facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


اليمني أحمد الصياد راوياً «حصار السبعين»

شوقي عبد الأمير (الحياة:) الخميس, 17-اغسطس-2017   02:08 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » اليمني أحمد الصياد راوياً «حصار السبعين»
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

يكتب أحمد الصياد منذ زمن روايات ودراسات في الفكر السياسي والتجربة اليمنية وقد أصدر الكثير من النصوص الأدبية التي تمضي في رواق السياسة جنباً الى جنب، وأحدثها «درويش صنعاء» (الدار العربية للعلوم/ ناشرون). وكان قد نشر قبلها «اليمن وفصول الجحيم» و»آخر القرامطة» وكلها كتب روائية سردية تعيد كتابة التاريخ السياسي اليمني. وامتاز الصياد بهذا النوع من الأدب السياسي خاصة في اليمن وذلك لكثافة النصوص التي أصدرها حتى الآن ولعلاقته الوطيدة والعميقة بهذه التجربة السياسية لكونه واحداً من أهم الدبلوماسيين اليمنيين والعرب في باريس حيث شغل منصب نائب المدير العام لليونسكو للعلاقات الخارجية طيلة 14 عاماً وسفير اليمن في اليونسكو لمرحلتين الأولى دامت 14 عاماً والثانية مستمرة حتى الآن.
من هنا تأتي إطلالة الصياد الأخيرة على واحد من أهم مفاصل الحياة السياسية اليمنية المعاصرة وهو حصار السبعين كما يسمى وهو آخر حلقات الصراع الجمهوري/ الملكي التي تمثلت بحصار الملكيين صنعاء طيلة 70 يوماً (من 25/ نوفمبر1967 الى 8/ فبراير 1968) وهي ملحمة سياسية عسكرية يصفها الكاتب قائلا: «كانت هذه الملحمة وحدت المعسكر الجمهوري بكل تياراته السياسية والفكرية من أجل الدفاع عن العاصمة المحاصرة في مواجهة المعسكر الملكي الذي أحكم حصاره على العاصمة وسيطر على كل الجبال المحيطة بها مستفيداً من دعم معظم الأنظمة العربية وتجنيده عدداً من المرتزقة الأجانب... كانت المعركة غير متكافئة وأعلن عن قرب سقوط صنعاء ... لكن المعسكر الجمهوري تمكن من صنع الانتصار ودحر قوى الظلم والظلام...».
لكن القارئ لا يتصور ان روح الكتاب الذي قدمه لنا الصياد عن هذه المرحلة السياسية هي بهذا التفاؤل، فإنه على العكس ينطلق من تجربة عسكرية نضالية عميقة في الحياة السياسية اليمنية وتعد انتصاراً لقوى الخير والتقدم لكنه ينتهي بها نهاية مأسوية ينتحر فيها رايتان من الأبطال غمدان وحبيبته وردة ويعدم البطل السياسي القائد الجمهوري أبو أروى ويرجم الدرويش الثوري «برهان» حتى الموت... وهؤلاء كلهم رموز الثورة والنضال والنقاء في هذه الحكاية.
كيف حصل هذا ولماذا؟
اختار أحمد الصياد الشخصية المحورية للرواية «درويش صنعاء» وهو درويش صوفي بكل معنى الكلمة يؤمن بالله وبالنقاء والحب والحياة»... درويش صنعاء «برهان» هذا كأنه بطل يطلع من رسائل او قصائد «ابن عربي» فهو موحد للأديان وهو انسان يؤمن بالحب ويسعى لجمع حبيبين غير تقليديين هما «غمدان» الثائر و «وردة» ابنة الشهيد التي زُوجت من شخص غريب الأطوار ملكي الأهواء يحاول الصياد -بنجاح- الربط بين شخصية «برهان» الصوفي و «أبو أروى» القائد الجمهوري وتسير الأحداث باتجاه انتصار هذا الزواج الذي يشعرنا بأننا في حاجة إليه اليوم أكثر من أي وقت مضى.
لكن مجريات الأحداث تتراجع شيئاً فشيئاً في الربع الأخير من الرواية بعد تسويات سياسية ليست في صالح الثوار الجمهوريين في صنعاء، وتنتهي بنفْيهم الى الجزائر، والذين تبقوا من مؤيديهم يلجأون الى عدن مثل غمدان وزوجته، وآخرون ينتهون بشكل مأسوي في صنعاء، مثل أبو أروى وبرهان الصوفي.
النص مشوق تتخلله نصوص شعرية (استشهادات) كما هي عادة الصياد في كتبه، وفيه مواكبة تاريخية أمينة أكاد أقول على الرغم من ميول الصياد المعروفة الى معسكر الثوار، لكن الصورة التي يطرحها ليست منحازة.
رسائل كثيرة يطرحها الصياد في نصه الروائي/ السياسي هذا أهمها، أن الثائر قبل كل شيء يحمل رسالة حب الى العالم وهو رسول عشق وجمال وسلام ولهذا لا تظهر أي صورة للانتقام لدى أبطاله بل العكس يقعون ضحايا حد الانتحار بعد عناق عاشق على شاطئ عدن...
وثمة رسالة أخرى لا تفارق النص وهي أن الدين هو الايمان بالانسان وبالسلام وبالحب أيضاً، ولهذا فان «برهان» كان حليف الثوار والعشاق لكنه انتهى نهاية رهيبة... ولو أن الصياد لا يستسلم لموت «برهان» هذا إنما في السطور الأخيرة يخرج لنا بمشهد سوريالي يتحول فيه جلباب «برهان» الأبيض عندما يموت الى حمامة بيضاء تحلق باتجاه السماء. لكن هذا الجناح الأبيض لا يكفي لنخرج من كابوس النهاية الرهيبة الذي أطبق على أبطال الحكاية، هذا الكابوس يتواصل اليوم في سوريا والعراق وفي اليمن بالذات...
كم حمامة بيضاء ستطير من أجساد الأطفال اليمنيين والقتلى الذين يتساقطون جوعاً ومرضاً ليحل السلام على هذه البلدان التي لا تخرج من جرح إلا وتدمى في جرح آخر.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

