facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


في «العزلة» وقرينها

فوزي كريم (الجريدة:) الأربعاء, 02-اغسطس-2017   02:08 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » في «العزلة» وقرينها
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

أنت تتحدث عن عُزلتي، وكأنك تتحدث عن الوحدة. وبين العزلة والوحدة بحرٌ محيط. لقد تعرّفتُ على عزلتي وانتخبتُها منذ سنوات، قد تعود إلى أيام الشباب الأولى. لكن الوحدة أحياناً تُربكها، إذ تقتحمها وتحتلها على غير دراية، وإرادة مني، فتسلب رحيقها، وتُحيي بدلها دوامة لا تتوقف من زمان مواتٍ، ومكان تراوح فيه الخُطا.
العزلة خيار شخصي، قد يكون ذا طبيعة مراهقة، مفعمة بالحيوية الفيزيائية، أو طبيعة ناضجة مُثقلة بحكمة العقل. الحوار يشكل دورتها الدموية؛ حوار مع النفس، حوار مع آخر مفترض، حوار مع كتاب، حوار مع الطبيعة. حوار مصوت أحيانا، وداخلي معظم الأحيان. بستان مثمرة أبداً.

في حال هذه العزلة أجد أكثر من حافز للكتابة، للقراءة، للرسم وللموسيقى. كذلك الحب، فهو فيها يسير، كريم، يُقبل عفويا. وهو رائع في كل حالاته، حتى في حال التمنع واللااستجابة، لأنه سيبعثُ حينها أسى عزيزا على قلب الشاعر بي، وملهماً.

هذه الحوافز جميعاً إنما يولدها اكتشاف الذات، الذي تولده العزلة بدورها. ولعلك ستعجب حين أقول لك إن هذه العزلة تُقرّبني من فهم الآخر، والتعاطف معه. في الوقت الذي تُنفّرني منه «الوحدة» حين تأخذ بخناقي. نعم، ستعجب من ذلك، لأن في العزلة رحابة اللقاءات المُنتخبة.

بابك مُشرع لمن ينجذب لصمتك الظاهر، أو لأصداء حوارك الخفي، ثم إنها وسيطي، حين أخرج للتجوال أو للمقهى في هذه المدينة الكريمة، في تأمل الأجناس البشرية، تأمل الأعمار، والهيئات، والوجوه، والأصوات.

في قصيدة لي تعود إلى 1996، بعنوان «العزلة وقرينها»، أقرأ لك هذه الأبيات:

«أقترحُ العزلةَ تسكنُها،/ في منأى عن أهوائكْ...

مُحترساً من عينِ رقيبٍ/ لا يُحسن فهمَ أدائكْ.

أهواءُ المرء وليدةُ مجرى لا يهدأْ،

والعزلةُ ماءُ غديرْ،

يتآخى في زُرقته الأحسنُ والأردأ،

والخيّرُ والشريرْ».

ثم تُختتم القصيدة بهذا المقطع:

«العزلةُ ماءُ غديرْ،

يتأملُ فيها النرجسُ فتنتَه وزوالَ شبابه.

والموتُ مناجاةٌ للجسد،ِ تهدْهدُه

وتُهوّنُ من أتعابهَ».

هل ترى؟ حتى الموت، فكرةً أو حقيقةً، يُقبل في هذه العزلة كـ»مناجاة للجسد». إن رحابتها تتسع للحياة والموت معاً.
هل يحدث كل هذا مع «العزلة»، لأنها خيار داخلي حرّ، أو لأن فيها ضمانة لهذا الحوار البالغ العمق مع النفس، ومع الإنسان المُفترض، ومع الكتاب بين اليدين، واللوحة على الجدار، واللحن الذي ينطلق من الآلة أو الحنجرة، أو مع الطبيعة، حيث يمتد بصرك، أو لأنها تحطم السورَ بينك وبين الآخر؟ أو أنها كلُّ هذا، وأكثر؟

ولعلك ستقول إن في العزلة صمتا يفيض عن حاجة الكيان الحيّ. لكن هذا ما يوهم به سطحُ البحر المحيط؛ قشرة بحكم انعكاس الضوء تلصفُ، وتحجب ما يعتمل تحتها. ما تحت السطح اللاصف، حيث لا تحيط به الحواس. صمت العزلة حواري ضاج، مع النفس ومع الآخر، لا يتوقف. لا تلقطه حاسة السمع، شأن موسيقى الكواكب التي يُدركها الفيثاغوريون.
في مرحلة متأخرة وردت هذه الأبيات في واحدة من قصائدي:
«اركبْ بحراً، خذْ قاطرةً، خذْ طائرةً، خذْ مركبةً لفضاءْ،
واخترْ للنفس بلاداً دون حدود خُطّت فوق الماءْ.

