facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


الكتابة وشغف التلقي.. ثلاثة روائيين يكشفون أسرار علاقتهم بالقراء

الشارقة (ميدل ايست أونلاين:) الإثنين, 06-نوفمبر-2017   02:11 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » الكتابة وشغف التلقي.. ثلاثة روائيين يكشفون أسرار علاقتهم بالقراء
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

 ناقشت الدورة الـ 36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، سعي الكُتاب الدائم إلى جذب مزيد من القراء والمتلقين، ورغبتهم في أن تحظى مشاريعهم الأدبية بتجاوب كبير من قبل الجمهور، جاء ذلكش خلال أمسية أدبية استضافها ملتقى الكتاب، تحت عنوان "الكتابة وشغف التلقي"، شارك فيها كلٌ من الأديب والروائي الإماراتي علي أبوالريش، والروائي والقاص الكويتي طالب الرفاعي، والكاتب والشاعر الإماراتي، حارب الظاهري، وأدارتها الإعلامية المصرية دينا قنديل.
وقال طالب الرفاعي: "شغف التلقي بدأ معي في البداية مع القراءة، حيث نشأت وترعرعت في أسرة بسيطة تتكون من والد كان إمام مسجد، وربة منزل لا تجيد الكتابة والقراءة، ولم تكن لدينا مكتبة في المنزل، وأول رواية وقعت في يدي كانت رواية الأم للكاتب الروسي مكسيم غوركي، وكانت قراءتي لهذه الرواية نقطة مفصلية في حياتي، حيث بدأ ولعي بالكتب يزداد، ونهمي للقراءة يرتفع، إذ منحتني نوافذ مضيئة أطللتُ من خلالها على العالم الخارجي، الذي يتجاوز بيتي ومدرستي والبحر، وعلمت أن هناك بحرا متجمدا غير البحر الذي أعرفه".
وأضاف الرفاعي: "كانت قراءتي بما يُتعارف عليه بالقراءة البيضاء، حيث كنت أقرأ كل ما أجده أمامي، لتأخذني هذه القراءة إلى عوالم بعيدة، وبدأت بالأدب الروسي ثم الأوروبي قبل أن أتجه إلى الأدب اللاتيني، وبعد 10 سنوات من القراءة المتواصلة، جالت بخاطري فكرة أن أكتب أول أعمالي الأدبية، وبالفعل نشرتُ أول قصة قصيرة لي في صحيفة الوطن الكويتية، وكان ذلك في نهاية السبعينيات من القرن المنصرم، وعندما وجدتُ قصتي تملأ نصف صفحة في جريدة هي الأهم والأوسع انتشاراً في الكويت ومعها صورتي، ازداد ولعي وشغفي بالكتابة، وإلى أن أكون كاتباً مشهوراً تحظى أعماله بانتشار واسع بين القراء".
ومن جانبه قال حارب الظاهري: "المتلقي بالنسبة لي هو حجر الزاوية في المنظومة الثقافية، وهو يمثل في الوقت نفسه الناقد، ونجده في أوقات كثيرة يتنبأ بأشياء قبل حدوثها، ليتسلل من خلالها خلسةً إلى ذاكرة الكاتب ولتكتمل بذلك المنظومة الإبداعية، وبخصوص نظرتي إلى النقد فأرى أن التواجد في الوسط الثقافي والأدبي، يُحتم على الشخص قبول النقد والرأي الآخر".
وبدوره نحا علي أبوالريش منحىً آخر عندما أشار إلى أن فهم الصورة التي تجسد العلاقة بين الكاتب والمتلقي تتطلب إلى حد كبير أن نفهم ماهية الحب، الذي يمثل لنا الحقيقة التي نبحث عنها دائماً، وأضاف أبو الريش: "نحن في العالم العربي اعتدنا لأمدٍ بعيد على أساليب التلقين والتكرار والاجترار، والتي باتت لا تتوافق مع متطلبات ومفاهيم عصرنا الحديث، الذي تعددت فيه وسائل الوصول إلى المعلومة والتزود بالمعرفة.
وأضاف أبوالريش: "أجد نفسي من المؤمنين بموت المؤلف بعد إصدار أي كتاب، حيث تُبنى بعد ذلك علاقة جديدة بين قارئ ونص أدبي متدفق ومُنساب، ليبدأ القارئ في البحث في خبايا وأسرار النص ومن ثم تقييم جودته ومدى إسهامه في الحركة الأدبية والإبداعية، وليصل إلى ثيمته الرئيسة أو المسكوت عنه، وهنا لا بد من التأكيد على أنه لا يوجد قارئ جيد بمعزل عن وجود مُستقري جيد".
وفي إجابته على سؤال طُرح حول اتجاه عدد من الكُتاب إلى نشر جزء من أعمالهم على مواقع التواصل الاجتماعي قال الرفاعي: "لست من أنصار الكتابة التفاعلية التي تعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تتأثر بتوجهات الرأي العام، فلا بد للكاتب أن يحدد هدفا رئيسيا من عمله، وأنا يكتب ما تُمليه عليه قناعته، والرواية في عالم اليوم لم تعد ذلك النوع من الفُسحة، فلا بد من البحث والتقصي قبل البدء في إنجاز أي عمل، وبخصوص تجربتي الشخصية فأنا أؤمن بأن النص يكون ملكا للكاتب قبل نشره، وبعد النشر يصبح ملكاً عاماً، وهذا يجعلني في حالة خوف دائم ممن يقرأ لي، وهو ما يدفعني إلى مراجعة النص مرات عديدة قبل الدفع به إلى الناشر".
ومن جانبه قال أبوالريش: "بلا شك عندما نكتب أي نص يكون رأي المُتلقي مهم جداً، ولكن يجب عدم التوقف عنده كثيراً، وذلك لكوننا لم نصل حتى الآن إلى معايير ثابتة في النقد يمكن التوافق عليها، فهناك اختلاف الأذواق والاهتمامات، وعلى الكاتب ألا يتعامل بمقولة (الجمهور يريد هذا) فهذا هدم للإبداع ولإنسانية المبدع ولقيمه ومبادئه وأفكاره الخاصة به".
واتفق المشاركون مع ختام الأمسية على أن الكتابة هي تعويض لما لم نعشه، وأنها العصا التي يمشي عليها الكاتب، وبريق حياته، وأن الكتابة وظيفة مقدسة كونها تُسهم في تشكيل وعي وقناعات الآخرين، وشددوا على ضرورة تقديم محتوى إبداعي يليق بوعي الإنسان، ويُلبي تطلعاته ويعكس واقعه، لافتين إلى أن جميع الأدباء الذين خلدهم التاريخ هم من سلطوا الضوء على قضايا مجتمعاتهم، وخلُصت الأمسية إلى أن أي كتاب لا يحظى بالقراءة فهو غير نابض بالحياة، وأن العمل الأدبي يبقى ناقصاً ولا يكتمل إلا بتفاعل القراء معه.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

