facebook   twitter  youtube
الدكتور خالد غازي





أراء وكتاب
أمير تاج السر
د. لنا عبد الرحمن


شعراء من أفريقيا وأميركا وأوروبا في " أنطولوجيا القصيدة السوداء "

محرر الكتب () الإثنين, 07-اغسطس-2017   04:08 صباحا

شكرا لك ..! لقد تم ارسال المقال بنجاح .
اغلاق

ارسال » شعراء من أفريقيا وأميركا وأوروبا في " أنطولوجيا القصيدة السوداء "
اسمك
بريدك الالكتروني
مرسل لبريد الكتروني
نص الرسالة


ارسال مقال ارسل | اضف تعليق|حفظ المقال حفظ|طباعة مقال طباعةاضف للمفضلة اضف المقال للمفضلة

صدر للمترجم والباحث المغربي محمد أخريف ديوامه الثالث الموسوم بـ "أنطولوجيا القصيدة السوداء" قصائد لشعراء من إفريقيا وأميركا وأوروبا في عصور مختلفة. تم نشره من طرف مؤسسة "منشورات مقاربيات" للدكتور جمال بوطيب، والديوان من القطع المتوسط، مطبوع في مطبعة وراقة بلال. فاس المغرب. 2017. في 76 صفحة. حاول المترجم في هذه الأنطولوجيا إبراز معاناة السود ونضالهم للحصول على حريتهم وانعتاقهم، إضافة إلى اعتزازهم ببشرتهم السوداء التي أصر البيض على جعلها رمزا لعبوديتهم عبر العصور.
تضمن الديوان المترجم، تقديما للدكتورة الأكادمية بجامعة عبدالمالك السعدي بتطوان سعاد الناصر جاء فيها "أنطولوجيا القصيدة السوداء التي بين أيدينا للأستاذ محمد أخريف تنحو هذا المنحى في الترجمة، لنلتقي بشخصية الأستاذ أخريف، مؤرخا وشاعرا ومترجما، يرتقى بالنصوص إلى مستوى الوثيقة التي تفتح الآفاق المتصلة بين الشعوب، وترسم خارطة جمالية، تدعو للتأمل في المشترك الإنساني. كما نلتقي بديوان شعري يضم منتخبات شعرية، منتقاة بدقة، ومترجمة بذوق إبداعي، استطاع النفاذ إلى روح القصائد، وما يجمع بينها من خيط رقيق يتمثل في تطلعها إلى عوالم الحرية والتحرر".
وتضيف الدكتورة الناصر "لقد استطاع الأستاذ أخريف أن يضم في الديوان المنتخب شعراء من مختلف العصور والتوجهات، يجمعهم حس إنساني يصب في مجال تغيير النظرة الدونية للإنسان الأسود، أينما كان، والذي ما زال يعيش مفارقة الوعي بعدم وجود أي دخل له في تحديد لون بشرته، إلا أنه بسببها يتجرع أصنافا من المهانة والاحتقار، وألوانا من الظلم والتهميش.
وإذا كانت الحرية من أهم مقومات الشخصية الإنسانية، وحقا مكتسبا للإنسان فإن صاحب البشرة السوداء ظل في صراع دائم مع معاني العبودية والاستبداد والظلم وغيرها من المعاني التي تفقد الإنسان كرامته، يسعى إلى الانعتاق منها بشتى الطرق والصيغ. وكان الشعر دائما خير معبر عن هذا الصراع، يلهمه التشبث بحريته ومعاني الاستقلال والعدل والانعتاق. لذا نجد أن شعراء الديوان سود، باستثناء شاعرين من اسبانيا. ولعل هذا الانتقاء، لفتة جميلة من المترجم ليكشف عن تماهي الشاعر الحق، مع قضايا الإنسانية، على اختلاف أنواعها، مع انتصارات الإنسان وإخفاقاته.
