفي للأدباء
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

أحمد سراج كاتب مصري ومحرر أدبي عام، مهتم بالصناعات الثقافية وتطوير المحتوى الإلكتروني، وهو عضو فريق الشروق لتأليف المناهج التعليمية. صدر له ديوان: «الحكم للميدان»، ورواية «تلك القرى»، ومسرحيات: «زمــــن الحصار، القرار، فصول السنة المصرية، القلعة والعصفور (ترجمت وعرضت في أمريكا)». ونصوص الأرض، زاد، وغيرها. وصدر له مؤخرا كتاب «أدب المصريين شهادت ورؤى»، الذي اعتمد فيه على الشهادة الإبداعية كمحور أساسي من محاور الكتاب، للإجابة عن أســــئلة عديدة طرحها ســراج على ستة وستين كاتبا، وهذا المحور ـ الشهادة الإبداعية ـ الذي تضمنه الكـتاب، يعتـــــبر مرجــــعا، لما تضمنه من مادة تستنطق أعماق الكاتب، وتطل من نافذة صغيرة على سر صنعته، وتضع القارئ أمام تجربة إنسانية إبداعية، لها تأثيرها، ولا تخلو من طرافة أو غرابة أو إثارة وتشويق.
ومن الأسئلة التي يحاول كتاب «أدب المصريين شهادت ورؤى» أن يجيب عنها.. هل يمكن أن تصبح «الشهادة الإبداعية» جنسا أدبيا؟ وحول هذا السؤال كان حوارنا مع الكاتب..

- هل يمكن حقا أن تصبح «الشهادة الإبداعية» جنسا أدبيا مستقلا بذاته؟
- ظل الناس فترة كبيرة لا يعرفون أن هناك بجعة سوداء، فهل منع هذا وجودها؟ الشهادة الإبداعية هي فن نثري قصير يعبر فيه الكاتب عن شيء يتعلق بكتابته، وهي بذلك تشبه القصة القصيرة، والمقال من ناحية الشكل، وتشبه السيرة الذاتية من حيث الموضوع.

- ما أهمية الشهادة الإبداعية؟
- ككل الفنون، الإمتاع والإقناع، فمن الممتع أن تشاهد الساحر وهو يؤدي لعبته، ومن الممتع أيضا أن يكشف لك أسرار لعبته، دوافعها، كيفياتها، أسباب اختياره لها. وأظن أن فائدتها تشمل الجميع، إنها أشبه بالمنصات مفتوحة المصدر. فأنا وأنت نستطيع معرفة آلاف الأجوبة عن كيفية التعبير عن قضية ما، ويستطيع الكاتب نفسه أن يحدد مدى تطوره بإعادة قراءة ما كتب، وقراءة ما كتب الآخرون، هي للكاتب أشبه بإظهار الدرَج غير المرئي، وتعبيد درج إضافي. الموضوع ليس نوعيّا، وانظر لقائمة الكتب الأكثر مبيعا، فستجد فيها ما له علاقة بالسير الذاتية، وتخيل مثلا أن نجيب محفوظ وسعد الله ونوس ويوسف إدريس كتبوا بشكل مواز عن علاقتهم بالكتابة وبموضوعاتها. الكتابة مشهد في فيلم طويل يعبر بدقة عن الكاتب، وهي قادرة على علاج عيب السيرة الذاتية الرئيسي، إذ تتأثر السيرة بلحظة كتابتها ولأنها تكتب مرة واحدة فهي تكاد تتأثر بلحظة واحدة، أما الشهادة الإبداعية فكونها قصيرة ومرتبطة بمحكات تدفعها إلى ما يشبه الموضوعية، ولأنه يمكن كتابة أكثر من شهادة، فالأمر مختلف.

- مَنْ الكاتب المؤهل لكتابة الشهادة الإبداعية ذات القيمة الأدبية؟
- ذات مرة أقيمت ندوة لطه حسين، وكاتب آخر عن سؤال واحد: لماذا نكتب؟ وظل الكاتب الآخر يتحدث زهاء ثلاث ساعات عن الكتابة، وحين جاء دور طه حسين، قال: نكتب لمن يقرأ. والحق أن هذه إجابتي: كل كاتب مؤهل لكتابة شهادته، لأنها أولا وأخيرا استبطان لنفسه، تقويم، كشف حساب، فرش متاع. الشهادة الأدبية مرآة ونافذة، مرآة الكاتب لنفسه، ونافذة القارئ على عالم الكاتب، شخوصه، مضامينه، منطلقاته وآلياته.
- ما الشروط التي ترى أنها ضرورية لتجنيس الشهادة الإبداعية، وإعطائها هوية مستقلة؟
- لا نصيحة في الحب، لكنها التجربة. لكن لو سمح لي، فإن مكونات الهوية هي: النثرية والقصر، وأن يكون المحتوى منصبا على أمر متعلق بالكتابة منتجا لها أو ناتجا عنها أو مؤثرا فيها. ثمة محفزات لاعتبار الشهادة جنسا، أهمها وجود أماكن لنشرها بانتظام، وإقبال من الكتاب عليها، ومن النقاد على التعامل معها.