يوميات الحرب السورية يوثقها عادل محمود يوميات الحرب السورية يوثقها عادل محمود

يعزز عادل محمود الزحف الشعري إلى الرواية من خلال روايته الثالثة «قطعة جحيم لهذه الجنة» (دار التكوين 2017). وقد غلب في هذا الزحف أن تعددت الزوجات، التفاصيل

          فلسفة التأويل عند أبي حيان التوحيدي في هيئة الكتاب فلسفة التأويل عند أبي حيان التوحيدي في هيئة الكتاب

صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ، كتاب بعنوان " فلسفة التأويل عند أبى حيان التوحيدى " للدكتور عادل خلف عبد العزيز. يتناول هذا الكتاب فلسفة التفاصيل

«عايدة» تفتتح موسم الأوبرا السلطانية في عُمان «عايدة» تفتتح موسم الأوبرا السلطانية في عُمان

لم تجد دار الأوبرا السلطانية مسقط أفضل من أوبرا «عايدة» التي أبدعها جوزيبي فيردي لتفتتح بها موسمها الجديد 2017-2018 الذي يحمل عنوان «موسم الفنون التفاصيل

هيثم حسين يخرج الذاكرة الكردية من عتمة الحرب هيثم حسين يخرج الذاكرة الكردية من عتمة الحرب

منذ أن اشتعلت الحرب في سورية قبل ستّ سنوات تقريباً، بدأنا نشعر بحرارة الكتابات الروائية السورية وغزارتها. أعمال كثيرة ينشرها كتّاب سوريون، جدد التفاصيل

متحف نجيب محفوظ .. حقيقة أم حلم متعثّر؟ متحف نجيب محفوظ .. حقيقة أم حلم متعثّر؟

منذ أن رحل عن عالمنا في 30 آب (أغسطس) 2006، يتردد تصريح رسمي بأن نجيب محفوظ سيوضع اسمه «قريباً» على متحف يضم مقتنياته. مضى على تكرار مفردة «قريباً» التفاصيل

لماذا ننقد النصوص الأدبية ؟ لماذا ننقد النصوص الأدبية ؟

هو العنوان ذاتُه الذي يحمله كتاب الأستاذ الجامعي والناقد المغربي عبدالفتاح الحجمري، (م القلم المغربي،2017). عنوانٌ لمبحث ذي أهمية بالغة في تاريخ التفاصيل

خليل النعيمي : لم أرحل لأسباب فانتازية خليل النعيمي : لم أرحل لأسباب فانتازية

خليل النعيمي روائي وطبيب سوري مقيم في باريس، بدأ مسيرته مع الإبداع شاعراً، ثم انعطف نحو الطب والفلسفة، حتى استقر به المقام على مرفأ الرواية التي التفاصيل




          فلسفة التأويل عند أبي حيان التوحيدي في هيئة الكتاب فلسفة التأويل عند أبي حيان
صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ، كتاب بعنوان " فلسفة التأويل عند أبى حيان التوحيدى " للدكتور عادل...
انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار انتهاك «غوغل» قواعد أوروبا للاحتكار
لم تستطع شركة «غوغل» دحض اتهامات الاتحاد الأوروبي بانتهاكها قواعد مكافحة الاحتكار الأوروبية التي قضت المفوضية...
«عايدة» تفتتح موسم الأوبرا السلطانية في عُمان «عايدة» تفتتح موسم الأوبرا السلطانية في
لم تجد دار الأوبرا السلطانية مسقط أفضل من أوبرا «عايدة» التي أبدعها جوزيبي فيردي لتفتتح بها موسمها الجديد...
طارق شوقي VS مدارس بير السلم طارق شوقي VS مدارس بير السلم
لابد وأن يعلم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أن وزير التربية والتعليم يأخذ من...
من التحريض الغوغائي إلى الندب الميلودرامي من التحريض الغوغائي إلى الندب
لن نتقدم بالتعازي للياس خوري وشركاه ممن لعلعت أصواتهم مع بدء المؤامرة على سورية، والذين نافسوا برنار هنري...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017