facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


درس في الكتابة

فوزية السالم (الجريدة الكويتية:) الإثنين, 01-يناير-2018   01:01 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » درس في الكتابة
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

الكتابة حقل الكاتب، يفعل بها ما يريده من حقله، وما يصبو إليه من توجهات ورغبات، لذا يحق لكل كاتب أن يخطط ويشكل مردود حقله بالطريقة التي تناسبه وتناسب توجهاته، لذا عملت منذ بداياتي في الكتابة ألا يكون لي أسلوب ثابت، لأني أكره الثبات والجمود والشكل المتحجر الدائم، فكيف الوصول إلى ما أصبو إليه بتحقيق هذه المعادلة، أن تكون لي كتابة متميزة وفي ذات الوقت هاربة من قضبان سجن الأسلوب؟
بعض أصدقائي قالوا إن من المستحيل الهروب من الأسلوب، لأنه قاعدة الكتابة، فكان ردي بالتمرد وباللعب على كسر كل شكل لكل تقنية أبتكرها في عمل ما أقوم به، أي أن أهدم بكل مرة التأسيس السابق له، بخلق لعبة تقنيات جديدة سواء على صعيد الزمان أو المكان أو اللغة، وبهذا لا يتأسس أسلوب ثابت وسجن لقالب جامد يحبس الكتابة.
قال لي صديق حتى بهذا الهدم الدائم وإحلال ألعاب جديدة، ستكون النتيجة تأسس أسلوبك بهذا الشكل المغامر، قلت حتى مع الوصول لهذه النتيجة أنا في النهاية تمتعت باللعبة الجديدة.
ما أقصده بهذا الكلام أن حقل الكتابة يشبه صاحبه، فإن كان شخصية تقليدية محافظة متزمتة فإن الكتابة ستأتي على شاكلته متزنة وقورة رصينة مقيدة بأحكام نظام وقيود سجن الكتابة وأشكالها التقليدية المعتاد عليها، صحيح أحب أن أقرأ هذا النوع من الكتابة، لكني لا أتمناها لنفسي أبدا لأنها لا تشابهني ولا شخصيتي تشبهها.
إذن الكتابة هي ذاتنا في المرآة، فإذا كانت كتابتي نزقة متمردة ضاجة بفوضوية مجنونة هاربة من كل قيود النظام وشكل الأسلوب والتنظيم والرصانة والوقار، ومن كل قيود الثبات والجمود والمألوف، فهي صورتي في المرآة، وأنا أحبها لأنها جاءت مثلي متجددة جسورة حيوية فضولية متملصة من كل ما هو ثابت وجامد، والكتابة تحتاج لهذا الانقلاب والهدم لكل ما هو ثابت متحجر، لأنها حقل للتجارب والتجديد والاكتشافات، وهذا لن يتحقق بالأسلوب الثابت الجامد الرزين، فقط الكتابة المجنونة الخارجة والهاربة والمنفلتة من قيد تثبيت وتربيط الأسلوب، وحدها قادرة على الإتيان بالمثير والجديد غير المعتاد عليه، وتحرض على الخروج لفضاءات أوسع وحرية أكبر للكتابة.
والكتابة عندما تعكس صورتنا وذواتنا فهذا يعني أنها باتت انعكاسا للتعبير بلغة جسدنا، أي أن اللغة التي نكتبها باتت تأتينا عبر شبكة وخلايا الحواس العصبية والحسية فيه، وبهذا تكون الكتابة قد اتحدت اتحادا كاملا بجسد الكاتب، وباتت تعبيراتها انعكاسا كاملا لما يتأتى من حواسه الخمس، وبهذا التماهي ما بين لغة الكتابة وتعبيرات الحواس، تنتج لغة صادقة صافية معبرة صائدة وقابضة تماما على المعنى الذي تريده، لأنه صدر من إحساس إحدى الحواس لدى الكاتب، وهذه الشفرة هي ما تسمى بكتابة الجسد، وهي الأنقى والأضبط مما يشتغل عليه الوعي المتربص والقاموس اللغوي الجاهز المتعارف عليه، وهو ما توصلتُ إليه من ممارسة الألعاب الكتابية والهدم الدائم لكل تأسيس سابق عليه.
يحق للكاتب المبدع أن يلعب ويجدد ويبتكر كل ما يجده إضافة للغة النص من اشتقاقات وتوليد معان جديدة تخدمه وتدعمه، كما يمكنه الاشتغال على التجاور، مما يمنح معنى أقوى وأشمل، وكذلك استخدام المفردات المتشابهة بالمعنى، لكن مع اختلافات بسيطة، وحين يستخدم الكاتب أكثر من مفردة يقصد تعميق المعنى المراد من تجاورها، مثال على ذلك: أحرث، أنبش، أقلع، أقلب، كلها تقريبا لها ذات المعنى لكن مع اختلافات بسيطة، أنبش بمعنى التقط أشياء ما، أقلع بمعنى أخرج شيئا أريد إزاحته، أقلب بمعنى أنقل من تحت إلى فوق، هذه المفردات تمنح صورة أوسع وأشمل وأعمق لمعنى الحرث، لأنها قامت بدعم أفعال أخرى إليه، وهذه جملة من روايتي: بلا قلب يحن ويحب ويشفق ويعطف، صحيح أنها تتقارب بالمعنى، لكنها أيضا تحمل اختلافاتها الصغيرة وبتكرارها وتجاورها تدعم وتعمق المعنى، وهذه مفردات أخرى تحمل نفس المعنى: الكتابة المجنونة الخارجة والهاربة والمنفلتة من الثبات والجمود والمألوف، كلها مترادفات لتعميق المعنى وزيادة تفعيل أثره على مشاعر القارئ.
الكتابة حقل للابتكار واختراع ألعاب وتقنيات جديدة وإثراء اللغة بتفجيرها وإعادة تدويرها ببدايات تعيدها إلى طفولتها وصباها وألق شبابها، وهذا لن يتحقق لها إلا عن طريق الكاتب المغامر المجنون المفتون المسحور بها.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

