facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


في سوق السبايا.. كتابٌ يكشف تفاصيل لا تصلها عدسة الكاميرا

أشرف القرقني (العرب:) الخميس, 10-اغسطس-2017   03:08 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » في سوق السبايا.. كتابٌ يكشف تفاصيل لا تصلها عدسة الكاميرا
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

هناك إشارة بالغة العمق من النّاقد العراقيّ حاتم الصّكر على غلاف الكتاب الجديد للكاتبة دنيا ميخائيل “في سوق السّبايا”، وهي تلك التي تتعلّق بطبيعة النّصوص في متنه. يقول “بجانب توثيقه للحظة شديدة الدراماتيكيّة والحزن، في تاريخ العراق والعالم، فإنّ كتاب دنيا ميخائيل يقدّم نموذجا للكتابة الجديدة العابرة للأنواع، والمازجة بين تقنيات الشّعر (…) ومستلزمات السّرد، وعناصر الريبورتاج، والتحقيق المباشر. فيكون ما سمعت الكاتبة من الضّحايا مسرحا لتلاقي الشّعر والواقع في انصهار أليف ومؤثّر”
من الشكل إلى الكتابة
إنّ عبارة الصّكر تنفذ إلى جوهر الكتاب وما يجعله مختلفا عن غيره من الكتب التي حاولت أن تخوض في منطقة مشابهة. لم تكن ميخائيل تطلب دعاية لكتاب يواكب الأحداث السّياسيّة الأبرز والأقدر على استقدام القرّاء.
وهذه ليست قراءة في كتاب النّوايا، وإنّما استقراء لكينونة نصّها الذي اشتغل على تسجيل اعترافات النّساء الإيزيديّات الهاربات من داعش بمساعدة عبدالله الذي ساعدها في الاتّصال بهنّ وهو نفسه من تعرّفه الشّاعرة في كتابها “عبدالله الذي كان بالأصل مربّيا للنّحل أنقذ عشرات السّبايا بطريقه لإنقاذ أخته”.
خلال هذه التّسجيلات التي تقوم بها كاتبة ليست أجنبيّة عن مهنة الصّحافة، تعود المآسي والأحزان والمعاناة التي شهدها الشّعب العراقيّ خلال عقود طويلة مثل سلسلة تفضي كلّ حلقة إلى تاليتها ممرّرة توتّرا أعمق وحرقة أكبر.
يتشكّل نصّ دنيا كيانا جامعا يبثّ فيه الشّعريّ والقصصيّ والإخباريّ دون قدرة على فصل خاصيّة دون أخرى ليكون أنموذجا للكتابة الأدبيّة الإبداعيّة المتحرّرة من قلق تصنيفها والملتزمة فقط، التزاما حرّا، بكينونتها الأصيلة.
إنّه كتابٌ يكشفُ مآسي لا تصلها عدسة الكاميرا ويصوغ حكايات الألم العراقيّ على نحو لا يمكن معه أن تركن إلى تلك البلادة التي خلّفها تكرار مشاهد القتل والموت على شاشة التّلفاز. “عندما كانت تصوّرنا الأقمار الصّناعيّة من فوق، فنبدو مجرّد نقاط تتحرّك في مختلف الاتّجاهات. الخوف الذي كان يدفعنا إلى تلك الحركات العشوائيّة لم يظهر في الصّور”. الحكاية تتشكّل في داخلك الأعمق وتكتمل فيه دون أن تخلّف تلك المسافة البلهاء التي تجعل المرء يخمّن: هذا لا يحدث في بيتنا على أيّة حال.
إلى جانب فصول الكتاب الذي استند في تشكله إلى شهادات النساء اللواتي هربن من داعش تحكي الكاتبة عن ذاتها
فلاش باك
