facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


قراءة شعرية

فوزي كريم () الجمعة, 28-يوليو-2017   05:07 مساءا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » قراءة شعرية
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

الريفُ الإنكليزي مدهش. سرعان ما أغفل ذلك حين أصحبُ الأيامَ والأسابيعَ والشهورَ في لندن، ولكني ما أن أتركها إلى مدينة أخرى حتى يتدفّقَ أمامك بذراعين مُشرعتين، بكلِّ ما يملكُ من هضابٍ، قِلاعٍ، ألوانٍ، ومجاري أنهار، وكأنه يحتفي بزيارتك. وحدها الخضرةُ تتلاحق طبقاتٍ لا يُحيط بها حد. ولذلك من المستحيل على الرسام أن ينقلَ مشهداً طبيعياً للريف من المخيلة أو الذاكرة. حدث هذا الاحتفاء الريفي قبل أيام، حين دُعيت من قِبل قسم أدب يُعنى بالترجمة في East Anglia University في مدينة Norwich. أقلتني سيارة صديقين أحدهما الشاعر "أنتوني هاول"، الذي أسهم في ترجمة قصائدي في 3 مجاميع شعرية (سبق أن عرضتُ له وترجمتُ في عمودي هذا). الطريقُ أخذ منا قرابةَ ساعتين ونصف الساعة، استرحنا في مُنتصفه بقرية تشبه في شوارعها وبيوتها لُعب أطفالٍ بالغة الأناقة.
الجامعة تتوزع بناياتٍ فوق هضاب خارج المدينة، وعلى عشبِ الهضاب تنتشر كأزهارٍ بريةٍ ملونةٍ هيئات الطلبة، فتياناً وفتياتٍ، مستلقية تحت شمسٍ تمتص منهم رطوبة شتاء فائت. كلُّ شيء كان يُهيئ أفقاً لقراءة الشعر. في قاعةٍ داخل المبنى، خاصة بالندوات، جلستُ في مواجهة حشدٍ من الطلبة، معنيٍّ بالأدب والشعر. أربعون دقيقة ستكون لقراءة الشعر، بالنص الإنكليزي المترجم يقرأه "أنتوني"، ثم بالنص العربي أقرأه أنا، وخمسون دقيقة للمناقشة. وإلى الجوار مائدةٌ عامرةٌ بزجاجات النبيذ والمعجنات الخفيفة.
من قراءة النص الإنكليزي قطفوا المعاني والصور، وكأنها منحوتةُ "بجْماليون" التي تتمتع بكل فضائل الصورة المجسدة إلا الحياة، ثم بَعثت بها قراءةُ النص العربي الروحَ، فاتفضت القصيدة حيةً، عبر صوتِ الحرفِ، الكلمةِ، الجملة، وهو ينعم بالحركة واللحن، تُمليها عليه حركاتُ الإعراب. كانت استجابتُهم لقراءةِ النصِّ الانكليزي ذهنيةً، لأنها انصرفت للدلالة، في حين كانت الاستجابةُ روحيةً لقراءة النص العربي، لانصرافها للموسيقى. وفي فقرة المناقشة أوضحت لهم سرَّ الحياة في العربية الكامن في حركات الإعراب، وفي موسيقى الشعر، التي لا تتولد من الوزن وحده؛ لأن الوزنَ وحده ضابطُ إيقاع رياضي، بل من حرفِ، وكلمةِ، وجملةِ القصيدة، صوتاً ودلالة، التي تنتسب لهذا الشاعر بعينه، لا لشاعر سواه. موسيقى الشعر تحتاج إلى إيقاع ولحن، وهذان كامنان في أجنّةِ المعاني التي لم تُصبح كلماتٍ بعد، في داخل كيان الشاعر.
من هنا تبدو ترجمة الشعر مهمة مستحيلة أو تكاد، مع كلِّ ضرورتها التي لا سبيل إلى إغفالها. نجاحُ ترجمةِ النص الشعري يعتمد موهبتين: أمانة المترجم وقدرته على إعادة الصياغة الشعرية في لغته، ويصلحُ لها الشاعر الجيد وحده، وقدرةُ القارئ على سبر غور هذه الصياغة لبلوغ الأصل. ولكن هناك ما يستعصي على الفهم دون إضافةِ هامش.
في قراءة قصيدة Central Line، وبعد تجوال قطار الأندرغراوند بالمتحدث، يرد هذا المشهد:
وإذا ما انتصفَ الليل،
واسترختْ قدّامي فوق المقعد
سنواتُ العزلةِ والتيه،
أخرجتُ جوازَ السفر
وقضينا الليلَ نحدّق فيه.
فجوازُ السفر لدى الغربيِّ عامةً لا يعني أكثر من وثيقة، يحتفظ به كما يحتفظ بإجازة سوق. ولكنه لدى العراقي، وربما العربي عامة، حتى لو كان جوازه غربياً، يتّسعُ لمعانٍ تكاد تكون ميتافيزيقية. فهو مصدرُ إحساسٍ بنفْيه، وبانعدامِ الثقةِ بوجوده، وبخوفِه الذي ينبض في دمه، وبملاذِه الذي يثيرُ الشفقة، وببعثِ الذاكرة الملتاثة... إلخ. هذه المعاني تنبعث في كل لحظةِ عبوره لحدود؛ أية حدود. ولذلك تبدو الكلمةُ في القصيدة لا حياة فيها دون هامش إضافي.
في دعوةِ العشاء تواصلَ الحوار، ولكن مع عددٍ من الأساتذة هذه المرة. كان الحديث عن الشعر والموسيقى. قلتُ لهم إن أمي لم تكن تُحسن القراءة والكتابة، وبالتأكيد لم تكن تعزف على آلة البيانو، شأن بعض أمهاتهم. ولذلك أبدو لهم حذراً من الانتساب لما بعد حداثتهم. إلا أني منذ صباي كنتُ في حلمِ اليقظةِ أعزف على آلة بيانو. وإلى اليوم، حين يحلو لي أن أكتبَ قصيدتي على الكمبيوتر، وأتأمل جمالَ الحرف العربي يرتسم بحركته الإعرابية على الشاشة، أشعر أن أصابعي تتحرك مسحورةً على مفاتيح بيانو، سوداء بيضاء، مصحوبة بإيقاعٍ ولحن.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

