facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


أزمة سد النهضة: هدوء يسبق العاصفة

محمد نصر الدين علام () الإثنين, 21-مارس-2016   12:03 مساءا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » أزمة سد النهضة: هدوء يسبق العاصفة
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

 

 

 

 

ما زال مسار مباحثات سد النهضة متعثراً، على رغم انقضاء خمس سنوات من الصولات والجولات، والتبشير الحكومي بتحقيق تقارب مع إثيوبيا لم يشهده التاريخ من قبل، بينما إثيوبيا تعمل ليل نهار لاستكمال منشآت السد وفي تكتم شديد على مصادر التمويل وحتى على تصميمات السد.

لقد أنجزت إثيوبيا 60 في المئة من منشآته، وما زالت مصر تتفاوض للتعاقد مع مكتب استشاري لدراسة تداعيات السد وتأثيراته الوخيمة عليها. ولعدم وجود تحركات إيجابية حاسمة من قبل الدولة المصرية لتذليل الخلافات حتى تاريخه، لمواجهة التعنت الإثيوبي، ولتمسكها بالمسار الفني العقيم للمفاوضات، فالنهاية المحتومة هي فشل المفاوضات وتصاعد الخلافات بين الدول الثلاث وبما سيؤثر في استقرار المنطقة كلها.

وعلى رغم أن مصر وإثيوبيا لا تتطلعان إلى مواجهات أو نزاعات سياسية، فإنه لا ينبغي إغفال أن آثار سد النهضة كارثية على مصر، لا تستطيع استيعابها أو العيش معها، على رغم الكلام الساذج للبعض عن أن التحلية والترشيد هما الحل من دون فهم تحليلي لواقع وتداعيات الأزمة.

مصر في مفترق طرق بالنسبة إلى أزمة سد النهضة لما عانته من ظروف قاهرة ولأحداث الفوضى والتمزق التي شهدتها في أعقاب ثورة كانون الثاني (يناير) 2011، فضلاً عن موروثات الماضي وفي مقدمها مشاكل غير محسومة واحتقانات غير مطروقة على مستوى حوض النيل بأكمله. ولا ننسى في هذا الشأن التدخلات الخارجية السافرة، سواء بالتمويل أو بالدعم السياسي، والتي أسهمت بنصيب كبير في حجم الأزمة الحالية وتفاقم أبعادها.

إن المسار الحالي للتعامل مع الأزمة مسار فني بحت يتمركز حول وضع دراسة حول تداعيات سد النهضة على مصر والسودان، وقد نجحت إثيوبيا في تفريغ هذا المسار من معناه وأهدافه، وستقوم في غضون شهور قليلة بافتتاح مرحلته الأولى والبدء بتخزين المياه. وهذا المسار العقيم لإدارة أزمة سد النهضة والعرقلة الدائمة للمباحثات أديا إلى إحباط المفاوض المصري، بل إلى تواضع تطلعاته وما يمكن تحقيقه من خلال هذا المسار. وساعد في الوصول إلى هذه الدرجة من الإحباط، ما تعيشه مصر من تدخلات وضغوط خارجية، ليس فقط في هذه الأزمة بل في الكثير من الأزمات الداخلية والإقليمية، وفي إطار ما يسمى بكوميديا أو مأساة الربيع أو الثورات العربية والتي أصبحت تهدد صميم الأمن القومي وتماسك البلاد.

تحت هذه الظروف الصعبة والحرجة، تصور بعض المسؤولين المصريين القليلي الخبرة والمعرفة أن جلَّ ما يمكن الحصول عليه في أزمة سد النهضة هو إطالة فترة التخزين الأولى للسد، والاتفاق على قواعد عامة لتشغيله بما يقلل نسبياً من أضراره على مصر. لكن هذا التصور الذي كان وما زال مقترحاً أميركياً خالصاً، لن يحقق لمصر إلا أقل القليل كمسكِّن وبصفة موقتة ولفترة محدودة، وهو مقترح بعيد كلَّ البعد عن الحل الجذري للأزمة.

إن إطالة فترة التخزين لو وافقت إثيوبيا عليها، لن تتعدى جعل فترة الملء خمس سنوات بدلاً من ثلاث، وهذا على أحسن الفروض، وبالتالي تأجيل ظهور الآثار الكارثية للسد على مصر.

والحل الوحيد لتقليل الآثار السلبية الواضحة للجميع هو تقليل سعته التخزينية، وهو ما ترفضه إثيوبيا وتخجل مصر من المطالبة به لسبب لا أعلمه. وقد يعتقد بعض المسؤولين المصريين أنَّ الحصول على شيء أفضل من لا شيء، ويرى أن اللجوء إلى التحكيم أو الوساطة الدولية أو مجلس الأمن قد يثير المشاكل والأزمات فيما تعاني الدولة من مشاكل كثيرة أخرى، ومن تشكك في نيات بعض القوى الكبرى نحو مصر. وهذا التصور المرتعد سينتهي بنا إلى الامتثال الكامل للمطالب الإثيوبية من دون تحقيق أي من المطالب المصرية المطروحة في المباحثات الفنية.

في آخر الأمر سيدرك الجميع وبعد فوات الأوان أنّ مصر لا تستطيع تحمّل تداعيات سد النهضة التي سوف تؤثر تأثيراً مباشراً في استقرار الدولة وأمنها القومي. ومن النتائج الكارثية لمسار المباحثات الحالي أنّ بقية دول حوض النيل ستحذو حذو المسار الإثيوبي، وسنفاجأ يوماً بعد آخر بقيام سدود جديدة، ولا أستبعد أن تنضم مصر إلى اتفاقية عنتيبي لتقل حصتنا المائية بمقدار 10-15 بليون متر مكعب سنوياً.

