facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


الروائية جليلة السيد : هاجس الموت يتحول إلى كتابة

زكي الصدير (العرب:) الثلاثاء, 25-يوليو-2017   03:07 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » الروائية جليلة السيد : هاجس الموت يتحول إلى كتابة
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

أصدرت الروائية البحرينية جليلة السيد مؤخراً عن دار الفراشة الكويتية روايتها الأولى “أنا لست لي”، والتي تأتي بعد عدة مشاريع ثقافية اشتغلت عليها السيد ضمن رؤيتها الإبداعية لمفهوم الكتابة.
السيد تجعلنا نقر بأننا أمام كاتبة متحفزة على الدوام للتأمل والعمل، فدائمًا هناك جديد على طاولتها، تأمل أن يكون شيئا تترقبه ويترقبها. فطالما هناك غد ثمّة جديدٌ ما، قد لا تكون تعرفه حتّى، أو تراه مُغيّبًا لكنه أمامها. فالكتابة بالنسبة إلى جليلة ليست مسألة وقتٍ على أيّ حال. فالعمل الروائي -حسب تعبيرها- لا يخضع لرقابة الزمن، فإن أرادَ عصفَ بعالمها حدّ أن لن تتمكن من كبت جِماحه بعيدًا عن الورق.
عن مناخات روايتها “أنا لست لي” تحدثنا ضيفتنا قائلة “كانت لرواية ‘أنا لستُ لي‘ مناخاتٌ عاصِفة، مُربكة، تستدعي التوتر والقلق، والاحتضار أحيانًا. لكن، وللحق، لو لم تكن مُشمسةً في بعض الأحيان لوقفتُ مليًّا أمام طقوسها المتقلّبة، فإما أن أسلّم نفسي لها أو أستسلم منها. هنا، كانت فصول التحدّي المُقلقة، لا سيما أن هاجس الموت الذي لازمني كظلّي طوال فترة الكتابة أضاف مناخًا كاملًا من الخوف، الخوف من أن يأتيني فأتركها مُعلّقةً في مكانٍ ما، من دينِها عليّ إن فارقتها قبل أن تفارقني، أو انتهيتُ قبلها. وكل هذه الطقوس لم تكن لتأتي، لو لم أوفّر لها جرحًا مُلهِمًا كالذي مددتهُ إياها، وفهمت أنّ ‘أنا لستُ لي‘ كانت وسيلتي الوحيدة للتصالح معه. فكان مناخًا مغذّى من عمق الوجع تمامًا”.
الرواية تنتصر للحالة العروبية وتحاول بجدية أن تعالج بعض القضايا المصيرية من خلال صراع الأزمات النفسية لأبطالها. ويذهب البعض إلى أن هنالك أيديولوجيات أعلنت هزيمتها من وقت مبكر بينما لا يزال بعض المؤدلجين العرب (من العروبيين والشيوعيين مثلاً) يحاولون بعث روحها الميتة في زمن يديره جيل ثقافي جديد لا يؤمن بهذه الأيديولوجيا.
وتعتقد جليلة السيد أنّ ما مِن سمةٍ بارزة لإدارة كافة المؤسسات الثقافية -في كلّ جيل- على حدٍ سواء، وبالتالي لا يمكن تعميم الاعتقاد بموت روح القومية العربية أو حتى فكرة جهل جيلنا الثقافي الحالي بإرث ما مضى. وهذا لا يعني إنكار وجود نهضة سرديّة حداثية ابتعدت نوعًا ما عن مدارس الأجداد والموروث السردي القديم، إلا إنّه وفي كل الأحوال لا تجد الكاتبة والياً ومديراً ومسيطراً على الرواية إلا مؤلفها.
رواية “أنا لست لي” احتاجت من جليلة السيد بحثا ميدانياً طويلاً وحفراً في السجلات والتاريخ، حيث الانتقال الزمني من الحاضر إلى الماضي والعكس.
وعن اختيارها لهذه المنطقة الروائية بالتحديد تقول روائيتنا “أثناء كتابتي للرواية، فهمتُ أن ليس للكاتب سلطته المطلقة التي يدّعي. تحديدًا، أنا لم أختر أن تتداخل الأزمنة وتتشكل معًا كتكوينٍ مُتكامل لن يفلح أحدها دونَ الآخر”.
وتتابع السيد “احتجتُ الأمس حتّى أكتبَ بطلي اليوم، وربّما احتجتُ أن أعرف إلى أين يتوجّه لأفهمَ أين كان. وبحثي المطوّل في السجلّات والتاريخ ما كان إلّا مُجاراةً لصراعٍ لستُ أقوده. بل كنتُ أذهب معه أين يضعني، سواء كنتُ أثقب قلبي وأنا أحفر عميقًا في مناطقَ مُلغمةً وشائكة، أو كنتُ عرّافةً لحبيبين جاءاني من رحمِ اليأس. ما أريد قوله هو، أنا لم أختر، حقيقةً… أنا لم أكن لي”.