الوَلَعُ الدِّيني في مِصر الوَلَعُ الدِّيني في مِصر

ولأن كثيرين لم يقرأوا ما يكتب عن تجديد الخطاب الديني أو تطويره فوق المنابر وأسفلها أيضا ، ولأننا على إصرارنا القديم بضرورة غلق كافة أبواب الاجتهاد التفاصيل

في معرض للكتب في معرض للكتب

في معرض الدوحة الأخير للكتاب، الذي عقد في الفترة من نهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، إلى الخامس من كانون الأول (ديسمبر) الجاري، التقيت بشاب أعرفه، يحمل التفاصيل

طائرٌ أجنحته من الألمنيوم طائرٌ أجنحته من الألمنيوم

يقدم ناظم حكمت من خلال تجربته الشعرية خطابا مستمدا من بيئته، من تكوين موجوداتها ومؤثرات تلك الموجودات على الحياة العامة والشخصية وينعكس ذلك الخطاب التفاصيل

البحث عن البحث عن "حافة الكوثر"

تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك التفاصيل

كتابة الفانتازيا كتابة الفانتازيا

من الآداب التي تنتشر كثيرا في الغرب ولا تظهر عندنا إلا بشكل خجول، أدب الفانتازيا الذي يختص بصياغة عوالم كاملة من الخيال، تحوي مكاسبها وخساراتها التفاصيل

الشخصيات الحقيقية للروايات العربية والأجنبية الشخصيات الحقيقية للروايات العربية والأجنبية

يعاني كتاب القصة والرواية من الشخصيات الحقيقية لقصصهم ورواياتهم – فمن الممكن أن تطاردهم هذه الشخصيات - فالراحل محمد الجمل كتب روايته من "كفر الأكرم التفاصيل

الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق

قال كافافيس شاعر الإسكندرية: عندما تشرع عائداً الى ايثاكي لا تتعجل ... تمنَّ أن تكون الرحلة طويلة ... مليئة بالمغامرات، غنية بالمعلومات ... فمثل التفاصيل




مفرقعات إعلامية عربية تدفع المواطن إلى كتم الصوت مفرقعات إعلامية عربية تدفع المواطن إلى
يصعب تحديد التاريخ الذي انفجر فيه اللغم في وجه صانعيه. كما يستعصي وضع معايير واضحة لهوية محتويات اللغم...
رواية «نيزك في جالفايش» البرتغالية في ترجمة عربية رواية «نيزك في جالفايش» البرتغالية في
«نيزك في جالفايش» رواية للكاتب البرتغالي جوزيه لويس بايشوتو صدرت في ترجمة عربية عن «العربي للنشر والتوزيع»-...
رواية سوريالية عن كاتب يريد السيطرة على العالم رواية سوريالية عن كاتب يريد السيطرة على
تصف الصحافيّة إلينا جيرادون الكاتب الأرجنتيني سيزار آيرا بأنه يقسّم نهاره للقراءة كما يقسّم الوجبات، ففي...
" آني هول ".. الحب والسخرية من الذات في
في عيد ميلاد المخرج والسيناريست والممثل الأمريكي وودي ألن الثاني والثمانين (الأول من ديسمبر/كانون الأول...
اللحظات التاريخية الفارقة وتشكلات الحداثة الشعرية اللحظات التاريخية الفارقة وتشكلات
أطاحت نتائج الحرب العالمية الأولى بخريطة العالم، وأتت بمتغيرات شاملة عصفت بكل أوروبا. كان الوطن العربي آنذاك...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017