facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


حين نحاور لوحة الرسام بيسر أكثر

فوزي كريم (الجريدة الكويتية:) الأربعاء, 28-يونيو-2017   02:06 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » حين نحاور لوحة الرسام بيسر أكثر
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

مبدعون أحاطوا بالرسام ﭭان ﮔوخ بالاستيحاء والتأويل: دارسون، سينمائيون، مسرحيون، موسيقيون. أنت قد تفهم الرسام عبر رؤية لوحاته وحدها، لكن فهمك سيظل قاصرا دونهم. هذا يصح على كل أحد ذي إرث إبداعي متميز، ولقد أغنتْ الثقافةُ الغربية هذا الجانب بصورة مثيرة: عبقرية فنية معذبة، مأخوذة بالرسم، مع شيء من مرض عقلي، في حياة تتعثر بالخيبات والعلاقات غير المجزية. فشل في أن يكون واعظاً كنسياً، وفي علاقته مع المرأة. حصل على اعتراف خاطف من بعض الرسامين، وخاصة من صديقه ﮔوﮔان. لم يبع من أعماله غير لوحة واحدة. في حين تقف لوحته في سوق الفن الأحمق اليوم كأغلى عمل فني بلغ البليون ونصف البليون دولار. لم يجد احتضانا في حياته إلا من أخيه ماثيو، وقد خلف لنا تحفة من رسائله إليه، تعتبر اليوم مفتاحا أساسيا لفهمه، إلى جانب لوحته.
رأيت الكثير من لوحات هذا الفنان في متاحف ومعارض لندن وفي أوروبا، لكني شاهدتُ عدداً من الأفلام حول حياته: كلاسيكي أميركي بعنوان Lust for life (1956)، وفرنسيVan Gogh (1990)، وإنكليزي The Yellow House، وإنكليزيAnew Way of Seeing (2015)، وإنكليزي Painting with Words (2010) وهو الأروع، والآن في لندن فيلم كارتون إنكليزي/ بولندي لم أره بعد، بعنوان Loving Vincent. كل واحد من هذه الأفلام ينصرف إلى جانب أو مرحلة من حياة الرسام المضطرب: في المصح العقلي، في علاقته بالفنان ﮔوﮔان، في تأمل لوحاته وحدها، وفي حياته عبر رسائله.

ثم إن ولعي بفن الأوبرا وفّر لي الإصغاء أخيرا إلى عمليْن وُضعا عن حياته الروحية والعقلية هذه، والموسيقى أولى بالانصراف إلى هذين العالمين من حياة إنسان على هذا القدر من العمق والالتباس: الأوبرا الأولى وضعها الموسيقي الفنلندي روتاﭭارا Rautavaara (1928 - 2016)، والثانية وضعها البريطاني/ الأميركي بيرنارد راندز Bernard Rands (مواليد 1934)، صدرت هذه الأيام عن دار Naxos. وثمة عمل ثالث للموسيقي التركي Nevit Kodallı لم أحصل عليه.
ألف روتاﭭارا عمله بعنوان Vincent، وهو الاسم الأول للرسام، عام 1987 في ثلاثة فصول. وقد سبق أن كتبتُ عن هذا الموسيقي الملهم في عمودي الأسبوعي مرتين، وعن "كونشيرتو الطيور" خاصة. سنة ميلاده كانت السنة التي توقف فيها الموسيقي الفنلندي الرائد سيبيليوس عن التأليف. روتافارا هذا لم يهجر خطَّ سيبيليوس الموسيقي باسم ما بعد الحداثة، والتمرد على الجذور، بل تابع المجرى. وعَبر هذا المجرى أنضج خصائصه الفردية، رغم أنه، بعد دراسته في هيلسينكي، واصلها بالولايات المتحدة، وفي سويسرا.
لكلِّ فصلٍ افتتاحيةٌ أوركسترالية، تستوحي لوحةً معروفة: الأول مع لوحة "ليل كثير النجوم"، والثاني مع لوحة "حقل حنطة مع غربان"، والثالث مع لوحة "كنيسة أوفيرس". والفصول جميعا تدور أحداثها في المصح، لكن تداعيات الماضي لا تتوقف. أكثرها تأثيراً تلك التداعيات التي تبعثها مخيلة مليئة بالرؤى الروحية/ الدينية.
في مشهد يُدعى فيه إلى العشاء، يرى نفسه وسط 12 مريضاً على طاولة الطعام، وبفعل عمق الرغبة بالتضحية والفداء يعرض على المرضى خبزه/ لحم جسده، وخمرته/ دمه، متمثلاً المسيح في العشاء الأخير. جفّل المرضى عن أماكنهم فهربوا مذعورين.
في الأوبرا الجديدة Vincent لبيرنارد راندز، والتي تدور أحداثها في المصح أيضا، يأخذ العمل خطوة أكثر طليعية. الأحداث تكاد تُستوحى جميعاً من الرسائل المتبادلة بين الرسام وأخيه "ماثيو"، وهناك كثير من الشواهد ترد على لسان الطرفين، وكأن لوحة الرسام التي تعتمد التعارضات الدرامية الواضحة تتحول إلى تعارضات أنغام وكلام. فالموسيقى كثيرا ما تحاكي بصورة بالغة الرقة أشياءً وأفكاراً؛ هناك كورس، وعنف هارموني، إلى جانب رقة أوركسترالية. كنت أصغي، وأعاود الإصغاء، بفعل جدة العمل، ولا أتجاوز متابعة النص المطبوع الملحق بالإصدار. حين عدتُ إلى لوحة ﭭان ﮔوخ، بعد رؤى السينما والموسيقى، صرت أحاورها بيسر أكثر.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

