facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


مصر تسعى إلى معرض للنسخ الأصلية من مصحف عثمان

علي عطا (الحياة:) السبت, 07-اكتوبر-2017   02:10 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » مصر تسعى إلى معرض للنسخ الأصلية من مصحف عثمان
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

احتفلت دار الكتب والوثائق القومية المصرية أخيراً بالانتهاء من ترميم مصحف عثمان بن عفان، الذي يعد من أقدم مقتنياتها وأهمها؛ عبر مشروع استغرق نحو ستة أعوام بالتعاون مع «جمعية المكنز الإسلامي». وأكد رئيس الدار الدكتور أحمد الشوكي، مخاطبة المكتبات العالمية التي يعتقد أنها تحفظ الصحائف المكملة لهذا المصحف لإقامة معرض للنسخ الأصلية مجتمعة للمرة الأولى. وأضاف أن ترميم نسخة مصحف عثمان في دار الكتب المصرية يفتح الباب واسعاً لمزيد من الدراسات حوله، لعلها تخرج بنتائج ستكون شديدة الأهمية للعالمين العربي والإسلامي.
ووجه وزير الثقافة المصري حلمي النمنم، في المناسبة، الشكر إلى سلفه محمد صابر عرَب؛ الذي أصدر خلال توليه منصب رئيس دار الكتب قرار ترميم هذا المصحف في آذار (مارس) 2011، «في وقت كان البعض يحذر من المساس بهذه النسخة». ووجَّه وزير الثقافة المصري، بتجهيز فريق من الخبراء والمرممين للوقوف على مدى حاجة نسخة ثانية مِن المصحف نفسه محفوظة في مبنى وزارة الأوقاف المصرية. وقال النمنم: «إننا الآن في لحظة مهيبة تحمل الكثير من المعاني، أولها أن الخليفة عثمان بن عفان؛ رضي الله عنه؛ قدَّم خدمة جليلة للإسلام والمسلمين بجمعه القرآن».
وأضاف أن عثمان؛ «رُميَّ بالكفر وقُتِل بدعوى أنه كافر، وأحفاد قتلته يطلون علينا في هذا العصر، ولكننا سننتصر في النهاية لأننا أصحاب حق، وسنواصل الحفاظ على التراث الإنساني عموماً والإسلامي بخاصة». وقال وزير الأوقاف المصري مختار جمعة، إن الجمع الأول للقرآن كان في عهد الخليفة أبي بكر الصديق، خوفاً منه أن يضيع بموت حفظته. وأضاف أن وزارة الأوقاف لديها نسختان للقرآن؛ إحداهما لعثمان والأخرى لعلي بن أبي طالب. وأكد مفتي مصر شوقي علام، أن ملامسة فريق العمل هذه الحروف النورانية التي كتبت بأيدي صحابة رسول الله، هو موقف مهيب، يستدعي الخشوع أمام الجهد الذي قام على وسائل بدائية، ودراسته مِن ناحية الحروف ومساحتها والمساحات بينها.
في عهد عثمان بن عفان؛ اتسعت رقعة العالم الإسلامي وتفرّق العرب في الأمصار المختلفة، ومعهم الصحابة يفقّهونهم في أمور دينهم ودنياهم، وكان طبيعياً أن يأخذ كل إقليم بقراءة من اشتهر بينهم من الصحابة، فأهل الكوفة كانوا يقرأون القرآن بقراءة عبدالله بن مسعود، وأهل الشام كانوا يقرأون بقراءة أبي كعب، وكان بين القراءتين اختلاف في الأداء وفي وجوه القراءة، ناشئ عن أن كل منهما قد تلقى القرآن عن النبي باللهجة التي ينطق بها لسانه. واستفحل أمر هذا الخلاف - كما يقول الدكتور أحمد الشوكي- حتى تداركه عثمان بن عفان، فجمع أعلام الصحابة وتدارس معهم هذه الفتنة وأسبابها ووسائل علاجها وأجمع أمرهم على ضرورة عمل نسخ من القرآن، ترسل إلى الأمصار وتكون أصلاً للقراءة والكتابة، يرجع إليها كلما دعت الحاجة، ويأخذ عنها العرب جميعاً على اختلاف لهجاتهم، كما يأخذ عنها غير العرب من المسلمين. وتشكلت ما يشبه اللجنة لهذا الغرض كان من بين أعضائها زيد بن ثابت الذي نسخ القرآن قبل ذلك لأبي بكر الصديق رضي الله عنه، وقد حدّدت مهمة هذه اللجنة في أن تعمل على إخراج نص مكتوب للقرآن الكريم من الأصل المحفوظ عند السيدة حفصة أم المؤمنين.
أما عن العدد الذي نسخ في عهد عثمان ففيه اختلاف، ولكن الراجح؛ وفق الدكتور الشوكي؛ أنه كان بين خمسة إلى سبعة مصاحف. وأوفد عثمان مع كل مصحف صحابياً يبصر بقراءته، وكان شرطاً أن يكون هذا الصحابي قد تلقاه بدوره من فم النبي صلى الله عليه وسلم.