- تضمن كتابك «أدب المصريين شهادات ورؤى» شهادات لستة وستين كاتبا. هل يمكن اعتبارها كلها شهادات إبداعية؟
هي الشهادة الإبداعية عينها، فقد كتب كل مبدع شهادة قصيرة تحدث فيها عن كتابته، مال بعضهم للحديث عن أزمة الفن، وبعض عن جدوى الكتابة، وبعض عن أسبابها، وبعض عن حتميتها، وبعض عن طريقته.

- الانتقائية والتكلف والمبالغة وغيرها مثالب قد تقع فيها الشهادة الإبداعية. كيف يمكن تجنبها أو اكتشافها؟
- «ليس التكحل في العينين كالكحل»، والقارئ لن يكون مهموما بقراءة كتابة تحفل بالأكاذيب، لن نوقف الناس عن الكذب صحيح لكننا أيضا نستطيع كشف هذا، فكاتب الشهادة يعيش في محيط من الكُتَّاب، وهؤلاء سيسارعون بالرد عليه، وهو ذاته سيكتب شهادة ثانية وثالثة، وسيسقط مع الزمن كذبه، ويبقى ما له علاقة بما جرى فعلا.

- هل الكاتب بحاجة إلى تجديد شهادته الإبداعية؟ أم أن شهادة واحدة تكفي؟
- ليس تجديدا ولا تعديلا، بل خلقا آخر، فالإنسان لا ينزل النهر مرتين، والكاتب بعد كتابة شهادته سيكتشف أثناءها أمورا لم يكن منتبها لها، فما بالك بعد قراءات مختلفة، وكتابات جديدة.

- هل يمكن أن يكتب الشهادة الإبداعية عن الكاتب كاتب آخر؟
- النائحة المستأجرة لا تصلح هنا، فقط يمكن أن يكتب كاتب عن تأثير كاتب فيه، وهي شهادة إبداعية بامتياز، فالشهادات التي نكتبها عن الآخرين أظنها شديدة الأهمية ما تعلقت بتأثير هؤلاء علينا.

- هل هناك علاقة بين الشهادة الإبداعية والسيرة الذاتية للمبدع؟
- كالعلاقة بين الرواية والقصة القصيرة، تشابه كبير واختلاف كبير، يحاول الكاتب في سيرته الذاتية أن يعرض ما جرى له حتى وصل إلى هنا، يذكر علاقات ممتدة بشخصيات وأماكن، يسهب ويربط هذا بذاك بتلك، أما الشهادة فتحاول الاختصار، إنه الفرق بين عودة عجوز من البحر بعد رحلة صيد طويلة، وما يأخذه عصفور، الفرق بين شخص مكتمل أمامك، ونقطة دم تأخذها منه.

- يعتبر البعض أن الشهادة الإبداعية كشف لأسرار الكتابة الخاصة بالكاتب، ولذا يُحجم عن كتابتها. برأيك، هل من حق الكاتب أن يمتنع عن كتابة شهادته الإبداعية إذا طُلبت منه؟
- الكتابة هي اعتراف تم التلاعب به، لا يمكن أن تمر برواية بدون أن تجد فيها من صاحبها الكثير، على الأقل ما قرأه وتأثر به، أنظر للقاهرة في أدب نجيب محفوظ ولثورة 1919، وانظر للسودان عند الطيب صالح، أنظر لما يجري في إنكلترا في عشيق الليدي تشاترلي، كل كتابة ــ حتى الكتابة العلمية ــ تحمل من ظروف كتابتها وسياقاتها الكثير، وانظر للفرق بين افتتاحية ابن خلدون لتاريخه، وأي مؤرخٍ غربي.
أما مسألة اعتراض الكاتب أو اعتذاره حقه بشكل مطلق، لكنني أعتقد أن كل كاتب يتحدث عن تجربته بأشكال مختلفة، منها الكــتابة المباشرة أو التصريحات الصحافية، أو الردود على القراء وأسئلتهم، فلا أحد ينجو من الاعتراف.. لا أحد ينجو من الضوء.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