الوَلَعُ الدِّيني في مِصر الوَلَعُ الدِّيني في مِصر

ولأن كثيرين لم يقرأوا ما يكتب عن تجديد الخطاب الديني أو تطويره فوق المنابر وأسفلها أيضا ، ولأننا على إصرارنا القديم بضرورة غلق كافة أبواب الاجتهاد التفاصيل

في معرض للكتب في معرض للكتب

في معرض الدوحة الأخير للكتاب، الذي عقد في الفترة من نهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، إلى الخامس من كانون الأول (ديسمبر) الجاري، التقيت بشاب أعرفه، يحمل التفاصيل

طائرٌ أجنحته من الألمنيوم طائرٌ أجنحته من الألمنيوم

يقدم ناظم حكمت من خلال تجربته الشعرية خطابا مستمدا من بيئته، من تكوين موجوداتها ومؤثرات تلك الموجودات على الحياة العامة والشخصية وينعكس ذلك الخطاب التفاصيل

البحث عن البحث عن "حافة الكوثر"

تتقاطع بعض الروايات مع الحياة مباشرة، وتستمد خطابها منها بلا مواربة، أو انحيازات مستترة لاخفاء الحقيقة، تطرح أزمتها وأسئلتها المؤرقة على الورق، تلك التفاصيل

كتابة الفانتازيا كتابة الفانتازيا

من الآداب التي تنتشر كثيرا في الغرب ولا تظهر عندنا إلا بشكل خجول، أدب الفانتازيا الذي يختص بصياغة عوالم كاملة من الخيال، تحوي مكاسبها وخساراتها التفاصيل

الشخصيات الحقيقية للروايات العربية والأجنبية الشخصيات الحقيقية للروايات العربية والأجنبية

يعاني كتاب القصة والرواية من الشخصيات الحقيقية لقصصهم ورواياتهم – فمن الممكن أن تطاردهم هذه الشخصيات - فالراحل محمد الجمل كتب روايته من "كفر الأكرم التفاصيل

الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق

قال كافافيس شاعر الإسكندرية: عندما تشرع عائداً الى ايثاكي لا تتعجل ... تمنَّ أن تكون الرحلة طويلة ... مليئة بالمغامرات، غنية بالمعلومات ... فمثل التفاصيل




مفرقعات إعلامية عربية تدفع المواطن إلى كتم الصوت مفرقعات إعلامية عربية تدفع المواطن إلى
يصعب تحديد التاريخ الذي انفجر فيه اللغم في وجه صانعيه. كما يستعصي وضع معايير واضحة لهوية محتويات اللغم...
رواية «نيزك في جالفايش» البرتغالية في ترجمة عربية رواية «نيزك في جالفايش» البرتغالية في
«نيزك في جالفايش» رواية للكاتب البرتغالي جوزيه لويس بايشوتو صدرت في ترجمة عربية عن «العربي للنشر والتوزيع»-...
رواية سوريالية عن كاتب يريد السيطرة على العالم رواية سوريالية عن كاتب يريد السيطرة على
تصف الصحافيّة إلينا جيرادون الكاتب الأرجنتيني سيزار آيرا بأنه يقسّم نهاره للقراءة كما يقسّم الوجبات، ففي...
" آني هول ".. الحب والسخرية من الذات في
في عيد ميلاد المخرج والسيناريست والممثل الأمريكي وودي ألن الثاني والثمانين (الأول من ديسمبر/كانون الأول...
اللحظات التاريخية الفارقة وتشكلات الحداثة الشعرية اللحظات التاريخية الفارقة وتشكلات
أطاحت نتائج الحرب العالمية الأولى بخريطة العالم، وأتت بمتغيرات شاملة عصفت بكل أوروبا. كان الوطن العربي آنذاك...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017