وكتبت هذه المصاحف بالخط المكي الجاف ذي الزوايا مِن دون تنقيط أو تشكيل أو أسماء للسور، وعُرف في ما بعد بالخط الكوفي، بينما كانت المادة التي نسخت عليها المصاحف هي الرقوق المصنوعة من الجلد، وفي ذلك يقول القلقشندي في كتابه «صبح الأعشى»: «وأجمع الصحابة رضي الله عنهم على كتابة القرآن في الرق لطول بقائه؛ ولأنه الموجود عندهم حينئذ؛ وما كاد مصحف عثمان يصل إلى الآفاق الإسلامية حتى سارع الناس إلى نسخه وأقبلوا على ذلك إقبالاً عظيماً». وفي وقتنا الحالي هناك الكثير مِن المصاحف التي ترجح نسبتها إلى تلك الفترة. فإلى جانب مصحف دار الكتب المصرية يوجد مصحف محفوظ في طوب قابي سراي في تركيا، وآخر في طشقند، وأكملها الذي كان محفوظاً في المشهد الحسيني في القاهرة وهو الآن في المكتبة المركزية للمخطوطات التابعة لوزارة الأوقاف المصرية. ويضيف الشوكي أن هذه النوعية من المصاحف لها مقاييس تكاد تتطابق، تتميز بكبر الحجم والضخامة على غير العادة، حتى أنه يصعب على رجل واحد أن يحمل هذا المصحف أو ينقله وحده. ويعود ذلك إلى أن هذه المصاحف كانت لها وظيفة أخرى غير القراءة العادية، إذ خصصت للاحتفاظ بها لدى الولاة والحكام بهدف النسخ منها لكل الأمصار الإسلامية.
ويرى الشوكي أن من حسن الطالع أنه يمكننا أن نتتبع رحلة مصحف عثمان المحفوظ في دار الكتب المصرية؛ منذ وصوله إلى مصر وحتى هذه اللحظة من خلال المصادر التاريخية، ومنها ما أورده المقريزي في كتابه «الخطط» في جزئه الرابع؛ عند حديثه عن مدينة الفسطاط وجامعها العتيق، إذ ذكر أنه «... قد حضر إلى مصر رجل من أهل العراق وأحضر معه مصحفاً ذكر أنه مصحف عثمان بن عفان رضي الله عنه، وأنه الذي كان بين يديه يوم الدار، وكان فيه أثر الدم، وذكر أنه استخرج من خزائن الخليفة العباسي المقتدر، ودفع المصحف إلى القاضي عبدالله بن شعيب المعروف بابن بنت وليد، فأخذه أبوبكر الخازن وجعله في الجامع، وشهره وجعل عليه خشباً منقوشاً، وكان الإمام يقرأ فيه يوماً، وفي مصحف أسماء بنت أبي بكر يوماً، ولم يزل على ذلك إلى أن رفع هذا المصحف واقتصر على القراءة في مصحف أسماء، وذلك في أيام الخليفة الفاطمي العزيز بالله، لخمس خلونَ من المحرّم سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة». وقد رآه المقريزي بنفسه في جامع عمرو بعد أكثر من أربعة قرون وقرأ بعض الكتابات التي كانت عليه، كما أشار إلى كرامة هذا المصحف عند أهل مصر وتصديقه أنه مصحف عثمان بقوله: «... إن الناس قد جرَّبوا هذا المصحف، وهو الذي على الكرسي الغربيّ من مصحف أسماء، إنه ما فتح قط إلا وحدث حادث في الوجود»؛ أي ببركة القراءة فيه.
وبعد مئات السنين أصبح المصحف في حال سيئة من الحفظ؛ نظراً إلى طبيعة استخدامه طوال تلك القرون، كما كان غير مكتمل، وهو ما حدا بمحمد علي باشا إلى أن يأمر بترميمه، ما يعكس - كما يقول الشبكي- استمرار المكانة الكبيرة لهذا المصحف لدى المصريين في تلك الفترة، وقد كلف الناسخ محمد بن عمر الطنبولي بنسخ النص القرآني المفقود منه على الورق، وكان ذلك في عام 1246هـ/1830م كما هو مسجل على المصحف. وبعد إنشاء دار الكتب المصرية بأربعة عشر عاماً؛ تمَّ نقل هذا المصحف في يوم مهيب إلى مقرها القديم؛ في قصر مصطفى فاضل باشا؛ في عام 1884م، وحفظ تحت الرقم «139 مصاحف»، ثم نقل في عام 1904م إلى مقر دار الكتب الذي أنشئ بأمر من الخديوي عباس حلمي الثاني؛ في باب الخلق؛ واستقر أخيراً، في المبنى الذي شيّد لدار الكتب المصرية على النيل في القاهرة في عام 1971م. وخلال هذه المراحل جرى التفكير غير مرة في ترميم هذا المصحف إلى أن اتخذ قرار بالتدخل العاجل لإتمام هذا الأمر؛ في آذار 2011م، من خلال خبراء دار الكتب المصرية و «جمعية المكنز الإسلامي»، لترميمه ورقمنته وتصويره تصويراً عالي الجودة.
واختتم الشوكي بتوجيه الشكر إلى فريق العمل من خبراء ترميم دار الكتب المصرية؛ على «المستوى العالمي» لترميم هذا المصحف؛ كما شكر جون ممفورد؛ خبير ترميم المخطوطات، و «جمعية المكنز الإسلامي» والقائمين عليها؛ «الذين لم يدّخروا جهداً أو دعماً إلا وبذلوه، ليس لهذا المشروع فقط وإنما للكثير من المشاريع المشتركة بيننا».