ينضاف إلى فصول الكتاب الذي استند في تشكّله إلى شهادات النّساء اللّواتي هربن من داعش، ثلاثة فصول كانت ميخائيل خلالها شخصيّة معاصرةً في متن روائيّ ملتحم بالتّرجمة الذّاتيّة.
وهذه الفصول هي “ن”، فصل الاستهلال و”الخروج”، فصل يتوسّط الكتاب وآخر الفصول “النّبع″. في الفصل الأوّل يجد القارئ نفسه مع الشاعرة ومدرّسة اللغة العربيّة في الجامعة الأميركيّة. تحاول أن تقاوم غياب حيادها إزاء الحرف نون، الحرف الذي بمجرّد أن يخطّه أبناء الموت على جدران “النّصارى” يشرّد هؤلاء وتوجّه سفنهم إلى بحار الشتات والقتل.
في الفصل الختاميّ، تقوم الكاتبة برحلة إلى بلدها بعد غياب طويل لزيارة عبدالله وأهله في مخيّماتهم. تحدّثنا عن رموزهم الدّينيّة وحياتهم بعد كلّ ذلك الخراب، دون أن تتخلّى عن قدرتها العجيبة على استحضار المرهف من الأشياء على نحو شعريّ، من بين ذلك رموز معبد لالش ومعتقدات الإيزيديّين وعلاقتها بالتراث العراقيّ القديم وعلامات الكتابة.
تقدّم هذه الفصول تماسكا من حيث حبكة الكتاب ومادّته وتجعله أثرا فريدا من آثار عصرنا القاتم هذا. كتابٌ كما لو أنّه رواية أو ربّما سيرة ذاتيّة تتخلّل سيرا أخرى لا تنفصل عنها أو نصّ كتابة شعريّة بالنّثر وهو كلّ ذلك مجتمعا.
ولعلّ من أطرف الفصول وأكثرها توهّجا بهذه الطّاقة السّرديّة والشّعريّة في آن واحد، فصل “الخروج” الذي يقدح في ذهن القارئ “سفر الخروج” التّوراتيّ. فيه تسرد دنيا قصّة خروجها من العراق في أجواء من الحرب والدّمار. لكنّها تتحدّث عن خروج الإيرانييّن منها أيضا وخروج اليهود العراقيّين في مراحل تاريخيّة مختلفة.
تنطلق من الأحداث الكبرى بعين الأقمار الصّناعيّة لتصل إلى أدقّ الدّقائق حيث كلمة خطّتها دنيا الطّفلة في ورقة صارت زورقا ومضت في ماء النّهر. ومثل معظم الفصول تتسرّب مقاطع الشّعر إلى المقاطع الحكائيّة وتتصدّر الفصول والأقسام: “زورقي الورقيّ الذي مضى في النّهر/ ومضى العالم خلفه/ به ملاحظة خاصّة/ ربّما يصل يوما/ ولو متأخّرا/ كلّ الحقائق تصل متأخّرة”.
لكنّ صاحبة الكتاب لم تكن في حاجة إلى تقطيع الأسطر حتّى يُرى للشّعر حضور في نصّها. فهي إذ تستذكر مثلا ذكرياتها الطّفوليّة الممتزجة بذكريات العراق وحاضره، تفاجئنا من حين إلى آخر بتتويج مقطع سرديّ منساب ومؤثّر بجملة تبدو ختام الوحدة في قصيدة نثر محكمة.
تقول مثلا: “في يوم من الأيّام، وأنا أكبر قليلا، وجدتني أنزفُ. (…) سألتُ أمّي ‘هل سيأخذون البنات أيضا’. أجابت لا. حمدت الله لأنني بنت فمن يدري كم سينزف الرّجال هناك، ربّما سينزفون في أيّ وقت، في أيّ يوم من الشّهر، بلا انتظام، ربّما بلا إسعاف حتّى. ارتفع صوت غارةٍ. وانطفأت الأنوار. بعد ذلك، جاءت التعليمات بأن تُطفَأ الأنوار كلّما سمعنا صوت الغارة. ففهمتُ بأنّ الحرب زرّ لإطفاء النّور”.
ونذكر أن “في سوق السبايا” صدر عن منشورات المتوسّط بميلانو.