حلّقْ كالنسرِ على القممِ،/ وأقِمْ في رحِمِ الأرضِ جنيناً للبركانْ/ بين الحممِ، ستعود بألف قناعْ / يخفي أثراً من وجهٍ ضاعْ».
واضح أن هذا النص وليدُ حالة من «الوحدة»، لا «العزلة». ما من رحابة ورضا هنا، وما من أسى كأسى المحب، بل لحظة إحباط باردة تمليها الأقنعة الألف، وهي تخفي الأثر الذي خلفه الوجه الضائع.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

تطويق الزمن تطويق الزمن

تخترق كل الجدران الصباحية عبارة يختارها ابني من أحد عوالمه فيسألني سؤالاً وجودياً محيراً مثل: «هل السمكة نيني تعرف الديناصور؟»، ويكون لزاماً عليّ التفاصيل

من الصدف العجيبة من الصدف العجيبة

هناك أحداث، تحدث فجأة دون أن نخطط لها، ودون أن نفكر فيها من قبل، وبحسابات الدنيا، لا نجد لها منطقا أو قانونا، فحكى لي صديق بأن أسرته كانت تعاني من التفاصيل

الكاتب المشهور قبل الكاتب الجيد الكاتب المشهور قبل الكاتب الجيد

يقول صالح جودت في مقالة له بمجلة الزهور (ملحق مجلة الهلال) العدد السادس يونيو/حزيران 1974: من الحكايات المأثورة عن الكاتب الإيرلندي العظيم جورج التفاصيل

أعراض الأمية الثقافية أعراض الأمية الثقافية

تتجلى أعراض الأمية الثقافية في العديد من المشاركات والشواهد، وبخاصة المشاركات الشبابية في البرامج الحوارية وفي الأحاديث اليومية وفيـما يصل إلينا في التفاصيل

حجم الروايات حجم الروايات

أقرأ هذه الأيام رواية اسمها: ألعاب العمر المتقدم، للإسباني: لويس بانديرو، وهي رواية صدرت بلغتها الأصلية، أواخر تسعينيات القرن الماضي، لكنها نقلت التفاصيل

كامل الشناوي ونقابة حكماء خلع الأسنان كامل الشناوي ونقابة حكماء خلع الأسنان

الحي كله يعرف خلف الله – حلاق الصحة – دكانه في السوق. بجوار دكان بتلو العجلاتي وصالح الفكهاني. نعرف ونحن صغار إن خلف الله يختن أطفال الحي بجانب التفاصيل

صفقة المصالحة بين حماس وفتح..لماذا؟! صفقة المصالحة بين حماس وفتح..لماذا؟!

عشرة أعوام مُرّة ثقيلة مرّت على هيمنة حماس على قطاع غزة في العام 2007 منتصف حزيران،تكرّس خلالها الانقسام بين الفصيلين اللذين قادا سلطتي رام الله التفاصيل




في ذكراه .. ماذا تبقى من غيفارا؟ في ذكراه .. ماذا تبقى من غيفارا؟
"ماذا تبقى من غيفارا؟” كتاب جديد، تأليف د.مسعد عربيد، وهو طبيب عربي فلسطيني الأصل ويقيم في الولايات المتحدة...
فيلم «حادثة النيل هيلتون» للمصري طارق صالح فيلم «حادثة النيل هيلتون» للمصري طارق
في فيلمه «حادثة النيل هيلتون»، الذي عُرض ضمن مهرجان لندن السينمائي (4 إلى 15 أكتوبر/تشرين الأول) يقدم المخرج...
الواقع السوري في مسرحية من دون خشبة ولا كلمات الواقع السوري في مسرحية من دون خشبة ولا
كيف يمكنك أن تقول كلّ شيء من دون أن تقول أيّ شيء في اثنين وعشرين دقيقة، من دون أن تستخدم كلمة أو ممثلاً أو...
الترجمة والمترجمون عبر التاريخ الترجمة والمترجمون عبر التاريخ
«أنا لا أعرف إن كان أحد قد كتب تاريخاً للترجمة، سيكون كتاباً طويلاً ولكنه مثير جداً للاهتمام»، هذا ما قاله...
معرض الشارقة للكتاب يستقبل مشاهير من شبه القارة الهندية معرض الشارقة للكتاب يستقبل مشاهير من
تستضيف الدورة الـ36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب التي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب خلال الفترة من الأول وحتى...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017