وفي هذا إشارة لطيفة لسؤال وظيفة الشعر في إعادة بناء الإنسان، في زمن يكاد يضيع فيه الإنسان. ورغم تنوع موضوعات القصائد، ومستويات جمالية التخييل فيها، إلا أنها تحمل في طيات صورها صدى المرارة والحزن والألم والغضب، كما تحمل رجع صوت التحدي والصمود والافتخار، لتصبح كل قصائد الديوان قصيدة كونية تعزف أنغام الحرية وتنتصر لكل أشكال نبذ الظلم والعنف والتهميش، أعاد الأستاذ محمد أخريف صياغتها باحترافية وتذوق وكشف أيضاّ".
كما تضمنت الأنطولوجيا التي أعدها وترجمها محمد أخريف شهادتين للدكتورين: سلام أحمد إدريسو، وأنس الفيلالي.
جاء في كلمة د. إدريسو: "النص ثقافة كاملة وليس رصفا لسانيا لكلمات منظومة أو مرسلة. وترجمة خطاباته المتراكبة تتوغل في الالتباس والصعوبة كلما اقترب الفاعل المترجم إلى مركبة الشعر. إذ هذا الأخير خطاب مضاعف وثقافات برانية وباطنية في نفى الآن, وإنجاز ترجمة عنه وبه يعني إنجاز حوار عميق بين ثقافتن على الأقل.
يزداد الأمر التباسا حين يتعلق الأمر بقصيدة تمتح من مراوة اللون الأسود. السواد في هذه الحالة ليس مجرد لون. السواد ثقافة وزمن كامل من النزد والبحث من إقامة آمنة في حضن حضارة بليغة. البياض في الحالة مقاومة لبقاء اللون الإنساني الأصيل في الشعر، وأعتقد أن لون الشعر وهويته كخطاب براني وعميق في نفس الوقت, يميل إلي أن يكون غامقا في لهجته ورؤياته، وبذلك تصعب ترجمته ومحاورته.
على أن الباحث والمترجم الأستاذ محمد اخريف أنجز ترجمة منسجمة ومقنعة للقصيدة السوداء، وذلك من خلال جمعه بين خبرتين؛ محاورة لغات الخطاب التاريخي والبحث فيها عن مفاهيم سيميائية دالة للشعر المغموس في مُرّ اللون الجريح."
أما د. أنس اليفلالي فكتب: "عانى السود كثيرا في فترات زمنية بعيدة وفي أماكن مختلفة في افريقيا وأميركا وأوروبا بسبب التمييز العنصري. وكان الشعر من أبرز الفنون المعبرة عن معاناة الشعراء ومجتمعاتهم، سواء من قبل الدافعين عن النظرة الدونية للسود والمتعاطفين معهم، أو من شعراء السود أنفسهم المدافعين عن بشرتهم والمعتزين بها، وأيضا حتى الشعر الذي يرمي إلى احتقار الجنس الأسود.
وهذه الأنطولوجيا التي جمعها وترجمها الباحث والمترجم محمد أخريف، تبرز كل هذه التمظهرات، وتحاكي تلك التناقضات في النظرة إلي البشرة السوداء عبر العصور وعبر القارات لقصائد العديد من الشعراء من القرن السادس عشر إلي يومنا هذا، والذين لهم إشعاع في الدفاع عن السود ومحاربة الميز. وبذلك تعتبر هذه الترجمة قيمة أدبية مضافة للمملكة المغربية في أدب القصيدة السوداء".

   

التعليقات






شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق .



