facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


ما هو آخر كتاب سيبقى لو اختفت الكتب واختفى القراء ؟

عمارالمأمون (العرب:) الإثنين, 11-سبتمبر-2017   03:09 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » ما هو آخر كتاب سيبقى لو اختفت الكتب واختفى القراء ؟
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

أصبحت اللغة أحد العوامل الأساسية التي تحكم الظاهرة البشريّة، إذ لم تعد وسيلة للتواصل والتدوين فقط، بل امتدت نحو تكوين الإنسان وأفكاره وما يحيط به وبناء رؤيته للعالم، فـ”الكتابة عن الكتابة” أصبحت أساس الكثير من الدراسات والأبحاث والنصوص التي تتناول الظاهرة اللغوية وما ينشأ عنها كفعلي الكتابة والقراءة وصناعة الكتب والمكتبات وآليات النشر وغيرها، إلى جانب سياسات الكتابة وتقنيات السرد وأبعادها الجماليّة والسياسية والاجتماعيّة، لنرى أنفسنا أمام نصوص متنوعة سواء كانت علمية أم أدبية، واقعية أم متخيلة، تناقش الحضور ضمن الكتابة وظاهرة القراءة، لتأخذنا إلى عوالم لا تنتمي إلا إلى الكتب وعشّاقها.
تحمل المكتبة كمفهوم وكحضور مادي قيمة حميمية لدى مقتنيها ومرتاديها، هي أشبه بمساحات لا متناهية للاكتشاف أو على العكس سد منيع لا يمكن تجاوزه، فالمكتبة ذات هالة تَسِمُ أصحابها بـ”القرّاء”، عشاق الكتب ومدمني صفحاتها، تأسِرهم لساعات طويلة وأحياناً مدى الحياة.
البحث عن المكتبة
الكثير من القصص والمؤلفات التي تتناول المكتبات تفتح المجال أمامنا للغوص في عوالم افتراضية وصيغ أرشيفية لا حدود لها، نكشف إثرها القراءة وطقوسها وتأويلات متخيّلة لمعارف وليدة ظاهرة الكتابة نفسها ومختلفة عن تلك التاريخيّة أو الروائية.
وفي ذات السياق نقرأ “مكتباتُهم” للكاتب والمترجم المغربي محمد آيت حنّا، الصادر مؤخراً عن دار توبقال، وفيه يأخذنا آيت حنّا في رحلة بحث ذاتيّة في مكتبته الشخصية التي تمتد حتى مكتبات الآخرين، وتحولات هذه المكتبات سواء على الصعيد الفيزيائي أو المجازي.
آيت حنا يتناول "مكتبات" الآخرين في البداية بوصفها كيانا فيزيائيا، ذاكرا أشكالها وأنواعها ظاهرة أمامنا كانت أم خفية
يُقسم الكتب إلى ثلاثة أقسام، يحاول فيها آيت حنّا أن يجد “المكتبة” ويضبط ميوعة تعريفها، معتمداً بعض الواقع والكثير من المتخيّل، كمن يريد أن يصطاد الماء من غيمة، فالمكتبة تحضر وتغيب لكنها فاعلة كأثر أو صدى.
وفي القسم الأول بعنوان “مكتب القيم على المكتبة” يحدثنا عن سلالاته وكتب أفرادها المنتشرة في كل مكان، متناثرة في أرجاء المنزل ويعلوها الغبار، أشبه بتحف أو أعمال فنيّة كيتشيّة تحضر للزينة، الكثيرون ممن مروا أمامها أو حتى يدّعون ملكيتها لم يقرأوا منها شيئاً، لكنها تبقى محط سؤالهم إن اختفت.
ورث آيت حنّا هذه المكتبة المنتشرة في كل صوب، ليرى نفسه وسط رحلة البحث عن مكاتب الآخرين وعن كتبهم المتناثرة في أرجاء المنزل والتي تشبه “المنسيات” على حد تعبيره، هذه الكتب كأوجه بملامح ثابتة، يضعها من يقرأ ويبدل وجهه بها.