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

رحيل «المعلم الكبير» عبد الكريم غلاب رحيل «المعلم الكبير» عبد الكريم غلاب

ورقة أخرى من شجرة الإبداع المغربي تسقط من جديد، يتعلق الأمر بالكاتب والروائي والصحافي والمؤرخ والسياسي عبد الكريم غلاب، الذي توفي أمس (الاثنين) عن 98 التفاصيل

شاكر عبدالحميد يفسّر الإرهاب سيكولوجياً شاكر عبدالحميد يفسّر الإرهاب سيكولوجياً

الإرهاب طاعون العصر، الوباء الكاسح الذي لم نعثر له على علاج حتى الآن، المرض الباثولوجي الذي يتغذى على حرق الأخضر وتفجير اليابس وتحطيم التاريخ وتدمير التفاصيل

اليمني أحمد الصياد راوياً «حصار السبعين» اليمني أحمد الصياد راوياً «حصار السبعين»

يكتب أحمد الصياد منذ زمن روايات ودراسات في الفكر السياسي والتجربة اليمنية وقد أصدر الكثير من النصوص الأدبية التي تمضي في رواق السياسة جنباً الى جنب، التفاصيل

"مرام" .. تعيد تشكيل هوية بطلتها من أجل خلاص شخصي

تترك سارة اليتيمة منزل عمها في الضيعة هاربة نحو بيروت، إذ لم تعد قادرة على احتمال السجن الذي تعيشه بحجة الدين والأعراف، وبعد أن تصل إلى منزل أقرباء التفاصيل

قصص مجهولة لفيتزجيرالد تعكس عبقريته السردية قصص مجهولة لفيتزجيرالد تعكس عبقريته السردية

أنطوان جوكي إنها لمفاجأة أن نعثر على ثماني عشرة قصّة غير منشورة للكاتب الأميركي الكبير فرانسيس سكوت فيتزجيرالد (1896- 1940) بعد نحو قرنٍ من صدور التفاصيل

صلاح هاشم : قضايا الفقراء باتت مرضا عنكبوتيا أو سرطانيا متشعبا صلاح هاشم : قضايا الفقراء باتت مرضا عنكبوتيا أو سرطانيا متشعبا

محمد الحمامصي يعبر هذا الكتاب الصادر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة "الفقراء الجدد سوسيولوجية القهر والحيلة" للباحث د. صلاح هاشم عن نسق فكري خالص التفاصيل

بعثة علمية تعثر على توابيت أثرية نادرة بالمنيا بعثة علمية تعثر على توابيت أثرية نادرة بالمنيا

قالت وزارة الآثار المصرية إن بعثة تابعة لها اكتشفت ثلاث مقابر أثرية بمحافظة المنيا على بعد نحو 240 كيلومترا جنوبي القاهرة. وأفاد بيان للوزارة إن التفاصيل




رحيل «المعلم الكبير» عبد الكريم غلاب رحيل «المعلم الكبير» عبد الكريم غلاب
ورقة أخرى من شجرة الإبداع المغربي تسقط من جديد، يتعلق الأمر بالكاتب والروائي والصحافي والمؤرخ والسياسي عبد...
شاكر عبدالحميد يفسّر الإرهاب سيكولوجياً شاكر عبدالحميد يفسّر الإرهاب سيكولوجياً
الإرهاب طاعون العصر، الوباء الكاسح الذي لم نعثر له على علاج حتى الآن، المرض الباثولوجي الذي يتغذى على حرق...
تسعون عاما على الفيلم الصامت «شروق»: تسعون عاما على الفيلم الصامت «شروق»:
أتى فيلم «شروق» كمرحلة انتقال بين حقبة الأفلام الصامتة وتلك الناطقة، الذي أُنتج قبل تسعين عاماً، لا يُعتبر...
اليمني أحمد الصياد راوياً «حصار السبعين» اليمني أحمد الصياد راوياً «حصار السبعين»
يكتب أحمد الصياد منذ زمن روايات ودراسات في الفكر السياسي والتجربة اليمنية وقد أصدر الكثير من النصوص الأدبية...
المصطلحية الرقمية المصطلحية الرقمية
تغتني اللغات الحديثة يوميا بالعديد من المفردات والمصطلحات، التي تطور رصيدها المعجمي باطراد. ولهذا السبب نجد...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017