facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


بحثاً عن الفلسفة اللبنانية تفكيراً وتعبيراً

موريس أبوناضر (الحياة:) الثلاثاء, 14-فبراير-2017   01:02 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » بحثاً عن الفلسفة اللبنانية تفكيراً وتعبيراً
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

لم يعد التفكير الفلسفي العربي معبّراً عن طموحات العقائد الضيقة في الاستيلاء على الواقع، كما عند المتفلسفين الجدد. لقد تفلّت من أسواره، وانفتح على معاني الصراع والثورة، والقلق والتحرّر ودخل في الآن نفسه معركة الإيديولوجيات، ساعياً الى ترسيخ مجتمع عربي جديد لا يعاني من الانقسمات الطائفية، ولا من التشرذم والتعصّب، أو من الإرهاب السياسي، والتسلط العسكري، وواصفاً أسباب الهزائم الإيديولوجية، وفشل الثورات القومية، ونكسات النضال الاشتراكي. وقد تبدّى لهذا التفكير من خلال نظرته الناقدة أن العلل تكمن في الذهنية العربية، والمجتمع البطريركي، وإنكار الآخر، وإهمال التحولات التاريخية.
لا يبتعد التفكير الفلسفي في نسخته اللبنانية كثيراً عن مشاكل أو مهمات التفكير الفلسفي العربي، على رغم بعض الخصوصيات التي تميّز كتابات الفلاسفة اللبنانيين والتي يمثلها كمال الحاج وفريد جبر وناصيف نصار على ما يذكر الباحث الأكاديمي جيرار جهامي في كتابه «من مسالك التراث إلى معابر النهضة» (دار المشرق).
عرّف الفيلسوف اللبناني كمال الحاج الفلسفة انطلاقاً من بعديها الثقافي والحضاري، ورآها تزاوج بين الفكر المثالي والعمل الواقعي، وقعّدها على أساسين متلازمين هما الفكر والوجدان، على رغم أن في الجمع بين هذه العناصر مفارقة عند الفلاسفة إلا أنه عند الحاج محلّ تطابق، لأنه لا ينبغي تأسيس الفلسفة خارج إطارها العملي والإجرائي. وهذا ما يتماشى مع واقع لبنان حيث يتواصل الدينان الإسلامي والمسيحي، وقد ابتدع الحاج مصطلح «النصلامية» دلالة على اللقيا الجامعة بين النصرانية والإسلام، وتجسيداً لطائفية بنّاءة ضرورية لإبقاء وحدة الأرض اللبنانية والدولة وجوامع الشعب. هذه الطائفية البناءة تغدو في تفلسفها عند الحاج فلسفة «عبور» ترقّي الإنسان نحو الانفتاح على الآخر. كما واحترام الذات حفاظاً على المبادىء الإنسانية الراقية ولا سيما الحرية منها، ما يحدو الميثاق على ترسيخ الشراكة في الوطن.
وجد فريد جبر وهو الفيلسوف اللبناني الثاني الذي يتناوله جهامي في مؤلّفه، عند قراءة نصوص الفكر التراثي العربي وتحليلها، أن اليقين الذي تورثه الحقيقة في النفس لا يقتصر على مجرد اطمئنان قلبي أو نفسي عايشه الغزالي والمتصوفون، بل يأتي نتيجة تدقيق وتحقيق ذاتيين للعقل، ما دفعه إلى طرح منهج فكري جديد سماه «التحقيق الفلسفي» الذي يقوم على التدقيق في ما ينقله «الخبر» من معلومات وأنباء يتحدّث بها كالذي يروي عن شخص، ومنه الى آخر، مسنداً إلى واحد منهم، ومتواتراً من جماعة الى جماعة أخرى عبر التاريخ، وكل خبر يحتمل بطبيعته الصدق والكذب، الصحة والخطأ.
عنى جبر بالتحقيق الفلسفي صياغة من القول تترجم عن بنية في الذهن نازلة في العقل صورة للحقيقة التي يدّعي العرفان الأصيل بأنه ينطوي عليها، وبذلك طرح جبر فلسفة واقعية وجودية يحدّها المكان في موضعه، والزمان بسيرورته ومسراه، ومن شروطها أن يجمع المحقّق فلسفياً الذوق الأجنبي إلى الأصل العربي والعبقرية السامية. كي يستطيع القيام بترجمات ونقول كما فعل هو في مؤلفاته فقد خرّج مصطلحات جديدة وعلّل استعمالها ووضع الفهارس والمعاجم التي تسهّل فهم نص القول الفلسفي العربي.