وبحث آيت حنّا ينقلنا إلى مكتبات الآخرين ووجوههم، لنرى أنفسنا أمام قرّاء ابتدعهم الآخرون بعضهم ذو حضور واقعي وبعضهم لا، لنقرأ عن عوالم بورخيس ويوسا وإيكو والجاحظ وغيرهم ممن كان اشتغالهم في الكتابة يتناول الكتاب نفسه والسرد بوصفه ذا حضور أنطولوجي لا يطابق ذاك الواقعي، ليغدو آيت حنّا مراقباً لقرّاء الآخرين، أشبه بمن يكتب حواشي لنصوص يفترض أن نعرفها، وإن لم نعرفها، هي تفعّل المخيّلة وتحثنا على قراءتها.
آيت حنّا يفتَرضُ أثناء جولته بين مكاتب الآخرين، أن القرّاء جنس مهدد بالانقراض، أقليّة منفية ومختبئة من الصعب العثور عليها، ولأولئك بالضبط يكتب المؤلف، للمصابين بداء الكتب وعشاق الصفحات والمصدقين ولو للحظة أن قرية بأكملها أصيبت بداء الأرق وفقدت ذاكرتها، من يتكورون أمام كتاب ويمارسون جهد القراءة عقلياً وجسدياً.
شعرية المكتبة
في القسم الثاني نجد سلسلة من النصوص يكتشف فيها آيت حنّا مكاتب الآخرين وبنيانها محاولاً الإحاطة بالعديد من الجوانب والمفاهيم المرتبطة بالمكتبة وبنائها والكتب التي تحويها، أو لا تحويها، كأن يستحضر مكتبة تحوي كلّ الكتب الضائعة، كتباً لم نجدها، أشبه بأثر ممحيّ نسمع عنه فقط ولا نقرأه.
أما القسم الثالث الذي بعنوان “بناية ملحقة بالمكتبة” فذو عنوان فرعي هو أحمد بوزفور، الكاتب المغربي المثير للجدل، وفي هذا الفصل يحدثنا عن كتاب قرأه قديماً كلما قرأه مرة يتغير محتواه، الكتاب بعنوان “المكتبة”، وكأن فعل القراءة نفسه خلق جديد، كل قراءة هي بحث جديد عن حكايات خفيّة، وكأن كل الكتب يمكن أن توجد في كتاب.
يتناول آيت حنّا “مكتبات” الآخرين في البداية بوصفها كيانا فيزيائياً، متناولاً أشكالها وأنواعها ظاهرة أمامنا كانت أم خفيّة، ثم الكتب واحتمالات تبدل أشكالها أو حتى غيابها، لننتقل بعدها إلى مجاز المكتبة، والكتب التي تتسلل إلى نصوص الآخرين.
فآيت حنّا يتعامل مع المكتبة كظاهرة نصيّة، من الممكن أن تحضر في أي مكان، سواء ضمن رفوف أو ضمن كتاب أو ضمن رقاقة إلكترونيّة ضئيلة الحجم، ليتعامل معها كموتيف، أو كمحرك تاريخيّ، تتفرع عنه أعراض نصيّة وتاريخيّة، ليبقى القرّاء بوصفهم القلّة القليلة القادرة على رصد هذه الظاهرة، وكأنهم أصحاب إكسير سحري يدلهم على “المكتبة” أينما وجدت.
يطرح آيت حنّا العديد من الأسئلة المرتبطة بالندرة، منها تساؤلات عن آخر كتاب سيحفظ لو أن كل الكتب اختفت أو من سيقرأ في حال اختفى القرّاء، باحثاً في العوالم والاحتمالات التي يبينها شخصياً كراوٍ، أو باحثاً في نصوص الآخرين وامتدادهم النصي ضمن الكتب، أشبه بأركيولوجي للمكتبات، ينبش فوضى العالم عن كل أثر تتركه المكتبة، سواء تلك التي اختفت كمكتبة بغداد أو تلك الحاضرة بعد موت أصحابها، بل وينبش في جحيم الكتب، في الزوايا التي ننفي إليها الكتب بعيداً، لأن بعضها أشبه بجذام.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