المشهد البحريني
شغلت جليلة السيد مناصب عديدة في وزارة التربية والتعليم ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ولها دراسات وبحوث في مجال عملها التخصصي، وقادت الكثير من الدورات والورش والعديد من أوراق العمل على الصعيد المحلي والخليجي والعربي، كما أنها عضو في العديد من اللجان الوطنية والخليجية كناشطة ثقافية وكاتبة أدبية، وربما هذا ما ينبئنا بغنى عملها الروائي الأول الذي يرى النور.
كما شاركت كاتبتنا في أعمال ومبادرات كثيرة في مجال العلوم والثقافة والآداب، منها مبادرة المتكأ الثقافي للإصدارات الأدبية التي دشّنت عام 2008. وترى السيد أن “المتكأ وصل إلى الحد الذي نفتخر به ويفتخر بنا كلّ منصفٍ عاصرها، أو لمسها عن قرب، منذُ عام 2008 حين دشّن المتكأ الثقافي مشروعه الأكبر على مستوى المؤسسات الثقافية الأهليّة المحليّة بل الخليجية، إصداره الشعري ‘بأيّ ذنبٍ قُتِلَت’ للشاعرة زهراء المتغوي حتى تبعها بشكل متسلسل كمٌّ جميل من إصدارات مُتميّزة أخرى في مجالات الأدب المتنوعة من مجموعاتٍ قصصية ودواوين شعرية، كـ’أبيض أحيانًا’، و’ولد’، و’طقوس أثينية’، و’وجع أبيض’، و’يوم واحد من العزلة’، و’ظل’.. وحتى اليوم، ما زال الكادر المُجد يواصل عطاءاته التي عهِدها المُتكأ وإن كانت تحت مسميات أخرى. وما زالت الطاقات الشبابية والإبداعية التي تبنّاها المتكأ الثقافي في حينٍ ما، تُكمل الدرب الذي تنبّأه لها”.
ليس للكاتب سلطته المطلقة التي يدّعي
وفي إطار رأيها حول اتهام بعض النقاد للروائيات العربيات بالاهتمام بالجانب العاطفي وإغفال القضايا الكونية والوطنية المصيرية تقول جليلة السيد “من المُهين أن نحصر دور الروائيات العربيات في إطارٍ واحد وكأنّهن لم يبرعنَ في غيره، وإن لم يكن هذا الجنوح منقصةً لإنتاجهن. رغم قناعتي التامة بأنّ كثافة الإصدارات ذات الطابع السردي الرومانسي ليست تهمة لتُلصق على جبين جنسٍ دونَ آخر، لا سيما أنّ الروايات في إطارها العاطفي أو سِواه، تتحدث باسم كاتبها، العكسُ لن يحدث”.
وتؤكد ضيفتنا في ختام حديثها أنها لا تشك أبداً في أن النتاج الروائي البحريني في السنوات الأخيرة شهد حضورًا -وإن بدا خجولًا- مقارنة بأشقائه في الخليج والعالم العربي.
وتقول “على الرغم من وجود إرثٍ روائيٍ ممتدٍ منذ ستينات القرن الماضي، إلا أنني أعتقد وبحسب مفاهيم الحداثة في مكونات السرد الروائي أنّ التجربة البحرينية ما زالت غضّة الغصن، بطيئة النموّ وتحتاج إلى الكثير من النضج، ببيئةٍ أمثل ومحميّات رعايةٍ أجدى، ما زالت بحاجة إلى جهودٍ ذاتيةٍ فرديةٍ من الكتاب أنفسهم وجهودٍ معززةٍ لها من المجتمع المؤسساتي الأدبي والثقافي المحلي ممن يؤمن برسالتها ويثق بجهودها، لمواكبة نهضة إصدارات الوطن العربي، وبما يتفق مع تطلعات المجتمع الثقافي العربي، وهذا لا يعني خلوّ الساحة من نضج التجربة واكتمال نشأتها عند بعض الكتاب أمثال أمين صالح، محمد عبدالملك، حسين المحروس، فريد رمضان، أحمد المؤذن، عبدالعزيز الموسوي، وغيرهم من الكتاب المبدعين”.
إلا أنّ الكاتبة البحرينية ترى أن المراقب للساحة الأدبية البحرينية يقرّ بأن المشهد الثقافي في البحرين ينحاز بقوة إلى الشعر، ومن ثم القصة القصيرة لتأتي الرواية جنسًا أدبيّا في مرتبة متأخرة، وهذا لا يعني، في رأي السيد، أن البحرين التي أنتجت قامة شعرية بحجم قاسم حداد تعجز عن أن تأتي بروائي بحريني جدير بالمنافسة عربيّا.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