شاء جبر في تبنيه مقولة التحقيق الفلسفي تهيئة أرضية صالحة لفكر فلسفي أجدر باللبناني صياغته تحقيقاً فلسفياً لبنانياً، نظراً الى أنه سامي الأصل، متعدّد اللغات قديمها وحديثها، وما عليه في تحقيقه إلا أن يتتبّع العقلية السامية طوال تاريخ لبنان والمنطقة التي نمت فيها الهلنستية والسريانية والعربية، ما يسهّل عليه الغوص في العلوم الإسلامية، والاحتفاظ بحقه بعدم أخذها بمجرد ما جاءت عليه، أي حقه بالعدل والتجريح.
بين الانشغال بالتراث، والارتباط بالثقافة الغربية هناك من أراد من الفلاسفة أن يستقلّ في التعامل مع التراث، ورسم حدود في التفاعل مع الغرب وفي طليعتهم الفيلسوف الثالث الذي تناوله بالدرس هو ناصيف نصار. وأسباب الاستقلال الفلسفي على ما يدعو اليه نصار، هو التفلّت من التبعية على مستوييها التراثي الماضوي، والغربي الراهن، ومنها أخيراً الإسهام في نهضة فكرية يتجاوز الفلاسفة العرب فيها ما طبع المدارس الفلسفية الحديثة ومذاهبها من مبادىء ومقولات ومنهجيات. لكن هذا الاستقلال دونه عقبات تنبع من داخل الإنسان العربي، ومن خارجه، لذلك سنّ نصار قواعد لسلوك هذا الاستقلال: أوّلها رفض الانتماء الى أي مذهب فلسفي خوفاً من وقوع الفيلسوف في حبائل الانتماء المصطنع، ما يعني النقل من دون التفكّر، أو التمركز داخل الوضعية الحضارية الجديدة، ثاني هذه القواعد، تحديد مشكلة رئيسة مع تقديم طريق معالجتها، والتدليل على علاقتها بمشكلات مختلفة أخرى، ما يحتّم التجاوب بين الفيلسوف والوضعية الحضارية التي ترشده الى المشكلة الرئيسة التي ينبغي له أن ينطلق منها لبناء مذهبه. فلكل زمان على ما يقول نصار محطات وحاجات، معارف ومسالك على الفيلسوف الكشف عنها ليستمد من تاريخ الفكر حلولاً، يجترحها لما ينطوي من امدادات فكرية صالحة للتخريج والتطبيق، او طالحة للتعديل والتجريح. وثالث قاعدة على ما يذكر نصار تكمن في استعمال النقد في مستوياته المنطقية والفلسفية والتاريخية، وذلك في سبيل بلورة نظرة الفيلسوف العربي الى الوجود كما يبتغيه. إنه التفاعل البنّاء مع المذاهب الفلسفية التي تشكّل جدلياً لوامع من الفكر الفلسفي، الى جانب تعاطيه مع العلوم والإيديولجيات والتجارب التاريخية الحيّة، هذا النقد يتجه صوب الآخرين وصوب الذات معاً / مما يمهّد لتوسيع دوائره كي تبلغ المجتمع والأمة والتاريخ.
تواكب هذه القواعد عمليات بحث وتنقيب عن معايير الإبداع الفلسفي، عمليات تتطلّب ذهناً منفتحاً، ووعياً شمولياً. وقد وجد نصار لدى كل من أنطون سعادة وزكي الأرسوزي هذه القواعد متجلية عندهما أكثر من أي فيلسوف عربي حديث، كونهما مهّدا السبيل الى التحرّر الإنساني، والانبعاث القومي.
إن الاستقلال الفلسفي الذي ينشده نصار يؤدي حتماً الى طريق الحرية والإبداع، وإن نسبياً ما دام تحرّراً عقلياً تفاعلياً، لا انعزالياً انطوائياً، إنه كما يقول نصار الاستقلال الجدلي بالمشاركة والتبادل، إنه «العقلانية النقدية المنفتحة» التي توصل الى بناء مجتمع مدني ديموقراطي يقوم على تربية المواطنية الحقّة.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