منير كنعان و «عفوية» الفن منير كنعان و «عفوية» الفن

تعكس أعمال الفنان المصري الراحل منير كنعان ثراء تجربته الممتدة منذ أربعينات القرن الماضي وحتى وفاته عام 1999. الخطوط المنسابة بسلاسة على سطح الورق التفاصيل

كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني يشبه الحياة» كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني يشبه الحياة»

على رغم أن شخصيات قصص الكاتبة اللبنانية لنا عبدالرحمن في مجموعتها «صندوق كرتوني يشبه الحياة» (الهيئة المصرية العامة للكتاب/ سلسلة الإبداع العربي)، التفاصيل

أسعد عرابي في معرض بيروتي أسعد عرابي في معرض بيروتي

انطلق معرضٌ استعاديٌّ للرسام والناقد أسعد عرابي بعنوان «إطفاء الجمر في الصقيع» (غاليري أيّام - بيروت)، على أن يستمر حتى منتصف الشهر المقبل. ويأتي هذا التفاصيل

أبو شاور وجلول يصدران كتاب عن أبو شاور وجلول يصدران كتاب عن " القضيو الفلسطينية "

يصدر قريبا عن دار الفاربي ببيروت كتاب عن القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية لمجموعة من الكتاب العرب ، وسيتم عرضه في معرض بيروت للكتاب وهو هدية التفاصيل

مي منسى روائية في حقول الوجع الإنساني مي منسى روائية في حقول الوجع الإنساني

«قتلت أمي لأحيا» هي الرواية التاسعة للروائية اللبنانية مي منسّى (دار رياض الريّس 2017)، وهي لا تشذّ فيها عن رواياتها الثماني الأخرى من حيث الحفر في التفاصيل

أحمد عبداللطيف يروي أسرار الموريسكيين أحمد عبداللطيف يروي أسرار الموريسكيين

في رواية «حصن التراب» (دار العين– القاهرة ) يعمل أحمد عبداللطيف على منطقة تاريخية مختلفة عن رواياته السابقة وإن بدت تتلاقى معها في محاور سردية أخرى. التفاصيل

إعلان نتائج جوائز ربيع مفتاح الأدبية في القاهرة إعلان نتائج جوائز ربيع مفتاح الأدبية في القاهرة

تقيم مؤسسة مصر للقراءة والمعرفة، وأمانة جوائز ربيع مفتاح الأدبية، احتفالية توزيع جوائز ربيع مفتاح الأدبية – الدورة الخامسة (دورة الأديب الراحل جمال التفاصيل




كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني يشبه الحياة» كائنات لنا عبد الرحمن في «صندوق كرتوني
على رغم أن شخصيات قصص الكاتبة اللبنانية لنا عبدالرحمن في مجموعتها «صندوق كرتوني يشبه الحياة» (الهيئة المصرية...
شعبان يوسف : كتاب كثيرون دهستهم عجلات التهميش والنسيان شعبان يوسف : كتاب كثيرون دهستهم عجلات
كأننا نكأنا جرحا غائرا حينما سألنا الشاعر والناقد شعبان يوسف عن سبب تأخر ديوانه الأول في الصدور لخمسة عشر...
الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في الشرق الاستشراق تزوير .. الأصول الثقافية في
قال كافافيس شاعر الإسكندرية: عندما تشرع عائداً الى ايثاكي لا تتعجل ... تمنَّ أن تكون الرحلة طويلة...
أسعد عرابي في معرض بيروتي أسعد عرابي في معرض بيروتي
انطلق معرضٌ استعاديٌّ للرسام والناقد أسعد عرابي بعنوان «إطفاء الجمر في الصقيع» (غاليري أيّام - بيروت)، على أن...
«النشوة المادية» كتاب لوكليزيو في ترجمة عربية «النشوة المادية» كتاب لوكليزيو في ترجمة
ترجمة عربية لكتاب «النشوة المادية» للكاتب الفرنسي جان ماري غوستاف لوكليزيو الفائز بجائزة نوبل في الآداب عام...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017