السرقة والاستعارة السرقة والاستعارة

مؤخرا أشار الكاتب التونسي كمال الرياحي على صفحته الشخصية في فيسبوك، إلى كاتب أكاديمي نقل مقالا له منشورا على أحد المواقع الثقافية في الإنترنت، ونشره التفاصيل

السرياليون والإنتقال الى العالم الإنكاري السرياليون والإنتقال الى العالم الإنكاري

إعتبر السرياليون الواقعية بأنها حركة ناقصة بل وعابرة وأضافوا اليها بأنها غير صافية وإن هذا المذهب قد جرفه الزمن واستهلك بكليته، وكان هناك إعلان واضح التفاصيل

إدامة الغيبوبة في عالمٍ مجهول إدامة الغيبوبة في عالمٍ مجهول

إلى حد ما، فإن قصيدة سان جون بيرس تنتظم مشاهدها الشعرية من أجزاء غير متناسقة المعنى اعتمادا على العقل الباطني الذي يفيض بغير معنى الواقع، فالصور التفاصيل

الهريسة والمياه الغازية في الإسكندرية الهريسة والمياه الغازية في الإسكندرية

المياه الغازية : ما أذكره جيدا – رغم مرور سنوات طويلة على ما حدث – أن عبدالحليم حافظ كان يغني أغنية "لا تكذبي" في حفل أضواء المدينة. وأخذ يعيد التفاصيل

سؤال الوسيط الثقافي سؤال الوسيط الثقافي

مفهوم الوسيط الثقافي جديد في الدراسات المتصلة بالثقافة حاليا في البلدان المتطورة. حاولت أن أبين، من خلال حديثي عن «الوساطة الثقافية» في مقال سابق أن التفاصيل

صيانة المعنى للوصول لمعنى المعنى صيانة المعنى للوصول لمعنى المعنى

مع ترتيبات توضع كأساس في بناء النص يمكن التحرر التدريجي عما يثقل المعنى باتجاه اقتناص المُعَبر المُفيد إذ ذاك ينطق النص (بأجمل صور النطق) كما عبر التفاصيل

النقد وشواغله الخفية النقد وشواغله الخفية

كان النقد الأدبي يسير باتجاهات مختلفة، أي بمفهوم رؤية النقد للجمال، وهذا لا ينطبق على الشعر فقط بل انطبق على معظم الفنون الأخرى حيث اعتبر البعض من التفاصيل




كُتّاب يحملون جنسيات غير عربية..  لكنهم اختاروا لغة الضاد كُتّاب يحملون جنسيات غير عربية.. لكنهم
تضم جامعة الدول العربية (1945) في عضويتها 22 دولة، منها 12 في قارة آسيا و10 في قارة إفريقيا، ويأتي أغلب الأدب...
الفيلم الكوري الجنوبي «وحيدا على الشاطئ ليلاً» الفيلم الكوري الجنوبي «وحيدا على الشاطئ
للمخرج الكوري الجنوبي سانغ ـ سو هونغ ثلاثة أفلام شاركت في مهرجانات عالمية العام الماضي وبعدها بدأت بالخروج...
السرقة والاستعارة السرقة والاستعارة
مؤخرا أشار الكاتب التونسي كمال الرياحي على صفحته الشخصية في فيسبوك، إلى كاتب أكاديمي نقل مقالا له منشورا على...
إدوار الخراط كرس رواياته لقضية المواطنة إدوار الخراط كرس رواياته لقضية المواطنة
من الروائيين الذين اهتموا بقضايا المواطنة وطرحوها مرارا في أعمالهم الكاتب المصري الراحل إدوار الخراط، مما حدا...
الحروفية المتنوعة في أعمال الكويتي جاسم المعراج الحروفية المتنوعة في أعمال الكويتي جاسم
يركب الخطاط جاسم المعراج مجموعة من الحروف والخطوط المختلفة في نسق متكامل برمزية وإيحاء، ليقدم بلاغة خطية...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2018