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

نقد قراءة الخطاب نقد قراءة الخطاب

ساد في الثقافة الشفاهية القول المأثور: «تحدّثْ تُعرف»، بالنسبة إلى المتكلم. وبخصوص المستمع يقال: «إذا كان المتكلم أحمق فعلى السامع أن يكون عاقلا». التفاصيل

نجيب محفوظ والسينما نجيب محفوظ والسينما

تعتبر الدراسات التي تعتمد على مقارنة حقيقية بين الآداب والسينما قليلة للغاية، رغم وجود كم كبير من الأفلام الجيدة، والمتميزة المأخوذة في كل أنحاء التفاصيل

أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية الرقم 7 أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية الرقم 7

أرض جديدة هي «اللابوريا»، وأبطال ليسوا من البشر ولا العفاريت، بل «الحراصيد» وحكايات تتخذ طابع المغامرات، وخوارق الأساطير، إنه عالم متكامل من التفاصيل

تاريخ العنف، والعنف الجنسي تاريخ العنف، والعنف الجنسي

قد يبدو مفاجئًا جدًا للقارئ، لا سيما العربي الذي يعيش في ظروف تاريخية عنيفة: كلُّ أنواع العنف البشري، من الحروب العسكرية، وحتى اللطمة الصغيرة على التفاصيل

موفق الدين بن مطران وكتاب القانون في الطب: كشف جديد موفق الدين بن مطران وكتاب القانون في الطب: كشف جديد

مرة أخرى يعود أستاذ تاريخ العلوم المرموق ماهر عبد القادر من جامعة الاسكندرية للغوص في أعماق المخطوطات وعلم الفلسفة والطب العربي ويخرج لنا هذه المرة التفاصيل

المكتبات الرقميّة بصفتها رفوفاً شبكيّة لتجميع أوعية المعرفة المكتبات الرقميّة بصفتها رفوفاً شبكيّة لتجميع أوعية المعرفة

إذا كان من تعريف لمعنى الثورة في الحديث عن تأثير المعلوماتيّة والاتّصالات المتطوّرة، فالأرجح أنه يتعلق بتغلغلها في ثنايا الحياة اليوميّة، بداية من التفاصيل

الروح الشعبية وعالم الموالد المصرية في معرضين تشكيليين الروح الشعبية وعالم الموالد المصرية في معرضين تشكيليين

تبدو أهمية الثقافة الشعبية وتجلياتها، من خلال الطقوس وتواتر ممارستها، في كونها المُعبّر الحقيقي عن روح ووعي شعب من الشعوب، والحالة في مصر متأصلة التفاصيل




نجيب محفوظ والسينما نجيب محفوظ والسينما
تعتبر الدراسات التي تعتمد على مقارنة حقيقية بين الآداب والسينما قليلة للغاية، رغم وجود كم كبير من الأفلام...
الوَلَعُ الدِّيني في مِصر الوَلَعُ الدِّيني في مِصر
ولأن كثيرين لم يقرأوا ما يكتب عن تجديد الخطاب الديني أو تطويره فوق المنابر وأسفلها أيضا ، ولأننا على إصرارنا...
محسن حامد والمغادرة غربا محسن حامد والمغادرة غربا
تنافس رواية " مغادرة الغرب" للكاتب الباكستاني محسن حامد على جائزة "المان بوكر"، إنها رواية عن الهجرة...
أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية الرقم 7 أحمد مجدي همام يقدم الوصفة السحرية
أرض جديدة هي «اللابوريا»، وأبطال ليسوا من البشر ولا العفاريت، بل «الحراصيد» وحكايات تتخذ طابع المغامرات،...
تاريخ العنف، والعنف الجنسي تاريخ العنف، والعنف الجنسي
قد يبدو مفاجئًا جدًا للقارئ، لا سيما العربي الذي يعيش في ظروف تاريخية عنيفة: كلُّ أنواع العنف البشري، من...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017