هذه هي الصورة وهذه هي توقعات المستقبل كما أراها، إذا استمر أداء الإدارة المصرية على المنوال نفسه في التعامل مع ملف حوض النيل.

إنّ مسار المباحثات أشبه ما يكون بكوميديا سوداء بابتسامات مليئة بالحسرة على إهدار الوقت والفرص. ولسوف تنتهي إثيوبيا من المرحلة الأولى مع بداية الصيف المقبل، ليبدأ تخزين المياه وتوليد الكهرباء، وسيبدأ انخفاض منسوب المخزون المائي في السد العالي وستنخفض كهرباء السد، وستتضاعف الآثار السلبية على مصر إذا استمرت موجة الجفاف الحالية. كذلك سيزداد ارتفاع سد النهضة عاماً بعد آخر لحجز مزيد من المياه بحيث نشعر بالنقص في حصتنا المائية في بضع سنوات قليلة. والنتيجة المحتومة هي الغضب الشعبي كرد فعل على المشاكل المائية التي يتوقع أن تسود أرجاء مصر. فهل تبدأ مصر قبل فوات الأوان في تصحيح المسار لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وهل ستبدي إثيوبيا المرونة المطلوبة في المباحثات، أم ستنجرف المنطقة إلى صدام محتمل دفاعاً عن حياة المصريين.

....

* وزير الموارد المائية والري المصري السابق

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

إيقونية الحب في الأدب إيقونية الحب في الأدب

مازلنا نتعامل مع دراسة الأدب بأفكار قديمة ليس العيب فيها أنها قديمة، بل إنها مُسْبَقة، وكثير من الخطأ والتشويه يعشش كالغربان في أفكارنا المسبقة. فمن التفاصيل

طارق شوقي VS مدارس بير السلم طارق شوقي VS مدارس بير السلم

لابد وأن يعلم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن وزير التربية والتعليم يأخذ من رصيده لدى المصريين ، وأن تصريحاته وقراراته التفاصيل

من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي

لن نتقدم بالتعازي للياس خوري وشركاه ممن لعلعت أصواتهم مع بدء المؤامرة على سورية، والذين نافسوا برنار هنري ليفي اليهودي الصهيوني، فهم نفّسوا تماما، التفاصيل

أمينة غصن «ابتسامة» الفيتوري و «صبية» حاوي أمينة غصن «ابتسامة» الفيتوري و «صبية» حاوي

عندما صدر ديوان الشاعر محمد الفيتوري «ابتسمي حتى تمر الخيل» عام 1974 وهو من أجمل دواوين تلك المرحلة، حمل غلافه الأخير كلمة نقدية كتبتها طالبة كانت التفاصيل

أن نفقد القدرة على الجمال أن نفقد القدرة على الجمال

فى السنوات الأخيرة أحرزت مجتمعاتنا تقدما عاليا فى امتلاك القدرات على النقد السلبى ورصد العيوب والنواقص فى كل شيء مقروء أو مسموع أو مشاهد. من المؤكد التفاصيل

عن القوة الناعمة والثقافة الخشنة عن القوة الناعمة والثقافة الخشنة

في السنوات الأخيرة مشي مصطلح القوة الناعمة دليلا على الإنجازات الأدبية والفنية شاملة السينما والمسرح والفنون التشكيلية والموسيقى وغيرها من مظاهر التفاصيل

النشاط القرائي يعني اكتشاف خطاب وصنع خطاب النشاط القرائي يعني اكتشاف خطاب وصنع خطاب

تساهم القراءة في تكوين مجموعة متباينة من الرؤى ضمن طقوس مختلفة وحدود فاصلة بين قراءةٍ وأخرى، ولا تُكمن فائدة القراءة بأنها دالة إستدلالية لإشباع رغبة التفاصيل




محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة تنحسر محترفات الكتابة الأدبية .. المعارضة
قبل فترة غير بعيدة انتشرت محترفات تعليم الكتابة الأدبية، وظهر لها معارضون، يرفضون أن يكون الإبداع مادة...
سوشال ميديا .. العرب في صداع الديموقراطية و«فايسبوك» يحذر من الروس سوشال ميديا .. العرب في صداع
في ستينات القرن العشرين، ظهر فيلم كوميدي هوليوودي لم يلبث أن صار عنوانه جملة مأثورة تتردّد باستمرار، بل تقلّد...
جائزة «اتصالات للطفل» تسلمت مشاركة 61 دار نشر جائزة «اتصالات للطفل» تسلمت مشاركة 61
كشفت جائزة «اتصالات لكتاب الطفل»، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة «اتصالات»، عن...
باتريك زوسكيند يخدع قارئه في «السيد زومّر» باتريك زوسكيند يخدع قارئه في «السيد
ذاع صيت الكاتب الألمانيّ باتريك زوسكيند بفضل روايته العالميّة «العِطر: قصّة قاتل» التي صدرت عام 1985 واحتلّت...
الرواية الأفريقية طموح إلى العالمية الرواية الأفريقية طموح إلى العالمية
بين الطموح والمقاومة وإثبات الوجود والغوص في أعماق الذات البشرية بكل أبعاد وجودها الاجتماعي والنفسي...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017