فنانة تشكيلية ليبية تتصيد في لوحاتها روح الطبيعة فنانة تشكيلية ليبية تتصيد في لوحاتها روح الطبيعة

تحدثنا الفنانة التشكيلية زينب الضراط حول بداياتها الفنية، التي انطلقتِ منها إلى عوالم الفن التشكيلي بتنوعها اللوني والشكلي، أسلوبا ومضامين، لتعود بنا التفاصيل

حبيب السامر: الحداثة هي التواصلية المشهدي حبيب السامر: الحداثة هي التواصلية المشهدي

الشّاعر حبيب السامر من أبرز الأسماء التي لها حضور شعريّ في الوقت الرّاهن، وقد صنع لنفسه طريقًا خاصا نحت فيه بقوّة ومثابرة؛ ميّزته عن غيره في السّاحة التفاصيل

شعبان يوسف : كتاب كثيرون دهستهم عجلات التهميش والنسيان شعبان يوسف : كتاب كثيرون دهستهم عجلات التهميش والنسيان

كأننا نكأنا جرحا غائرا حينما سألنا الشاعر والناقد شعبان يوسف عن سبب تأخر ديوانه الأول في الصدور لخمسة عشر عاما، شرد قليلا ثم تدفقت الذكريات، ليقول التفاصيل

عزت القمحاوي: أحب رواية المعرفة على طريقة دوستويفسكي عزت القمحاوي: أحب رواية المعرفة على طريقة دوستويفسكي

في روايته الجديدة «يكفي أننا معاً» (الدار المصرية اللبنانية)، قد يشعر قارئ عزت القمحاوي بصدمة ما، إذ يدخل عالماً جديداً، سارداً حكاية «جمال منصور»، التفاصيل

بعيدا عن أعمالها الأدبية بعيدا عن أعمالها الأدبية " لنا" تعتلي منصات النقد

تنتقل الأديبة والناقدة د. لنا عبد الرحمن بسلاسة بين الإبداع الأدبي والإبداع الموازي المتمثل في النقد، ما بين أربعة كتب نقد، وثلاث مجموعات قصصية، وخمس التفاصيل

جوخة الحارثي: بلا حرية لن أكتب كلمة ... والأدب روح الحياة جوخة الحارثي: بلا حرية لن أكتب كلمة ... والأدب روح الحياة

حازت رواية «نارنجة» للكاتبة العمانية جوخة الحارثي جائزة السلطان قابوس للثقافة والعلوم، وهي رواية ترسخ من خلالها الحارثي تجربة على مقدار كبير من التفاصيل

المسرحي مهدي سلمان: ما هي القصيدة في عصر الوسائط الحديثة ؟ المسرحي مهدي سلمان: ما هي القصيدة في عصر الوسائط الحديثة ؟

أصدر الشاعر والمسرحي البحريني مهدي سلمان مؤخرا عن دار مسعى مجموعة “موت نائم، قصيدة مستيقظة” متزامنة مع صدور مجموعة أخرى بعنوان “مرايا آدم” عن دار التفاصيل




مفرقعات إعلامية عربية تدفع المواطن إلى كتم الصوت مفرقعات إعلامية عربية تدفع المواطن إلى
يصعب تحديد التاريخ الذي انفجر فيه اللغم في وجه صانعيه. كما يستعصي وضع معايير واضحة لهوية محتويات اللغم...
رواية «نيزك في جالفايش» البرتغالية في ترجمة عربية رواية «نيزك في جالفايش» البرتغالية في
«نيزك في جالفايش» رواية للكاتب البرتغالي جوزيه لويس بايشوتو صدرت في ترجمة عربية عن «العربي للنشر والتوزيع»-...
رواية سوريالية عن كاتب يريد السيطرة على العالم رواية سوريالية عن كاتب يريد السيطرة على
تصف الصحافيّة إلينا جيرادون الكاتب الأرجنتيني سيزار آيرا بأنه يقسّم نهاره للقراءة كما يقسّم الوجبات، ففي...
" آني هول ".. الحب والسخرية من الذات في
في عيد ميلاد المخرج والسيناريست والممثل الأمريكي وودي ألن الثاني والثمانين (الأول من ديسمبر/كانون الأول...
اللحظات التاريخية الفارقة وتشكلات الحداثة الشعرية اللحظات التاريخية الفارقة وتشكلات
أطاحت نتائج الحرب العالمية الأولى بخريطة العالم، وأتت بمتغيرات شاملة عصفت بكل أوروبا. كان الوطن العربي آنذاك...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017