زاهي حواس: مصر تمتلك أكبر قوة ناعمة في العالم زاهي حواس: مصر تمتلك أكبر قوة ناعمة في العالم

أكد د. زاهي حواس، عالم الآثار ووزير الآثار المصري الأسبق، إن مصر تمتلك أكبر قوى ناعمة في العالم، باعتبار أننا نملك التراث والآثار، مدللًا على حديثه التفاصيل

أحمد سراج: «الشهادة الإبداعية» تكشف العالم الخفي للأدباء أحمد سراج: «الشهادة الإبداعية» تكشف العالم الخفي للأدباء

أحمد سراج كاتب مصري ومحرر أدبي عام، مهتم بالصناعات الثقافية وتطوير المحتوى الإلكتروني، وهو عضو فريق الشروق لتأليف المناهج التعليمية. صدر له ديوان: التفاصيل

عبدالله البصيّص : الحداثة الشعرية ابنة الموروث عبدالله البصيّص : الحداثة الشعرية ابنة الموروث

حصدت رواية “طعم الذئب” للكاتب الكويتي عبدالله البصيّص جائزة أفضل كتاب عربي في مجال الرواية لعام 2017، في النسخة الـ36 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب. التفاصيل

منصور الصُويّم: كسل في تعاطي العرب مع الأدب السوداني منصور الصُويّم: كسل في تعاطي العرب مع الأدب السوداني

تشكل أعمال الروائي السوداني منصور إدريس الصُويّم إضافة مهمة لمسيرة الرواية السودانية، ليس فقط على مستوى الشكل والأسلوب واللغة وجماليات تقنيات السرد التفاصيل

التشكيلية اليمنيّة آمنة النصيري: اللوحة موقف جمالي وفلسفي التشكيلية اليمنيّة آمنة النصيري: اللوحة موقف جمالي وفلسفي

فنانة مُغامِرة وتجاربها قد تكون جريئة على مستوى كل لوحة، التشكيلية والناقدة والأكاديمية اليمنية «آمنة النصيري»، التي تنتمي للصف الثاني في المحترف التفاصيل

عبدالمنعم رمضان : رحلة الشاعر بلا نهاية وقطاره بلا محطات عبدالمنعم رمضان : رحلة الشاعر بلا نهاية وقطاره بلا محطات

يعد الشاعر عبدالمنعم رمضان من أهم الأصوات الشعرية المصرية، شارك في تأسيس جماعة “أصوات” إحدى الجماعتين اللتين مثلتا حصريا ما يسمى بشعراء السبعينات، التفاصيل

الناقد السوداني عيسى الحلو: المثقف العربي محبط الناقد السوداني عيسى الحلو: المثقف العربي محبط

حذّر الأديب والناقد السوداني، عيسى الحلو، من أن المثقف العربي يعيش “حالة من الإحباط، جعلته يشعر بأن كل الآفاق مسدودة أمامه، بسبب فشل ثورات الربيع التفاصيل




 روابط الفكر والروح بين العرب و«الفرنجة» روابط الفكر والروح بين العرب و«الفرنجة»
وصاحب المؤلفات المهمة مثل البناء اللغوي للصورة في شعر محمود درويش وغيرها كثير والمبدع كاتب قصص الأطفال أيضا...
تجليات الهوية في «رسائل زمن العاصفة» للمغربي عبدالنور مزين تجليات الهوية في «رسائل زمن العاصفة»
ترتبط الهوية، أي هوية، بصوت صاحبها، ولذلك فإن الهوية في الرواية قرينة المتكلمين في هذه الرواية. وإن كان...
«عار» للمخرج البريطاني ستيف ماكوين: حين يصبح الجسد أداة لتدمير الذات «عار» للمخرج البريطاني ستيف ماكوين: حين
في فيلمه «عار» ( Shame) 2012 يجرد المخرج البريطاني ستيف ماكوين الجنس من لذته الحسية ومن إشباعه أو أي إحساس...
 صدور كتاب صدور كتاب "جوهر الحياة" للسوداني النيل
يلخص الكاتب السوداني النيل أبو قرون في كتابه الجديد «جوهر الحياة» الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر...
ربيع ياسين: الأهلى ملوش منافس.. والمصرى أحق بالمركز الثانى فى الدورى ربيع ياسين: الأهلى ملوش منافس.. والمصرى
أكد ربيع ياسين، المدير الفنى لمنتخب مصر مواليد 2001، أن النادي الأهلى ليس له منافس هذا الموسم، مشيرا إلى أن...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018