   

الخرطوم تشهد فعاليات معرضها الدولي للكتاب الخرطوم تشهد فعاليات معرضها الدولي للكتاب

تشهد الخرطوم فعاليات معرضها الدولي للكتاب في دورته الثالثة عشرة تحت شعار (الكتاب جسر للمعرفة) بمشاركة نحو 300 دار نشر عربية وأجنبية من 14 دولة. ومن التفاصيل

في ذكراه .. ماذا تبقى من غيفارا؟ في ذكراه .. ماذا تبقى من غيفارا؟

"ماذا تبقى من غيفارا؟” كتاب جديد، تأليف د.مسعد عربيد، وهو طبيب عربي فلسطيني الأصل ويقيم في الولايات المتحدة الأميركية، معروف بكتابته النضالية التي التفاصيل

الواقع السوري في مسرحية من دون خشبة ولا كلمات الواقع السوري في مسرحية من دون خشبة ولا كلمات

كيف يمكنك أن تقول كلّ شيء من دون أن تقول أيّ شيء في اثنين وعشرين دقيقة، من دون أن تستخدم كلمة أو ممثلاً أو أياً من أدوات المسرح التقليدية بما فيها التفاصيل

معرض الشارقة للكتاب يستقبل مشاهير من شبه القارة الهندية معرض الشارقة للكتاب يستقبل مشاهير من شبه القارة الهندية

تستضيف الدورة الـ36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب التي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب خلال الفترة من الأول وحتى الحادي عشر من نوفمبر/تشرين الثاني القادم التفاصيل

صنع الله إبراهيم .. المحايد المزعوم صنع الله إبراهيم .. المحايد المزعوم

حصل الروائي المصري صنع الله إبراهيم والشاعر محمد الشهاوي على جائزة كفافيس الدولية لعام 2017. وجائزة كفاكفيس نسبة إلى الشاعر اليوناني كفافيس المولود التفاصيل

صناعة الشكل وتشابك الألوان في أعمال المغربية جميلة الخطاب صناعة الشكل وتشابك الألوان في أعمال المغربية جميلة الخطاب

يحتل الشكل والوصف الفني في منجز الفنانة التشكيلية جميلة الخطاب، أحد أهم المكونات الأساسية التي ينبني عليها الفضاء. كما أن العلامات الكثيفة تضمر مجالا التفاصيل

رواية «الحاجة كريستينا» للفلسطيني عاطف أبو سيف والعيش مع الأضداد رواية «الحاجة كريستينا» للفلسطيني عاطف أبو سيف والعيش مع الأضداد

«جلس على الأرض قرب القارب وأخذ يخطّ اسم فضة بالعربية على جدار المركب. ثم جلس في الجهة المقابلة وخطّ اسم كريستينا بالإنكليزية». في رواية عاطف أبو سيف التفاصيل




في ذكراه .. ماذا تبقى من غيفارا؟ في ذكراه .. ماذا تبقى من غيفارا؟
"ماذا تبقى من غيفارا؟” كتاب جديد، تأليف د.مسعد عربيد، وهو طبيب عربي فلسطيني الأصل ويقيم في الولايات المتحدة...
فيلم «حادثة النيل هيلتون» للمصري طارق صالح فيلم «حادثة النيل هيلتون» للمصري طارق
في فيلمه «حادثة النيل هيلتون»، الذي عُرض ضمن مهرجان لندن السينمائي (4 إلى 15 أكتوبر/تشرين الأول) يقدم المخرج...
الواقع السوري في مسرحية من دون خشبة ولا كلمات الواقع السوري في مسرحية من دون خشبة ولا
كيف يمكنك أن تقول كلّ شيء من دون أن تقول أيّ شيء في اثنين وعشرين دقيقة، من دون أن تستخدم كلمة أو ممثلاً أو...
الترجمة والمترجمون عبر التاريخ الترجمة والمترجمون عبر التاريخ
«أنا لا أعرف إن كان أحد قد كتب تاريخاً للترجمة، سيكون كتاباً طويلاً ولكنه مثير جداً للاهتمام»، هذا ما قاله...
معرض الشارقة للكتاب يستقبل مشاهير من شبه القارة الهندية معرض الشارقة للكتاب يستقبل مشاهير من
تستضيف الدورة الـ36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب التي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب خلال الفترة من الأول وحتى...

هل تتوقع ان تستجيب قطر لمطالب الدول المقاطعة لها؟

نعم
لا
ربما






جريدة صوت البلد

© جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة صوت البلد 2017