منير كنعان و «عفوية» الفن منير كنعان و «عفوية» الفن

تعكس أعمال الفنان المصري الراحل منير كنعان ثراء تجربته الممتدة منذ أربعينات القرن الماضي وحتى وفاته عام 1999. الخطوط المنسابة بسلاسة على سطح الورق التفاصيل

كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني يشبه الحياة» كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني يشبه الحياة»

على رغم أن شخصيات قصص الكاتبة اللبنانية لنا عبدالرحمن في مجموعتها «صندوق كرتوني يشبه الحياة» (الهيئة المصرية العامة للكتاب/ سلسلة الإبداع العربي)، التفاصيل

أسعد عرابي في معرض بيروتي أسعد عرابي في معرض بيروتي

انطلق معرضٌ استعاديٌّ للرسام والناقد أسعد عرابي بعنوان «إطفاء الجمر في الصقيع» (غاليري أيّام - بيروت)، على أن يستمر حتى منتصف الشهر المقبل. ويأتي هذا التفاصيل

أبو شاور وجلول يصدران كتاب عن أبو شاور وجلول يصدران كتاب عن " القضيو الفلسطينية "

يصدر قريبا عن دار الفاربي ببيروت كتاب عن القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية لمجموعة من الكتاب العرب ، وسيتم عرضه في معرض بيروت للكتاب وهو هدية التفاصيل

مي منسى روائية في حقول الوجع الإنساني مي منسى روائية في حقول الوجع الإنساني

«قتلت أمي لأحيا» هي الرواية التاسعة للروائية اللبنانية مي منسّى (دار رياض الريّس 2017)، وهي لا تشذّ فيها عن رواياتها الثماني الأخرى من حيث الحفر في التفاصيل

أحمد عبداللطيف يروي أسرار الموريسكيين أحمد عبداللطيف يروي أسرار الموريسكيين

في رواية «حصن التراب» (دار العين– القاهرة ) يعمل أحمد عبداللطيف على منطقة تاريخية مختلفة عن رواياته السابقة وإن بدت تتلاقى معها في محاور سردية أخرى. التفاصيل

إعلان نتائج جوائز ربيع مفتاح الأدبية في القاهرة إعلان نتائج جوائز ربيع مفتاح الأدبية في القاهرة

تقيم مؤسسة مصر للقراءة والمعرفة، وأمانة جوائز ربيع مفتاح الأدبية، احتفالية توزيع جوائز ربيع مفتاح الأدبية – الدورة الخامسة (دورة الأديب الراحل جمال التفاصيل




كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني يشبه الحياة» كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني
على رغم أن شخصيات قصص الكاتبة اللبنانية لنا عبدالرحمن في مجموعتها «صندوق كرتوني يشبه الحياة» (الهيئة المصرية...
شعبان يوسف : كتاب كثيرون دهستهم عجلات التهميش والنسيان شعبان يوسف : كتاب كثيرون دهستهم عجلات
كأننا نكأنا جرحا غائرا حينما سألنا الشاعر والناقد شعبان يوسف عن سبب تأخر ديوانه الأول في الصدور لخمسة عشر...
الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في
قال كافافيس شاعر الإسكندرية: عندما تشرع عائداً الى ايثاكي لا تتعجل ... تمنَّ أن تكون الرحلة طويلة...
أسعد عرابي في معرض بيروتي أسعد عرابي في معرض بيروتي
انطلق معرضٌ استعاديٌّ للرسام والناقد أسعد عرابي بعنوان «إطفاء الجمر في الصقيع» (غاليري أيّام - بيروت)، على أن...
«النشوة المادية» كتاب لوكليزيو في ترجمة عربية «النشوة المادية» كتاب لوكليزيو في ترجمة
ترجمة عربية لكتاب «النشوة المادية» للكاتب الفرنسي جان ماري غوستاف لوكليزيو الفائز بجائزة نوبل في الآداب عام...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017