طارق شوقي VS مدارس بير السلم طارق شوقي VS مدارس بير السلم

لابد وأن يعلم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن وزير التربية والتعليم يأخذ من رصيده لدى المصريين ، وأن تصريحاته وقراراته التفاصيل

من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي

لن نتقدم بالتعازي للياس خوري وشركاه ممن لعلعت أصواتهم مع بدء المؤامرة على سورية، والذين نافسوا برنار هنري ليفي اليهودي الصهيوني، فهم نفّسوا تماما، التفاصيل

أمينة غصن «ابتسامة» الفيتوري و «صبية» حاوي أمينة غصن «ابتسامة» الفيتوري و «صبية» حاوي

عندما صدر ديوان الشاعر محمد الفيتوري «ابتسمي حتى تمر الخيل» عام 1974 وهو من أجمل دواوين تلك المرحلة، حمل غلافه الأخير كلمة نقدية كتبتها طالبة كانت التفاصيل

أن نفقد القدرة على الجمال أن نفقد القدرة على الجمال

فى السنوات الأخيرة أحرزت مجتمعاتنا تقدما عاليا فى امتلاك القدرات على النقد السلبى ورصد العيوب والنواقص فى كل شيء مقروء أو مسموع أو مشاهد. من المؤكد التفاصيل

عن القوة الناعمة والثقافة الخشنة عن القوة الناعمة والثقافة الخشنة

في السنوات الأخيرة مشي مصطلح القوة الناعمة دليلا على الإنجازات الأدبية والفنية شاملة السينما والمسرح والفنون التشكيلية والموسيقى وغيرها من مظاهر التفاصيل

النشاط القرائي يعني اكتشاف خطاب وصنع خطاب النشاط القرائي يعني اكتشاف خطاب وصنع خطاب

تساهم القراءة في تكوين مجموعة متباينة من الرؤى ضمن طقوس مختلفة وحدود فاصلة بين قراءةٍ وأخرى، ولا تُكمن فائدة القراءة بأنها دالة إستدلالية لإشباع رغبة التفاصيل

عبدالعال الحمامصي يؤكد أن للكتاكيت أجنحة عبدالعال الحمامصي يؤكد أن للكتاكيت أجنحة

الصدفة هي التي جعلتني أذهب إلى قصر ثقافة الحرية في أواخر عام 1967، فقد كنت أمر أمام القصر، فأسمع صوت الغناء والموسيقى، فظننته صالة أفراح من التي التفاصيل




          فلسفة التأويل عند أبي حيان التوحيدي في هيئة الكتاب فلسفة التأويل عند أبي حيان
صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ، كتاب بعنوان " فلسفة التأويل عند أبى حيان التوحيدى " للدكتور عادل...
انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار
لم تستطع شركة «غوغل» دحض اتهامات الاتحاد الأوروبي بانتهاكها قواعد مكافحة الاحتكار الأوروبية التي قضت المفوضية...
«عايدة» تفتتح موسم الأوبرا السلطانية في عُمان «عايدة» تفتتح موسم الأوبرا السلطانية في
لم تجد دار الأوبرا السلطانية مسقط أفضل من أوبرا «عايدة» التي أبدعها جوزيبي فيردي لتفتتح بها موسمها الجديد...
طارق شوقي VS مدارس بير السلم طارق شوقي VS مدارس بير السلم
لابد وأن يعلم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن وزير التربية والتعليم يأخذ من...
من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي من التحريض الغوغائي إلى الندب
لن نتقدم بالتعازي للياس خوري وشركاه ممن لعلعت أصواتهم مع بدء المؤامرة على سورية، والذين نافسوا برنار هنري...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017